5 نقاط عـ.ـرّتها فـ.ـضيحة سجـ.ـن جلبوع في قوة الر.دع الإسـ.ـرائيلية.. جنرال إسـ.ـرائيلي يعترف

8 سبتمبر 2021آخر تحديث : الأربعاء 8 سبتمبر 2021 - 7:56 مساءً
OBK
أخبار العرب والعالم
5 نقاط عـ.ـرّتها فـ.ـضيحة سجـ.ـن جلبوع في قوة الر.دع الإسـ.ـرائيلية.. جنرال إسـ.ـرائيلي يعترف

تركيا بالعربي

5 نقاط عـ.ـرّتها فـ.ـضيحة سجـ.ـن جلبوع في قوة الر.دع الإسـ.ـرائيلية.. جنرال إسـ.ـرائيلي يعترف

تستمر دوامة الأسئلة لدى الأجهزة الأمنية الإسـ .ـرائيلية لليوم الثاني على التوالي بشأن كيفية تمكن 6 أسرى فلسطينيين من الفرار من سجـ.ـن جلبوع شديد التحـ.ـصين والحـ.ـراسة، من دون أن يتم رصـ.ـدهم أو معرفة وجهتهم.

اختار الممثل الكوميدي الإسـ .ـرائيلي، طال فريدمان، السخـ.ـرية من تعامل السلطات الإسرائيلية مع هـ.ـروب الأسـ.ـرى الفلسطينيين الستة من سجـ.ـن جلبوع، عبر فيديو يتوسّل فيه إلى زكريا زبيدي، أحد الأسرى الفارين، ويدعوه للعودة والمشاركة في احتفالات عيد رأس السنة العبـ.ـرية.

ويشير فريدمان في مقطعه الساخـ.ـر إلى أن هـ.ـروب الأسـ.ـرى الستة نغّـ.ـص على الإسـ .ـرائيليين وحكومتهم الاحتفال برأس السنة.

وفي محاكاة لما يحدث بمحيط سجـ.ـن جلبوع ومنطقة بيسان والأغوار القريبة، حيث تشير تقديرات الإسرائيلية إلى أنها قد تكون مـ.ـلاذ الأسـ.ـرى الستة في بداية عملية الهروب.

صوّر فريدمان برفقة ممثلة إسرائيلية من أصول أثيوبية مقاطع يقول فيها: “نحن نتنزه هنا في منطقة جلبوع نبحث عن صديق جيد.. هيا لنناديه معا.. زكريا زكريا.. تعال عد إلى هنا.. هنا مطعم ومكان فيه كل شيء كما تحب.. زكريا زكريا”.

وواصل الكوميدي ومرافقته السخـ.ـرية والانتقـ.ـادات اللاذ.عة لأعمال التفـ.ـتيش التي تقوم بها الشـ.ـرطة الإسـ .ـرائيلية بحثا عن زكريا الزبيدي و5 من الأسـ.ـرى المحكومين بالمؤبـ.ـد والمؤيدين لحـ.ـركة الجـ.ـهاد الإسـ.ـلامي.

يعتقد المحلل الإسـ .ـرائيلي بن مناحيم أن “قوة الر.دع” الإسرائيلية تحتاج إلى إعادة تأهـ.ـيل عاجل، ويقول إن “الهـ.ـروب من جلبوع هو مرحلة أخرى من تآكـ.ـل الرد.ع الإسـ .ـرائيلي في كل ما يتعلق بمعالجة الإر.هـ.ـاب في قطاع غـ.ـزة وشمالي الضفة الغربية”.

كوميدي وساخـ.ـر

وتعكس المقاطع الساخـ.ـرة حالة الإحباط وخيـ.ـبة الأمل في أوساط الإسـ.ـرائيليين، وكذلك في المؤسسة الأمنية للاحتـ.ـلال، التي استنفرت آلاف من قواتها بحثا عن الأسـ.ـرى الستة الذين هـ.ـربوا من السجـ.ـن مع بدء الأعياد اليهـ.ـودية.

ومع تكتم الشـ.ـرطة وإخفاء حقائق ومستجدات التحـ.ـقيق عن الجمهور الإسـ.ـرائيلي، والفشـ.ـل في الكشف عن مكان وجود الأسـ.ـرى الستة، يتوسل فريدمان في المشهد الأخير قائلا “زكريا عُد وشاركنا وجبة عشاء العيد” ويشير إلى أن الآلاف من قوات الأمن لم يشاركوا عائلاتهم الاحتفالات.

