السجـ.ـن المؤبد لسوري ضـ.ـرب زوجته حتى المـ.ـوت بذريعة “الشرف” في تركيا

13 أكتوبر 2021آخر تحديث : الأربعاء 13 أكتوبر 2021 - 8:08 مساءً
السجـ.ـن المؤبد لسوري ضـ.ـرب زوجته حتى المـ.ـوت بذريعة “الشرف” في تركيا

تركيا بالعربي

السجن المؤبد لسوري ضـ.ـرب زوجته حتى المـ.ـوت بذريعة “الشرف” في تركيا

حكمت محكمة الجنايات الثالثة في قونيا على السوري (م.ح) بالسـ .ـجن المؤبد المشدد لقـ .ـتله زوجته الحامل (خ.ح)، بذريعة الشرف بعد تفتيـ .ـش سجل هاتفها المحمول.

واندلع الشـ .ـجار بين (م.ح) وزوجته (خ.ح) في تشرين الثاني من العام 2019 في ناحية مرام التابعة لولاية قونيا، على خلفية اتهـ .ـامه لها بالخيانة، الذي انتهى بضـ .ـربها باستخدام الخرطوم ما أفقدها حياتها.

وظن الجاني بأن زوجته قد فقدت وعيها من جراء الضـ .ـرب، لكنها لم تتحرك طوال ساعتين، ما أجبره على طلب مساعدة الجيران، والاتصال بالشرطة والفرق الطبية التي أتت إلى مكان الحـ .ـادث لتجد المرأة الحامل قد فقدت حياتها، بينما ألقي القبـ .ـض على الجاني بتهـ .ـمة “القـ .ـتل بوحـ .ـشية أو التعـ .ـذيب”.

في المحكمة
حضر المتـ .ـهم (م.ح) ومحامو الطرفين جلسة الاستماع بمحكمة الجنايات الثالثة في قونيا.

وادعى المتهم في دفاعه بأن زوجته المتـ .ـوفاة، المتزوجة بعقد شرعي، كانت تقابل شخصاً آخر، وأنهم قد تجـ .ـادلوا لهذا السبب في يوم الحـ .ـادثة، لكنه لم يكن ينوي قتـ .ـلها.

وادعى المتهـ .ـم بأن زوجته كانت مغمى عليها، وبأنه اتصل على الفور بالشرطة والفرق الطبية وطلب المساعدة، معرباً عن أسفه لما فعل.

كما ادعى محامي المتهم، جهاد تانيكولو، أن موكله كان تحت ضغط الاستفزاز، مطالباً المحكمة أن تقيم الجـ .ـريمة في نطاق “القـ .ـتل غير العمد”.

لكن قرار المحكمة جاء بالحكم على المتـ .ـهم بالسجـ .ـن المؤبد المشدد بتهـ .ـمة “تعمد قتـ .ـل الزوجة التي كان يعلم أنها حامل” وأن يستمر اعتقـ .ـاله.

المتهم يستأنف الحكم
قدم المتهم طلب استئناف إلى المحكمة الجنائية العليا في قونيا، التي أعادت محاكمته من جديد.

وحضر المتهم ومحامو الطرفين جلسة القرار في المحكمة الجنائية الكبرى الثالثة، وقال (م.ح) في دفاعه: “لقد فعلت ذلك بالخطأ”.

ولكن لم يطرأ أي تغيير بالحكم الصادر بحق المتهم، حيث أصدرت المحكمة الجنائية العليا الثالثة في قونيا قرارها بالسـ .ـجن المؤبد المشدد بعد إعادة محاكمته للمرة الثانية، بتهـ .ـمة قتـ .ـل زوجته الحامل من خلال التعـ .ـذيب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.