السيناريو الأمريكي في سوريا.. روسيا تكشف عن الخطة وهي تقسيم سوريا

15 سبتمبر 2021آخر تحديث : الأربعاء 15 سبتمبر 2021 - 1:12 مساءً
السيناريو الأمريكي في سوريا.. روسيا تكشف عن الخطة وهي تقسيم سوريا

تركيا بالعربي

السيناريو الأمريكي في سوريا.. روسيا تكشف عن الخطة وهي تقسيم سوريا

قالت وزارة الخارجية الروسية، أمس الثلاثاء 14 أيلول/سبتمبر، إن الولايات المتحدة الأمريكية لديها سيناريو لتقسيم سوريا.

جاء ذلك على لسان نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، تأكيده على أن الولايات المتحدة لديها سيناريو لتقسيم سوريا، مؤكدا أن روسيا تعارض ذلك.

وأضاف في حديث متلفز على قناة “روسيا اليوم”، “أود التذكير بأن أحد الأسباب الرئيسية لعدم الاستقرار واستمرار النزاع في سوريا هو التواجد غير الشرعي للولايات المتحدة في البلاد”، وفق قوله.

وأردف “أعتقد أن لديها سيناريو لتقسيم سوريا. ونحن نعارض ذلك ونعمل بناء على قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الشأن، التي تؤكد على وحدة أراضي سوريا”.

وكان اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائه ببشار الأسد، أمس الثلاثاء، في العاصمة الروسية “موسكو”، أن “المشكلة الرئيسية في سوريا، تكمن في أن القوات الأجنبية موجودة في مناطق معينة من البلاد دون قرار من الأمم المتحدة ودون إذن منكم، وهو ما يتعارض بشكل واضح مع القانون الدولي ويمنعكم من بذل أقصى الجهود لتعزيز وحدة البلاد ومن أجل المضي قدما في طريق إعادة إعمارها بوتيرة كان من الممكن تحقيقها لو كانت أراضي البلاد بأكملها تحت سيطرة الحكومة الشرعية”، وفق قوله.

أين تتمركز القوات الأمريكية؟

وتتمركز القوات الأمريكية في قواعد عدّة وهي “مطار الرميلان” بمحافظة الحسكة في شمال شرق سوريا قرب الحدود مع تركيا والعراق، وإلى جانب هذا المطار تنتشر القوات الأمريكية في خمس مواقع رئيسية أخرى في هذه المنطقة الغنية بالنفط، والواقعة في محيط نهري دجلة والفرات،

بينها قاعدة الشدادي الواقعة بين محافظتي الرقة ودير الزور، وقرب نهر الخابور، وتضم هذه القاعدة مهبطا للطائرات المروحية ومعسكرا للتدريب.

بالإضافة إلى موقع منطقة كوباني (عين العرب) الواقعة على الحدود العراقية التركية، والقريبة من مواقع القوات التركية وفصائل المعارضة.

كذلك هناك قاعدة المبروكة وقاعدة تل البيدر في محافظة الحسكة، قرب محافظتي الرقة ودير الزور.

وتملك القوات الأمريكية أيضاً قاعدة عسكرية عند حقل العمر النفطي قرب مدينة الميادين بمحافظة دير الزور.

إلى جانب قاعدة التنف ذات الأهمية الإستراتيجية عند المثلث الحدودي بين سوريا والعراق والأردن، والتي كانت محور توتر عدة مرات بين الولايات المتحدة والنظام السوري عندما قامت القوات الأمريكية بقصف قوات موالية للنظام على مقربة من القاعدة.

وفي السابع من أيلول/سبتمبر الحالي، اعتبر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا سببه النفط ودعم حزب العمال الكردستاني.