إخفـ.ـاقات

بدء السنة العبرية بحدث أمنـ.ـي غير مسبوق في تاريخ مصلحة السجـ.ـون الإسرائيلية يعكس عمق الأز.مة التي تعيشها المؤسسة الأمـ.ـنية الإسرائيلية في التعامل مع القضـ.ـية الفلسـ.ـطينية، وتخبط حكوماتها المتعاقبة -خاصة الحالية برئاسة نفتالي بينيت- في حسـ.ـم الصـ.ـراع على جبـ.ـهة غـ.ـزة، وفقا للخبراء والمحللين الإسرائيليين.

ورغم محاولة خلق أجواء احتفالية بالسنة العبرية، فإن قضـ.ـية هـ.ـروب الأسـ.ـرى الستة أبت ألا تفارق مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن أخفـ.ـقت قوات الأمـ.ـن الإسـ.ـرائيلية في العثور عليهم.

ومع تكشّف سلسلة الإخفـ.ـاقات التي مكنت وساعدت الأسـ.ـرى على الهـ.ـرب من السجـ.ـن “الأكثر تحصينا”، من المرجح بعد انقـ.ـضاء العيد اليـ.ـهـ.ـودي -ليل غد الأربعاء- أن تتصـ.ـاعد وتيـ.ـرة الانتقـ.ـادات للشـ.ـرطة ولمصلحة السجـ.ـون، وتتعالى الأصوات التي تطالب بإسقاط حكومة بينيت.

تآكل الر.دع

وفي محاولة إبراز إخفـ.ـاقات مصلحة السجـ.ـون تاريخيا، ذكر الباحث في السياسات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين والدول العربية ميخائيل ميلشطاين تاريخ سجـ.ـن “شطة” (اسم سجـ.ـن جلبوع سابقا) في عمـ.ـليات هـ.ـروب الأسـ.ـرى.

يقول ميلشطاين “في يوليو/تموز 1958 اندلـ.ـعت ثـ.ـورة بين الأسـ.ـرى اخـ.ـترق خلالها أكثر من 100 منهم جدران السجـ.ـن. وقُتـ.ـل في الحادث حارسان و11 أسـ.ـيرا.

في حين تمكن عشرات الأسـ.ـرى من الوصول إلى جنين واستقبِلوا في موكب احتفالي. وأعيد اعتـ.ـقال العديد منهم بعد أن احـ.ـتل الجيش الإسرائيلي الضـ.ـفة الغربية عام 1967”.

وفي تحـ.ـريض على تصـ.ـفية الأسـ.ـرى الستة ميدانيا في حال تم العثور عليهم، يقول الصحفي الإسرائيلي يوني بن مناحيم إن “الخـ.ـوف الحقيقي والكبير للفلسطينيين ليس هو أسـ.ـر المخـ.ـربين الستة الذين فـ.ـروا من جلبوع، ولكن تصفـ.ـيتهم جسـ.ـديا من الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمـ.ـن العام”. وأضاف في تغريدة له “هذه نقطة مهمة يجب التفكير فيها لأولئك الذين يريدون إعادة الرد.ع”.

ومن وجهة نظر بن مناحيم، فإن “قوة الر.دع” الإسرائيلية تحتاج لإعادة تأهيل عاجل، ويقول إن “الهـ.ـروب من جلبوع هو مرحلة أخرى من تآكل الر.دع الإسرائيلي في كل ما يتعلق بمعالجة الإر.هـ.ـاب في قطاع غـ.ـزة وشمالي الضفة الغربية”.

ويعتقد أن ما أسماها “سياسة الاحـ.ـتواء الإسرائيلية للفلسطينيين بالضـ.ـفة وغـ.ـزة” قد فشلت. ولذا، فإن على الجيش الإسرائيلي أن يغير فورا أساليب التعامل مع ما وصفه بـ”الإر.هـ.ـاب” إلى أساليب مبتكرة وجديدة تحقق النتائج.

وذهب المحلل العسكري في صحيفة “معاريف”، طال ليف رام، إلى المطالبة بتنفيذ عـ.ـملية عسكرية في الضفة الغربية بحثا عنهم “إذا لم يفـ.ـروا أصلا إلى الأردن”.

سقـ.ـطة وتقـ.ـاعس

وفي سيل الانتقـ.ـادات على مواقع التواصل الاجتماعي، كتب المستشرق الإسرائيلي إيدي كوهين -تغريدة على تويتر- “إنها سقـ.ـطة لإسـ.ـرائيل، 6 ’إر.هـ.ـابيين‘ هـ.ـربوا من سجـ.ـنهم عبر نفق حفروه مثل الأفلام”، وتساءل قائلا: “هل تعاون موظفون في إدارة السجـ.ـن مع الإر.هـ.ـابيين وأغمضوا أعينهم وساعدوهم على الفرار؟”

وفي تأكيد على أن الهـ.ـروب من جلبوع نغـ.ـص على الإسـ.ـرائيليين وسـ.ـلـ.ــبهم فرحة الأعياد، اختار المراسل العسكري للموقع العبري “والا”، أمير بوحبوط، أن يوثق تواجده في منطقة سجـ.ـن جلبوع مع إطـ.ـلاق المؤسسة الإسرائيلية حملة للتفـ.ـتيش عن الأسـ.ـرى الستة، حيث كتب تغريدة أرفقها بفيديو قائلا: “ذهب العيد”.

