رئيس ألمانيا: يجب السماح للمسلمين بممارسة عقيدتهم في قلب مجتمعنا

18 سبتمبر 2021آخر تحديث : السبت 18 سبتمبر 2021 - 9:48 صباحًا
Osman
أخبار العرب والعالم
الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير
الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير

رئيس ألمانيا: يجب السماح للمسلمين بممارسة عقيدتهم في قلب مجتمعنا

أشاد الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير بمساهمة الأتراك والإيطاليين وغيرهم من غير الألمان في بناء المجتمع، منتقدا استمرار التحيز ضد الجاليات المهاجرة.

وقال شتاينماير في احتفال أقيم في برلين بمناسبة مرور 60 عاما على توقيع اتفاقية مع تركيا لوفود العمالة إلى ألمانيا اليوم الجمعة إن “الإيطاليون واليونانيون والاسبان والأتراك دعموا المعجزة الاقتصادية الألمانية ومازالوا يدعمونها، كما ساندوا تطور هذا المجتمع الألماني”، مضيفا أن ألمانيا تدين بالكثير للعمال الوافدين وأبنائهم وأحفادهم.

وأشار شتاينماير أيضا إلى التحيز ضد الإسلام ودعا إلى تدريب الأئمة في ألمانيا، وقال: “يجب السماح للمسلمين بممارسة عقيدتهم بكل تنوعها في قلب مجتمعنا – مع ديمقراطيتنا وليس ضدها”.

كما أشاد شتاينماير بإنجازات المهاجرين في ألمانيا الشرقية عندما كانت تحت الحكم الشيوعي، مثل الوافدين من كوبا وفيتنام وموزمبيق.

وقال إنهم جميعاً ساهموا في جعل ألمانيا اليوم مجتمعا أكثر انفتاحا وتنوعا وقوة وازدهارا اقتصاديا.

وأشار شتاينماير إلى المعاملة غير الكريمة التي تعرض لها المهاجرون الذين تم توظيفهم للعمل في ألمانيا في ذلك الوقت، مشيرا على وجه الخصوص إلى عمليات التفتيش الجسدي، وقال: “لم تكن هناك دورات لغة، ولا دعم، ولا سياسة اندماج، وكان ذلك في الحقيقة لسبب بسيط، وهو أن الاندماج كان غير مرغوب فيه”.

وانتقد شتاينماير أن الفرص في التعليم والمجتمع لأطفال المهاجرين لا تزال أقل من الفرص المتوفرة للألمان غير المنحدرين من أصول مهاجرة، وأن التحيز لا يزال واضحا في التوظيف والسكن.

تركيا تنافس اليابان في صنع أسلحة متناهية الصغر بقوة تدمير كبيرة

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

كشفت الصناعات الدفاعية التركية عن تطويرها ثلاثة أنواع من المركبات متناهية الصغر والتي تتمتع بعقل صناعي ذكي يمكنها من أداء مهام حساسة والتغلبِ على العديد من العقبات.

يعتبر هذا النوع من المركبات الذكية المساعد الصغير لوحدات الجيش في مناطق يصعب الوصول إليها، مثل الكهوف والمناطق السكنية والمباني والجبال.

وفق آخر المعلومات فقد تم الانتهاء بنجاح من ثلاثة نماذج منها بأوزان كيلو وثلاثة وستة كيلو غرامات ، ويجري تجهيزها للقيام بعمليات الاستطلاع والمراقبة ورسم الخرائط، وهي مزودة بكاشف دقيق للمواد الكيميائية والبيولوجية والنووية، وتستطيع العمل في أصعب الظروف.

وبإمكان هذا النوع من المركبات إجراء مسح إشعاعي كامل للكشف عن الألغام وتأمين الطريق للقوات البرية.

وتتمتع المركبة الأرضية غير المأهولة ، والتي تقع في فئة الدرجة الخفيفة ،بميزات الاستكشاف والرصد و إطلاق النار.

وتستطيع العمل بطريقة مستقلة تماما، أوشبهِ ذاتية من خلال التحكم عن بعد.

تركيا تطور أقوى دبابة ألمانية بجهود مهندسي روكيتسان التركية

أعلنت شركة Roketsan تسلمها من ألمانيا سلسلة دبابات من طراز ليوبارد Leopard 2A4 T1 .

ووفق البيان الصحفي الذي نشرته Roketsan ، فإنه جرى تحديث دبابة ليوبارد الألمانية بإمكانيات كبيرة من خلال المهندسين الأتراك.

فقد أصبح بمقدور الدبابة اعتراض مختلف الصواريخ المضادة للدبابات. وهناك كذلك مستشعرات تكتشف أشعة ليزر وأجهزة من شأنها وضع ستار من الرذاذ والدخان.

تطوير نظام إدارة النيران.

وقد نصب على برج الدبابة رشاش عيار 12.7 ملم. أما نظام إدارة النيران وجهاز التصويب البانورامي فيرفع إلى حد بعيد فعالية مدفع عيار 120 ملم للدبابة.

وتم تزويد الدبابة بدروع إضافية تحمي القسم الأمامي والجانبي، وزاد وزنها بعد تعديلات أدخلت فيها عن 60 طنا. لكن محركها الذي يولد قوة 1500 حصانا يساعدها في الاحتفاظ بالقدرة على المناورة.

و من المخطط تحديث 40 دبابة من نفس الطراز. بالإضافة إلى ذلك ، تم إجراء الاختبارات الباليستية للدروع ، وتوفير الحماية الكاملة في جميع اختبارات إطلاق النار.

تم توريد ليوبارد المستعملة في صفوف القوات المسلحة الألمانية إلى تركيا في حزمتين شملت الدفعة الأولى 56 دبابة والثانية خمس عشرة دبابة.

وقد انضمت Aselsan لعملية التحديث حيث تسلمت حزمة دبابات Leopard 2NG وأنتجت أول نموذج أولي لها.

ويتولى المصنع الرئيسي الثاني في قيصري عمليات التطوير بإشراف ومشاركة شركة بي إم سي لصناعات الدفاع أيضا.

تأتي هذه الجهود كجزء من القدرات المبذولة لزيادة قدرات الدبابات القتالية الرئيسية وفقًا لظروف القتال الحديثة اليوم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.