المصدر : بلدي نيوز

في مفاجأة غير مسبوقة.. تركيا تعتزم بدء إنتاج سيارتها الكهربائية “توغ TOGG” نهاية العام المقبل

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

أكد وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى ورانك أن عمليات إنتاج أول سيارة كهربائية محلية بالكامل تحمل اسم توغ (TOGG) يجري وفق المخطط له، وإنه من المقرر انطلاق الإنتاج التجاري أواخر سنة 2022. واصفاً المشروع بأنه نجاح كبير لتركيا التي أوضح أنها ستحظى بمكانة مرموقة ضمن أبرز منتجي السيارات حول العالم.

وأشار إلى أن تركيا أعلنت سابقا اعتزامها طرح سيارتها المحلية في الأسواق، بحلول أواخر العام المقبل .

لافتاً إلى أن بلاده أطلقت مشروع السيارة الكهربائية المحلية في وقت مناسب جدا، تزامنا مع انتقال العلامات العالمية إلى إنتاج هذا النوع، وازدياد الاستثمارات بأوروبا في قطاع بطاريات السيارات.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني من العام ألفين وسبعة عشر دشنت تركيا مشروع السيارة المحلية بتوقيع بروتوكول تعاون لتشكيل مجموعة مشتركة لمبادرة إنتاج السيارة المحلية، بمشاركة مجموعة “الأناضول”، و”بي إم سي” (BMC)، و”كوك” القابضة، ومجموعة “توركسيل” (Turkcell)، و”زورلو” (Zorlu) القابضة، واتحاد الغرف والبورصات التركية.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2019، كشفت تركيا عن ميلاد أول سيارة وطنية، مصنعة بإمكانات محلية خالصة، ستدخل الخدمة وتسير في شوارع البلاد خلال 3 سنوات.

وبحلول يوليو/تموز 2020، افتتح الرئيس رجب طيب أردوغان مجمعا يضم المصنع الذي سيشهد إنتاج السيارة المحلية، ويقع في قضاء “غمليك” بمدينة جيبزي شمال غربي البلاد.

لأول مرة تركيا تكشف عن أكبر حاملة طائرات تركية مسيّرة ومقاتلة 50 طائرة بين مقاتلات ومسيّراتٍ ومروحيات

كشفت صناعات الدفاع التركية عن استعدادها لإطلاق أول حاملة طائرات بصناعة محلية بالكامل، خلال النصف الثاني من العام الجاري ، والتي تحمل اسم تي جي غي أناضولو.

وتعد حاملة الطائرات من أكبر السفن التي سيمتلكها الجيش التركي، وهي برمائية هجومية، وستجعل تركيا من الدول العشر الأوائل التي تصنع سفنها الحربية بنفسها.

يبلغ طول “أناضولو” 232 مترًا وعرضها 32 مترًا، بينما يبلغ وزنها 30 ألف طن، وارتفاعها 58 مترًا، و تحتوي على 11 طابقًا بأحجام مختلفة.

وفق أحدث المعلومات عن هذا الموضوع بإمكان تي جي غي أناضولو حمل 50 طائرة تشمل الطائرات بدون طيار المسيرة والنفاثة من طراز إف ستة عشر والهيلوكبتر المقاتلة ، و تضم ستة مهابط، ومدرج طيران، بالإضافة إلى مراكز متخصصة لنقل المركبات العسكرية البرية.

لا تحتاج السفينة في مهامها إلى الاعتماد على دعم القواعد الرئيسية، كما يمكنها الملاحة في جميع بحار العالم.

وسيكون على متنها ثلاثة مراكز عمليات حربية، تنطلق منها السفينة وآلياتها القتالية في مهامها، ومن المتوقع أن تتمكن من حمل 1250 شخصاً على متنها.

يمكن استخدامها كمشفى عسكري بسعة 30 سريرًا، وتقديم الخدمات الطبية لأكثر من ألف شخص، علاوة عن غرف العمليات وأجهزة الأشعة والعناية المركزة ووحدات علاج الحروق والأسنان، كما يمكن يمكن استخدامها لمهمات إنسانية وإغاثية، بالإضافة لمهمات الطوارئ.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.