أردوغان وبوتين سيبحثان خارطة طريق حول إدلب مؤلفة من عدة نِقاط

27 سبتمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 27 سبتمبر 2021 - 1:24 صباحًا
طائرة ميغ روسية
طائرة ميغ روسية

تركيا بالعربي

أردوغان وبوتين سيبحثان خارطة طريق حول إدلب مؤلفة من عدة نِقاط

ذكرت صحيفة “يني شفق” التركية، المقربة من حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، أن الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين سيبحثان خارطة طريق حول إدلب مؤلفة من عدة نِقاط. 

وقالت الصحيفة: إن ملف إدلب سيكون أهم بند على جدول أعمال اللقاء الذي سيجريه الرئيسان في 29 أيلول/سبتمبر الحالي. 

وأضافت: أن أردوغان وبوتين سيناقشان خارطة طريق تتعلق بملف إدلب بشكل عام، ومن ضمنها وضع نِقاط المراقبة التركية، ومراجعة وضعها ومواقعها تماشياً مع التطورات الجديدة. 

كما سيتم “تقييم الحاجة إلى إعادة تنظيم نِقاط المراقبة الـ12 بطريقة أكثر تحصيناً وأفضل حماية، وتضمنُ الأمنَ في إدلب”، وَفقاً للصحيفة. 

وسيبحث الزعيمان ضرورة إحياء الدوريات التركية الروسية المشتركة “لمواجهة التهـ.ـديد المتزايد في المنطقة، وتفعيل أنظمة المراقبة”، و”مراجعة الخطوات التي يمكن اتخاذها بشأن المنظمات في المنطقة والدول الداعمة لها”. 

كذلك أشارت الصحيفة، إلى أن الاجتماع سيتناول أيضاً وضع خطة عمل جديدة تجاه المنظمات “الإرهـ.ـابية” المدرجة على مذكرة “سوتشي”، وإزالتها من إدلب بالشراكة بين تركيا وروسيا. 

وأيضاً سيتم الحديث عن أهمية وقف هجمات النظام السوري والميليـ.ـشيات الإيرانية ضد المدنيين في إدلب، والالتزام بوقف إطلاق النار، وضمان الاستقرار لوقف موجات الهجرة وزيادة الأمن في المنطقة.  

ومن المتوقع أيضاً أن يتم التأكيد على أهمية وحدة الأراضي السورية وإعادة اللاجئين وإجراء انتخابات نزيهة في بيئة آمنة تحت إشراف الأمم المتحدة، إضافة إلى التأكيد على الالتزام باتفاقيتي أستانا وسوتشي وإزالة الإشكاليات التي تعيق تنفيذهما.  

على صعيد آخر، أشارت الصحيفة إلى أن أردوغان سيناقش مع بوتين هجمات “قسد” ضد المناطق الآمنة شمالي سورية، ورغبة تركيا في القضاء على وجود “قسد” في تل رفعت ومنبج وتل تمر وعين عيسى.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.