عشاق القراءة.. أنتم على موعد اليوم الاثنين مع كتاب الرئيس أردوغان “من الممكن إحداث عالم أكثر عدلاً”

6 سبتمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 6 سبتمبر 2021 - 11:58 صباحًا
عشاق القراءة.. أنتم على موعد اليوم الاثنين مع كتاب الرئيس أردوغان “من الممكن إحداث عالم أكثر عدلاً”

تركيا بالعربي

عشاق القراءة.. أنتم على موعد اليوم الاثنين مع كتاب الرئيس أردوغان

ينتظر عشاق القراءة والمطالعة، بشغف الكتاب الذي ألفه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعنوان “من الممكن إحداث عالم أكثر عدلا”.

وسيكون الكتاب الذي يسرد فيه أردوغان تفاصيل مساعي تركيا لتحقيق العدالة للبشرية جمعاء، في متناول القراء اليوم الاثنين.

ويشير أردوغان في كتابه إلى معضلات السياسة العالمية لا سيما الظلم وأزمة اللاجئين والإرهاب الدولي ومعاداة الإسلام والتمييز وازدواجية المعايير.

ويؤكد أردوغان في كتابه على الحاجة إلى إصلاح شامل، خاصة في مجلس الأمن الدولي، ويلفت الانتباه إلى مشاكل الشرعية والوظيفة والشمولية والتمثيل في الأمم المتحدة.

ويشدد أردوغان في كتابه على إمكانية إنشاء عالم أكثر عدلاً، من خلال اقتراح نموذجي ومبدئي وشامل واستراتيجي وقابل للتطبيق من أجل الأمم المتحدة، حيث يتم فيه ضمان العدالة في التمثيل وإلغاء امتياز حق النقض.

ويتضمن كتاب الرئيس أردوغان الرسائل التالية:

“لا أحد بريء في عالم يموت فيه الأطفال”.

“العدالة هي واحدة من أكثر القضايا المطلوبة في جميع أنحاء العالم اليوم. المؤسسات المسؤولة عن إقامة العدل العالمي هي للأسف في حالة جمود كبير”.

“في عصر فقد رحمته ، تقع على عاتقنا مسؤولية أن نكون ممثلين للعدالة وصوت الضمير”.

“سنستمر في القول بأن “العالم أكبر من خمسة” حتى يتم إنشاء نظام يكون فيه المحق قويًا، وليس القوي هو المحق”.

“مشاكل اليوم لا يمكن حلها بمؤسسات تتشكل وفقا لاحتياجات الماضي. ومن الواضح أيضا أن هذه المؤسسات تنتج مشاكل جديدة.”

“وفقًا لمفهومنا، فإن العدالة هي التي ستكفل الخلاص والسعادة في العالم، وإننا بحاجة إلى لنظام عالمي يمنح الثقة والأمل، من أجل إحداث عالم أكثر عدلاً”.

وسيتم التبرع بجميع عائدات الكتاب الذي يتم ترجمته إلى لغات العالمية عدة مثل الإنكليزية والعربية والألمانية والفرنسية والروسية والإسبانية، إلى إدارة الطوارئ والكوارث التركية (آفاد).

المصدر: ترك برس

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.