تركيا تنتفض من غبار الوباء .. وارتفاع ملحوظ في عدد رخص البناء الممنوحة

11 أكتوبر 2021آخر تحديث : الإثنين 11 أكتوبر 2021 - 6:42 مساءً
تركيا تنتفض من غبار الوباء .. وارتفاع ملحوظ في عدد رخص البناء الممنوحة

تركيا تنتفض من غبار الوباء .. وارتفاع ملحوظ في عدد رخص البناء الممنوحة

شهد عدد رخص البناء التي تم منحها من قبل البلديات في عموم تركيا زيادة كبيرة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي وفقاً للبيانات الإحصائية الصادرة عن هيئة الإحصاء التركية TÜİK.

حيث بلغ عدد الرخص الممنوحة 32 ألفاً و832 رخصة بناء، محققاً زيادة بلغت نسبتها 131.8% مقارنة بعدد الرخص الممنوحة في الفترة نفسها من العام المنصرم 2020.

وقد بلغ عدد الشقق السكنية التي تم استصدار رُخصها خلال الربع الأول من هذا العام 168 ألفاً و447 شقة سكنية، محققاً زيادة بنسبة 105.6% مقارنة بالعام المنصرم 2020.

وقد شهد قطاع الإنشاءات في تركيا في السنوات الأخيرة نهضة كبيرة على المستوى الكمي والنوعي على حد سواء، تزامن مع النهضة الكبيرة التي تشهدها تركيا على جميع الأصعدة.

وقد ساهمت هذه النهضة العمرانية في إقبال كبير من المستثمرين العقاريين المحليين والأجانب، ومنح قطاع العقارات في تركيا ريادة على مستوى العالم، وترافق ارتفاع الجودة في قطاع الإنشاءات ، مع تشديد الدولة التركية على معايير كثيرة لمنح رخصة البناء.

أول مدمرة تركية تمحو السفن في ثوانٍ تدمير الأهداف لحظة انطلاقها

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

كشفت تركيا في الآونة الأخيرة عن مشاريع محلية ووطنية بدأت في قطاع الدفاع التركي، ستكون بداية عهد جديد لقلب موازين القوى في المنطقة.

وأحد أهم هذه المشاريع الجديدة هو مشروع دمج صواريخ جوالة في الغواصات، والتي سيشكل استخدامها انتصارًا هامًا للتكنولوجيا التركية.

ويعتبر هذا النوع من الصواريخ الجوالة من الأسلحة التي يصعب إيقافها واكتشافها إلا بعد فوات الأوان.

تختلف هذه الصواريخ عن صواريخ البحر والبر والجو، والسبب الرئيسي لذلك هو قدرة المنصات البحرية على التحرك في طرق طويلة جدًا، وفي مناطق جغرافية مختلفة جدًا.

وتعتبر الصواريخ الجوالة بالفعل ميزة غير مسبوقة، وتوفر فرصة لتدمير التهديدات من مصدرها، قبل أن تقترب ، وهذا هو الجزء العسكري والاستراتيجي منها”.

ومع فرقاطات ميلغام، ومدمرات ت ج ك أناضول، وتي إف 2000، وغواصات فئة رئيس، التي ستدخل الخدمة في القوات البحرية، من الممكن القول إن قدرة استيعاب القوات ستزداد بشكل كبير.

ومن جهة أخرى فإن المدمرة ت ف2000 تعتبر أول مقاتلة دفاعية للقوات البحرية التركية ومن المتوقع أن يصل ارتفاع ت ف 2000 إلى 166.

كما أنها قادرة على العمل في جميع بحار العالم وأن تؤدي مهام حرب الدفاع الجوي طويلة المدى وحرب الدفاع السطحي وحرب دفاع الغواصات بفضل رادارها متعدد المهام والموجات.

حيث يمكن الحصول على قلعة عائمة بهذه المقاتلة، والتي يمكنها أداء مهام الدفاع الجوي بفعالية كبيرة.

تركيا تزيل الستار عن أول محرك محلي لتعزيز المقاتلات بدون طيار .. خطوة مهمة يكشف عنها لأول مرة

طورت شركة توساش التركية الرائدة في الصناعات الدفاعية، محركا جديدا لتعزيز قوة الطائرات المسيرة، يحمل اسم التوربوديزل PD222ST.
وعرض النموذج الأولي للمحرك لأول مرة في مهرجان تكنوفيست” لتكنولوجيا الطيران والفضاء.

والمحرك الجديد أخف بخمسة كيلوغرامات وأقوي بـ55 حصانا من المحرك المحلي PD170، المطور من قبل الشركة، الذي يعد أول محرك توربوديزل في تركيا.

بدوره قال البروفيسور محمود فاروق أكشيت رئيس مجلس إدارة شركة توساش، إن المحرك PD170 قد طُور لتلبية احتياجات الطائرة المسيرة التركية “عنقاء”.

وذكر أن المحرك الجديد صُمم وأنتج بأيدي مهندسين وفنيين أتراك، طوروه بشكل يجعله قادراً على العمل بسهولة في ارتفاعات تصل إلى 40 ألف قدم، مع استهلاك أقل كمية من الوقود ما يجعله الأول في فئته، إذ أن المحركات المنافسة تعمل عادة على ارتفاع 25 ألف قدم.

وأضاف أنهم بعد تصنيع المحرك الرئيسي قاموا بتطوير محركات مشتقة منه بنفس هيكل المحرك الرئيسي بهدف تلبية احتياجات أخرى.

وتابع أنهم ركزوا أكثر على قوة الإقلاع. فنحن نرغب في تزويد المسيرة التركية بيرقدار تي بي 3 بهذا المحرك لتكون قادرة على الإقلاع وهي محملة بالذخيرة من مدرج قصير على ظهر السفينة المحلية TCG Anadolu.

وأشار أكشيت إلى استمرار الإنتاج التجاري للمحرك PD170 وأنهم أنتجوا حتى الآن 60 محركاً تم تسليم قسم منها إلى شركة بايكار للاستخدام مع الطائرة المسيرة بيرقدار تي بي 3، والطراز C من المسيرة أقينجي، لافتا إلى أن المحرك يُستخدم أيضاً مع المسيرة أق صونغور .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.