دولة جارة تطلب من تركيا شراء بيرقدار المسيرة والأخيرة قلقة جدأً

6 سبتمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 6 سبتمبر 2021 - 11:49 صباحًا
بيرقدار برفقة الجيش التركي
بيرقدار برفقة الجيش التركي

تركيا بالعربي

دولة جارة تطلب من تركيا شراء بيرقدار المسيرة والأخيرة قلقة جدأً

قبل أيام، كشف وزير الدفاع العراقي عن أن بلاده طلبت من تركيا عروضاً لشراء أسـ.ـلحة ومعدات عس.ـكرية منها طائرات بيرقدار المسيرة وطائرات “أتاك” المروحية وأسـ.ـلحة أخرى، وذلك في ظل مباحثات واسعة بين البلدين حول التعاون الاقتصاد والعس.ـكري وملفات المياه ومكافحة الإرهاب، وتكهنات بزيارة مرتقبة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى بغداد.

وقال وزير الدفاع العراقي جمعة عناد في مقابلة مع قناة عراقية محلية، إن وزارته في انتظار عروض من تركيا بشأن شراء طائرات مُسيَّرة وأنظمة دفاعية، لافتاً إلى أن مُسيّرات (بيرقدار) التركية دقيقة جداً ومتطورة وحققت نجاحات كبيرة في العديد من الدول مثل سوريا وأذربيجان وليبيا، وأعرب عناد عن رغبته بامتلاك العديد من القدرات القت.ـالية التركية.

وأوضح الوزير العراقي الذي زار معرض الصناعات الدفاعية الذي عقد في إسطنبول نهاية الشهر الماضي أنه طلب عروضاً من تركيا تشمل شراء طائرات مسيرة (بيرقدار تي بي 2) ومروحيات (أتاك 1) وأنظمة مضـ.ـادة للطائرات من دون طيار. وأوضح أنه التقى نظيره التركي خلوصي أكار، وطلب منه أن “تحضّر تركيا عروضاً للعراق من أجل طائرات (بيرقدار تي بي 2)، و12 مروحية من طراز (أتاك 1) و6 أنظمة مضـ.ـادة للطائرات من دون طيار”.

في السنوات الأخيرة، شهدت تركيا ثورة كبيرة في عالم الصناعات الدفاعية وعقب نجاحها في تطوير العديد من الأسـ.ـلحة والأنظمة الدفاعية والطائرات المروحية والمسيرة، بدأت تنافس كبار مصدري الأسـ.ـلحة حول العالم وحققت أرقام صادرات بمليارات الدولات وسط مساعي لتعزيز النفوذ السياسي والعس.ـكري حول العالم لحصد نتائج استراتيجية على المدى البعيد.

ومن بين هذه الأسـ.ـلحة والأنظمة برزت طائرات بيرقدار المسيرة التي لجأت العديد من الدول حول العالم لامتلاكها ومنها قطر وليبيا وأذربيجان وصولاً إلى أوكرانيا وبولندا ولاتفيا، في حين يؤكد سلجوق بيرقدار المدير الفني لشركة بايكار المصنعة للطائرة إن 10 دول تنتظر حصولها على الطائرة التي طلب العراق عروضاً من تركيا للحصول عليها بعد الأداء العس.ـكري الكبير الذي قدمته في الكثير من ساحات الحرب.

وعلى الرغم من الانفتاح التركي الكبير على بيع الأسـ.ـلحة وترويجها لتحقيق مكاسب اقتصادية، إلا أن الرئيس التركي أكد في كلمة له قبل أيام، أن بلاده لا تصدر الأسـ.ـلحة فقط لأهداف اقتصادية ومقابل المقال فقط، معتبراً أن تركيا تعطي أولوية لـ”الحلفاء والأصدقاء” في مبيعات الأسـ.ـلحة.

وفي الحالة العراقية، وعلى الرغم من العلاقات “الجيدة” بين البلدين بشكل عام وقنوات الاتصال المتقدمة بين أردوغان ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، إلا أن هناك خلافات متجددة بين البلدين تتركز حول ملف المياه ومكافحة الإرهاب والنفوذ الكبير للمليشيات العراقية التي تتهمها أوساط تركية مؤخراً بأنها مسؤولة عن هجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة على قواعد تابعة للجيش التركي في شمالي العراق.

وفي هذا الإطار، تحدثت مصادر تركية -غير رسمية- عن أن المستويين السياسي والعس.ـكري لم يتخذا قراراً بعد بالموافقة على بيع العراق أسـ.ـلحة متقدمة، حيث تجري تقييمات على أصعدة مختلفة تركز على المكاسب والخسائر التي يمكن أن ترافق هكذا صفقة، حيث تتركز التخوفات حول النفوذ الإيراني الكبير في الجيش العراقي ونفوذ المليشيات الشيعية المدعومة من إيران أيضاً في الجيش والبلاد بشكل عام.

