من بينها كثرة التوابل في الطعام… مسؤول تركي يوجه عدة توصيات للأجانب في تركيا من بينهم السوريين والعراقيين

22 سبتمبر 2021آخر تحديث : الأربعاء 22 سبتمبر 2021 - 4:55 مساءً
من بينها كثرة التوابل في الطعام… مسؤول تركي يوجه عدة توصيات للأجانب في تركيا من بينهم السوريين والعراقيين

تركيا بالعربي-ترجمة تحرير: لمى الحلو

من بينها كثرة التوابل في الطعام… مسؤول تركي يوجه عدة توصيات للأجانب في تركيا من بينهم السوريين والعراقيين

التقى حاكم بولو “أحمد أوميت” مع ممثلين عن أشخاص من العراق وسوريا وأفغانستان وإيران ودول أخرى تعيش في المدينة، و نصح الحاكم أوميت الممثلين، الذين وجه إليهم تحذيرات مختلفة، بالابتعاد عن النظرات الثابتة والكلمات والسلوكيات المسيئة تجاه النساء التركيات. 

وبحسب ما نشره موقع اخر الأخبار وترجمته تركيا بالعربي، فإن حاكم بولو” أحمد أوميت” عقد اجتماعاً في قاعة الاجتماعات بغرفة التجارة والصناعة، لمناقشة القضايا التي يجب مراعاتها في الحياة الاجتماعية مع ممثلي الرعايا الأجانب في المدينة .

صرح حاكم بولو” أحمد أوميت” أنه نتيجة للأبحاث التي تم أجراها تم تحديد أفعال وخطابات وسلوكيات الأجانب الأكثر إزعاجًا للمواطنين الأتراك، وأنه يجب على الضيوف الأجانب احترام تقاليد وعادات المجتمع التركي من أجل العيش بسلام،و قدم الحاكم أوميت توصيات إلى ممثلي الرعايا الأجانب بشأن القواعد وأنماط السلوك التي يجب مراعاتها في الأماكن العامة في علاقات الجوار.

وحذر الحاكم “أوميت” من المشي بشكل مجموعات في الأماكن العامة مثل الحدائق والساحات، وعدم الانخراط في المناقشات السياسية وتجنب التوترات، وعدم الاستماع إلى الموسيقى الصاخبة التي تزعج البيئة ، ويجب التقليل في استخدام التوابل المفرطة التي قد تزعج الجيران خلال الطهي، والاهتمام بالنظافة الشخصية ونظافة البيئة بالإضافة إلى هذه التحذيرات، حذر أوميت أيضًا من الابتعاد عن النظرات الثابتة والكلمات والسلوكيات المسيئة ، خاصة تجاه النساء.

أسيلسان التركية إلى المرتبة الـ 48 عالمياً

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

حازت شركة “أسيلسان” التركية، عملاق الصناعات الدفاعية والتكنولوجية على المرتبة الثامنة والأربعين ، ضمن أقوى الشركات العالمية في هذا المجال .

وذلك استنادا لتصنيف مجلة “ديفينس نيوز” الأمريكية، حيث ارتقت “أسيلسان” إلى المرتبة الـ 48 عالميا العام الماضي، لتحافظ على موقعها للعام الحالي على التوالي، وذلك بعد أن دخلت القائمة المذكورة لأول مرة عام 2008 بالمركز الـ97.

وأفاد بيان لـلشركة ، عن المدير العام لها ، خلوق غورغون، قوله إن أسيلسان اجتازت بنجاح كافة التحديات التي واجهتها السنوات الأخيرة.

وبهذا نالت لقب الشركة التركية الوحيدة التي دخلت تصنيف الـ 50 الأوائل بين الشركات العالمية في مجال الصناعات الدفاعية، بحسب قائمة المجلة الأمريكية.

سر التميز البحث والتطوير

وأضاف أن نتائج دعمهم لمشاريع البحث والتطوير، هي التي أوصلتهم لهذا المركز العالمي.

مشيراً إلى أن دخل الشركة ارتفع بنسبة 24 بالمئة، خلال 2020، ليتجاوز 16 مليار دولار.

وتأسست “أسيلسان” عام 1975، بمبادرة من مؤسسة “تعزيز القوات المسلحة التركية”، بهدف تلبية احتياجات الجيش التركي في مجال أجهزة الاتصالات، وتشتهر الشركة بصناعة أنظمة وأجهزة إلكترونية لأغراض عسكرية .

تركيا تكشف عن مدرعة “ألطوغ” (Altuğ) والقادرة على صد الهجمات النووية والبالستية

وفق آخر ما أعلنت عنه الصناعات الدفاعية التركية التابعة مباشرة للرئيس أردوغان، كشفت تركيا مؤخراً عن مدرعة عسكرية جديدة جرى إنتاجها محلياً مئة بالمئة، أطلقت عليها اسم “ألطوغ” (Altuğ)، والتي تتمتع بمواصفات خارقة تفوق مثيلاتها من المدرعات في العالم، وقدرات غير مسبوقة على الحماية من الضربات النووية والبالستية.

وقد جرى الكشف عن المدرعة الحربية للمرة الأولى على هامش معرض إسطنبول للصناعات الدفاعية، أواسط أغسطس الماضي، في مراسم شارك فيها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ووزير الدفاع خلوصي أكار، إلى جانب مسؤولي شركة ” بي إم سي “.

ويمكن للمركبة الحربية سد كافة الاحتياجات المحتملة التي قد تظهر في مختلف ظروف المعارك التقليدية وغير المتكافئة، وذلك عبر إمكانية استخدامها كمركبة مدرعة لنقل الجنود، أو مركبة دفاعية وهجومية من خلال قابليتها للتزوّد بعدة أصناف من الأسلحة والمعدات الدفاعية.

وتستطيع للمركبة المدرعة الحربية، نقل 9 أشخاص، إضافة إلى طاقم من 3 أفراد، إلى جانب ما توفره من راحة وأمان للعناصر البشرية التي بداخلها.

كما أن بإمكان المدرعة التركية، التزوّد بمختلف أنواع الأسلحة بدءاً من عيار 7,62 مم وحتى 120 مم، فضلاً عن قدرتها على نقل حمولة مفيدة يصل وزنها إلى 8 أطنان.

كما توفّر “ألطوغ” حماية فائقة ضد كافة الألغام والمتفجرات اليدوية، والإشعاعات الكيميائية والنووية، إلى جانب قدرتها العالية على المناورة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.