انتقـ.ـام الزوج من زوجته وأهلها بقنـ.ـبلة حربية في دمشق.. متى يُنزع السـ.ـلاح من المدنيين؟

29 سبتمبر 2021آخر تحديث : الأربعاء 29 سبتمبر 2021 - 3:15 مساءً
OBK
أخبار سوريا
قنبلة يدوية
قنبلة يدوية

تركيا بالعربي

انتقـ.ـام الزوج من زوجته وأهلها بقنـ.ـبلة حربية في دمشق.. متى يُنزع السـ.ـلاح من المدنيين؟

قُتِـ .ـلت امرأة وأُصـ .ـيب 9 آخرين، الثلاثاء، في حصيلة أولية لانفـ .ـجار # قنبـ .ـلة في حي “نهر عيشة” بدمشق.

وقالت مصادر محلية، لـ(الحل نت)، إنّ: «زوج الضحية رمى القـ .ـنبلة أمام منزل والدها بسبب خلافٍ بينه وبين زوجته وأمها التي أصيـ .ـبت بالانفـ .ـجار»، حسبما نقلت صحيفة الحل.

وأوضحت وزارة الداخلية السورية في بيان اطلع عليه (الحل نت)، أنّ المدعو (محمد علي . ح) تولد 1979م، أقدم على رمي # قنبـ .ـلة أمام منزل والد زوجته إثر خلاف بينه وبين زوجته ووالدتها، ما أدى إلى وفاة زوجته وإصابة شقيقتها ووالدتها وسبعة أشخاص كانوا في المنطقة، وبعدها أقدم على محاولة الانتحار.

وأشارت الوزارة، إلى أنّ دوريات قسم شرطة حي “القدم” حضرت لموقع الحادثة، وتم إسعاف المصابين لمشفى “المجتهد”.

وتأتي الحادثة، بعد أيام من تفجير # قنبـ .ـلة أمام القصر العدلي في “طرطوس” بسبب خلافات عائلية أيضاً، تسبب بمقـ .ـتل شخصين، أحدهما محامي.

واختلطت سمات المجتمع السوري بين مدني وعسكري، وانعكست حالة من التأهب الدائم لدى الكثير من المواطنين، الذين اتجهوا إلى اقـ .ـتناء الأسـ .ـلحة الخفيفة والمتوسطة في منازلهم، ضمن سياق أمني وسياسي، برروا من خلاله الظاهرة بالحاجة إلى الدفاع عن أنفسهم في ظل انفلات أمني تشهده البلاد منذ سنوات.

إلا أن تلك الظاهرة أصبحت مثار جدل بعدما تجاوز الهدف منها فكرة الحاجة للدفاع عن النفس، وتحولت إلى أداة للاستعراض في مناطق المدنيين خلال الأعراس والاحتفالات العامة وأثناء تشييع القتـ .ـلى والضحـ .ـايا.

وأصبحت تصل بسهولة إلى أيدي أشخاص لا يتقنون استخدامها، مخلفين وراء استعراضهم المزيد من الضـ .ـحايا والمآسي التي لا تنقص السوريين.

ولا تقتصر آثار حمل # السـ .ـلاح العشوائي على خسارة الناس أموالهم، بل تطورت لاستخدامها في المشاكل الشخصية والعائلية.

ويضبط القانون السوري حيازة السـ .ـلاح، بموجب المرسوم التشريعي رقم “51” عام 2001، إذ ينص على حظر حمل أو حيازة المسدسات الحربية وبنادق الصيد وذخائرها من غير ترخيص مسبق، بالإضافة إلى أن الحد الأقصى لعدد الأسلحة المسموح بترخيصها للشخص الواحد هو مسدس حربي واحد وبندقية صيد واحدة.

وتحرم المادة “11” من المرسوم التشريعي استعمال الأسلحة في المناطق السكنية وأثناء التجمعات مثل الحفلات والمخيمات، وفي المناطق الصناعية والنفطية.

وتغيب الأرقام الرسمية الدقيقة حول عدد الضـ .ـحايا الذين قتـ .ـلوا أو أصيـ .ـبوا تحت تأثير الرَّصاص العشوائي في المناطق المدنية، باستثناء بعض الأرقام الصادرة عن جهات محلية عاينت أشخاصًا قـ .ـتلوا وأصـ .ـيبوا من جرّاءِ عيارات نارية أطـ .ـلقت في المناسبات الحزينة والسعيدة على حد سواء.

يشار إلى أن # السـ .ـلاح بجميع أنواعه وأشكاله، يتفشى في معظم مناطق سيطرة الحكومة السورية ومناطق المعارضة دون أي ضوابط، وبإمكان أي شخص حيازته.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.