وكتب معد سيناريو البرنامج الكوميدي الإسرائيلي “بلاد رائعة”، تغريدة أعلن فيها بأسلوب ساخـ.ـر عن إطـ.ـلاق حملة لمصلحة السجـ.ـون الإسرائيلية بعنوان “عُد” على صورة لزكريا الزبيدي.

أسـ.ـاطير إسـ.ـرائيلية

أرئيلي هو أحد أبرز الخبراء الإسرائيليين في مجال الصـ.ـراع اليهودي- العربي ويؤمن أن تسوية الدولتين ما زالت عملية وممكنة بخـ.ـلاف كثيرين، وسبق وشارك في مفـ.ـاوضات السلام في كامب ديفد وطابا.

ويقول إنه بما يتعلق بـ الأساطير هناك علامات مميزة لدى كل الشعوب ولكن لدى الإسرائيليين فهي مربوطة بالنظام السياسي الذي يقوده معسكر اليمين منذ سنوات كثيرة.

في كتابه الجديد”( هل هكذا حدث بالضبط ” ؟) يستعرض خبير الخرائط الأول في إسرائيل شاؤول أرئيلي الأساطير التي اعتمدتها الحركة الصـ.ـهيونية وورثتها إسرائيل في سبيل بناء شعب ودولة ويقول إنها تقوم على نواة من الحقيقة فوقها طبقات من الكـ.ـذب.

ويشير أرئيلي لعدة أساطير جعلت الإسرائيليين عالقين مع الصـ.ـراع كـ ” شعب عاد لبلاد بلا شعب ” أو ” لا يوجد شعب فلسطيني ” أو ” الأردن هي فلسطين ” و ” لا يوجد شريك فلسطيني للمفاوضات ” أو ” الاستيطان اليهودي هو من يرسم حدود إسرائيل”

أو ” رغب اليهـ.ـود بالهجرة للبلاد وحال البريطانيون دونهم ” أو ” لم يبرح الفلسطينيون بعد نظرية المرحلية وهم يريدون تد.مير إسرائيل” أو ” دعوة المفتي والدول العربية الفلسطينيين للهـ.ـرب من بلادهم ” أو ” القدس عاصمة للأبد”

وينسـ.ـف مقولة الصـ.ـهيونية التقليدية بأن فلسطين كانت خالية من السكان بقوله إنه في التعداد الذي أجراه البريطانيون عند بداية الانتداب في العام 1922 أُجري في البلاد احصاء حوالي 700 ألف عربي ويؤكد أن البلاد لم تكن فارغة فقط

بل كان فيها اكتظاظ يصل الى 27 نسمة لكل كيلومتر مربع وقد كانت من البلاد المكتظة من بين الدول العربية وكانت الثانية بعد لبنان.

كما يوضح أن زعماء الصـ.ـهيونية عرفوا الواقع كما هو ويشير أن إسرائيل زينغفيل كتب في 1905: “أرض إسرائيل نفسها هي مأهولة”

فيما كتب دافيد بن غوريون في 1918: “أرض اسرائيل ليست أرض خالية من السكان… في غرب الأردن فقط يعيش تقريبا ثلاثة ارباع مليون” أما يوسف حاييم برنر كتب في 1919: “يجب على شبابنا في ارجاء العالم أن يعرفوا الآن الحقيقة عن أرض اسرائيل فهي مسكونة بالعرب “.

ويتابع ” حسب أجـ.ـندة اليمين ” حـ.ـرب الاستقلال ” لم تنته ولم تستكمل بعد على الأقل من ناحية تحديد حـ.ـدودها ولذلك ومن أجل ضمان وجود جماعة مجـ.ـندة لاستكمال هذه العملية هناك حاجة لـ دفعة قوية للأمام بواسطة أساطير حول الصـ.ـراع تميّز بين الحق والباطل.

بين المّحق وغير المحّق،بين الحكيم وغير الحكيم وهذا بالنسبة لهم أمر سهل لأنهم أسـ.ـرى مخـ.ـاوف عميقة.

يعـ.ـانون الأميركيون على سبيل المثال من أساطير كثيرة مزورّة ومن نظريات مؤامرة ولكن دون هذه المخـ.ـاوف “.

المصدر : الجزيرة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.