تفاصيل لقاء أمريكي- روسي سري حول سوريا.. والجيش الأمريكي يتخذ قرارا حاسما

30 سبتمبر 2021آخر تحديث : الخميس 30 سبتمبر 2021 - 4:35 مساءً
الجيش الأمريكي
الجيش الأمريكي

تركيا بالعربي

تفاصيل لقاء أمريكي- روسي سري حول سوريا.. والجيش الأمريكي يتخذ قرارا حاسما

كشفت مصادر مطلعة، عن فحوى لقاءين، سياسي وعسكري، عقدا مؤخراً بين مسؤولين أمريكيين وروس رفيعي المستوى، وتناولا الملف السوري.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” في تقرير، الثلاثاء، أن الاجتماع الذي عُقد بين مسؤول الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي الأمريكي بريت ماكغورك، ونائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فرشينين والمبعوث الرئاسي ألكسندر لافريينيف، بجنيف في 15 من الشهر الحالي، تضمن اختراقاً باستئناف الحوار الروسي- الأمريكي، واستمراراً للحوار حول ملف المساعدات الإنسانية.

وأضافت الصحيفة، نقلاً عن تقرير دبلوماسي حول الاجتماع، أن الجانب الروسي “عاتب” الجانب الأميركي على أمور محددة، مثل: “عدم تقديم إعفاءات من عقوبات قانون قيصر، وعدم تخفيف الضغوطات على رئيس النظام السوري بشار الأسد، وعدم استعجال منح موافقة للبنك الدولي لتمويل إصلاح خط الغاز العربي في الأراضي السورية”.

كما عبّر الوفد الروسي لنظيره الأميركي في جنيف عن “الانزعاج من بطء إيصال المساعدات وقوافل برنامج الغذاء العالمي عبر خطوط التماس”، ولمح إلى أنه في حال عدم حصول تقدم في ذلك، فإن موسكو لن تمدد القرار الدولي بعد انتهاء مهلة الستة أشهر في بداية العام المقبل.

وعلّق دبلوماسي غربي، أن “هذا يعد تراجعاً عن التزام شفوي قدمه فرشينين، لماكغورك في اجتماع بداية تموز (يوليو) الماضي”.

في المقابل، طالب الجانب الأمريكي بتسهيل وصول المساعدات الدولية إلى جميع السوريين وتحريك العملية السياسية واللجنة الدستورية السورية ووقف نار شامل للنار في البلاد وتجميد العمليات العسكرية.

وأوضح الدبلوماسي أن بعض الأمريكيين شعروا “بخيبة من نتائج الاجتماع، لأن البعض كان يعتقد أن الجانب الروسي سيجلب شيئاً إلى طاولة المفاوضات، لكن هذا لم يحصل”.

ولفت إلى وجود “شعور بأن الاجتماع فرصة ضائعة لتحريك الملف السوري. وهناك أيضاً شعور بأن الروس لو أرادوا التحرك لكانوا تحركوا منذ سنوات، لذلك يزداد تراجع اهتمام الأميركيين بالملف السوري”.

أما الاجتماع الثاني الذي عُقد قرب هلسنكي، الأربعاء الماضي، بين رئيسي هيئة الأركان الروسي فاليري غيراسيموف، والأميركي مارك ميلي.

فقد تضمن تأكيد الطرفين على الالتزام باتفاق “منع الصدام” بين جيشيهما في سوريا، واستمرار تبادل المعلومات خلال عملياتهما ضد “الإرهاب” وتنظيم “داعش”، وتسير دوريات الجيشين بعضها قرب بعض شرق الفرات.

كما جددت واشنطن قرارها البقاء عسكرياً في شمال شرق سوريا وفي قاعدة التنف بعد الانسحاب من أفغانستان.

وتحدث الدبلوماسي الغربي، عن وجود مقترح لعقد لقاء جديد روسي- أمريكي- إسرائيلي يتضمن تبادل المعلومات.

تركيا تفجر مفاجأة من العيار الثقيل.. قادرون على تصنيع مقاتلات إف 35 الشبحية

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

قال تمل كوتيل، المدير العام لشركة الصناعات الجوية والفضائية التركية (توساش)، إن الشركة قادرة على تصنيع مقاتلات أف- 35، كما أنها تعمل حالياً على تطوير تقنيات الطائرات المسيرة إضافة إلى الطائرة المقاتلة الوطنية التي يتولى فيها الذكاء الاصطناعي دور الطيار المساعد.

وأوضح كوتيل أن شركة “توساش” تنفذ مشاريع لإنتاج 3 طائرات و 6 مروحيات وطائرتين مسيرتين وطائرات “هدفية” وهي (طائرات مسيرة تستخدم كأهداف في التدريبات) إضافة إلى مشاريع لإنتاج أقمار صناعية.

ولفت إلى أن أهم مشروعات الشركة هو مشروع المقاتلة الوطنية التركية MMU الذي سينجز من قبل 3 آلاف فرد من توساش، إضافة إلى حوالى 3 آلاف آخرين من شركات أخرى ستساهم في المشروع.

وأضاف كوتيل أن طائرات الجيل الخامس يقودها طيار واحد ويحل الذكاء الاصطناعي محل الطيار المساعد، وأن المقاتلة الوطنية التركية ستكون هي أيضاً طائرة ذكية تتمتع بنفس الخاصية.

وأشار إلى أن محرك المقاتلة سيتم تشغيله عام 2023 وستقوم بأولى تجارب الطيران عام 2025 فيما سيتم تسليمها إلى القوات الجوية عام 2028.

وأوضح كوتيل أن محرك الطائرة، سيُطور من قبل شركة TR Motor التركية المحلية، وأن شركات أخرى ستساهم في تطوير بعض أجزاء المحرك.

وذكر أن أنظمة الهبوط بالمقاتلة سيتم تصنيعها من قبل شركة تركية وأخرى إيطالية إلا أن حقوق الإنتاج ستكون في تركيا، كما سيتم تطوير أنظمة التكييف بالمقاتلة في تركيا.

وأضاف أن على تركيا الجمع بين الجودة والسرعة والتكلفة المنخفضة، وأن المنافسين أصبحوا يدركون جيداً أن شركة “توساش باتت من أقوى اللاعبين على الساحة في قطاع الصناعات الجوية.

وأكد على أن شركة توساش لديها المقدرة والكفاءة لإنتاج المقاتلة الامريكية F-35، وتابع ” في حال حصولنا على رخصة الإنتاج يمكننا إنتاج مقاتلتي F-35 في شهر واحد. نمتلك حالياً القدرة على ذلك. نحاول منذ بداية الطريق أن يكون كل شيء بالمقاتلة محلياً مئة في المئة. ويجب أن تكون المقاتلة محلية تماماً حتى يمكننا بيعها للدول الصديقة.”

ولفت كوتيل إلى وجود حاجة ملحة لطائرات ركاب مدنية منخفضة التكلفة تتسع لـ60 شخصاً.

تركيا تعلن نجاح أضخم طائراتها المسيرة الهجومية في كافة الاختبارات, حمل أقوى الذخائر الذكية وأشدها تدميراً

انطلقت الطائرة الأثقل في صفوف أسطول الطائرات بدون طيار التركية أك سونجور من العاصمة أنقرة ، وهي تحمل أقوى الذخائر الذكية والأشد تدميرا كي جي كي سيها اثنين وثمانين بوزن 340 كجم، وتوجهت إلى ولاية سينوب البحرية، بواسطة التحكم بالأقمار الصناعية ، ونجحت أك سونغور في إصابة الهدف على ارتفاع 20 ألف قدم ومدى 30 كيلومترًا.

تسببت قدرة أك سونجور المسلحة بدون طيار ، التي تنتجها شركة صناعات الفضاء التركية ، في قلق وسائل الإعلام اليونانية. التي قالت إن أسلحة تركيا مربكة الآن لأنها تعلن أنه سيتم إنتاج سلاح جديد كل شهر، لذلك يجب أن نراقبها بعناية”

ولا تزال الطائرات المسيرة التركية ، التي حققت نجاحًا كبيرًا من خلال تغيير مصير العديد من النزاعات ، من أذربيجان إلى ليبيا ، على جدول أعمال الصحافة العالمية.

ويسلط الإعلام اليوناني الضوء على القلق الكبير من ميزات ما قال أنها دبابة السماء التركي، قائلاً إن أك سونجورسيها هو الإصدار المتقدم من الطائرة أنكا يو إي في غير المأهولة.

والتي يمكن أن تطير لمدة 40 ساعة دون الحاجة إلى الإمداد أو أي شيء. مشيرا أن الأتراك سيوفرون الكثير من خلال ذلك “.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.