وتخشى أوساط تركية من أن إيران ستكون قادرة على الوصول إلى تكنولوجيا الأسـ.ـلحة التركية وخاصة مسيرة بيرقدار إذا امتلكها الجيش العراقي، حيث يُعتقد أن طهران قادرة على الوصول إلى الكثير من تفاصيل الجيش عبر القيادات العس.ـكرية التي تدين لها بالولاء وتعاونت معها طوال السنوات الماضية.

هذه المخاوف تنطبق أيضاً على المليشيات التي ما زالت تتمتع بقوة كبيرة في التركيبة العس.ـكرية بالعراق لا سيما مليشيا الحشد الشعبي المقربة من إيران، والتي تتخذ مواقف عدائية من تركيا، واتهمت مؤخراً بأن جماعات تابعة لها مسؤولة عن هجمات بالصواريخ والمسيرات الانتحارية البدائية على قواعد تابعة للجيش التركي في شمالي العراق، وكتب معلقون أتراك: “بيع مسيرات بيرقدار للجيش العراقي يعني وصول تقنيتها لإيران وإمكانية استخدامها ضد تركيا من ميلـ.ـيـ.ـشياتها”.

ومؤخراً، استهدفت تركيا قيادي وعناصر في جناح عس.ـكري تابع للحشد الشعبي متهم بتنفيذ الهجمات ضد القوات التركية بالعراق، وفي الأشهر الأخيرة نجحت مسيرات بيرقدار التركية في تغيير مسار الحرب مع العمال الكردستاني شمالي العراق بعدما نجح الجيش والاستخبارات التركية من اغتيال عدد كبير من قيادات التنظيم البارزة بعمليات استهداف مركزة، وهو ما يجعل لمسيرات بيرقدار أهمية خاصة تتعلق بالعراق، حيث تركز تركيا حربها على مركز قيادة العمال الكردستاني هناك، وتنفذ ضربات جوية مركزة وصلت مؤخراً إلى عمق 300 كيلومتر داخل أراضي العراق.

وتعتبر العمليات العس.ـكرية التركية في شمال العراق من أبرز ملفات الخلاف بين البلدين وهي ما تهدد بتفجير العلاقات في أي وقت، حيث تكثف أنقرة عملياتها البرية والجوية شمالي العراق، فيما تعتبره الحكومة انتهاكاً للسيادة العراقية، وتهدد مليشيات عراقية بالرد على “الخروقات التركية” وبدأت مؤخراً بشن هجمات على القواعد التركية حيث تطالب بسحب القوات التركية من العراق.

وخلال ندوة حوارية في “ملتقى مركز الرافدين” للحوار ببغداد قبل أيام، قال وزير الدفاع العراقي إن “تركيا تستغل أوضاع العراق، ونحن لا نحرك ساكنا”، مضيفاً: “لا أريد أن أمجّد بصدام، لكن لو كان وضع العراق طبيعيا، لما تمكن أي أحد من الدخول مترا واحدا”، وتابع: “الدول تستغل وضعنا الحالي وتأخذ حقوقها على حسابنا.. في البدء علينا إخراج حزب العمال الكردستاني من شمال العراق ومن ثم يكون بعدها لكل حادث حديث”.

والسبت، بحث مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي مع السفير التركي في بغداد علي رضا غوناني، “المستجدات السياسية والأمنية في المنطقة، وتعزيز التعاون المشترك في جميع المجالات بين البلدين”، وأوضح بيان عراقي أن الأعرجي أعرب عن أمله في أن “تشهد المرحلة الراهنة المزيد من التعاون المشترك، بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين الجارين”.

من جانبه، كشف السفير التركي عن أن “الرئيس التركي يعتزم القيام بزيارة خاصة إلى العراق” دون أن يحدد موعدها، لافتا إلى أن “استقرار العراق هو استقرار للمنطقة أيضا”.

في سياق متصل، أعرب وزير الموارد المائية العراقي، مهدي رشيد الحمداني، عن رغبة بلاده في التوصل إلى تفاهمات مع تركيا بشأن ملف مياه الأنهار المشتركة بين الجانبين، وذلك خلال لقائه السفير التركي ببغداد حيث جرى بحث “ملف المياه المشتركة بين البلدين وكيفية إيجاد الحلول السريعة والناجعة لها، واستمرار التعاون والتواصل بما يحقق مصلحة البلدين”. بدوره أبدى السفير التركي “استعداد بلاده لحل مشاكل المياه ومراعاة احتياجات العراق، وتطوير العلاقات المائية، كونها الوسيلة الأساسية لتطوير العلاقات بين البلدين في المجالات الأخرى كافة”.

وتشير الاتصالات الواسعة بين الجانبين على المستويات السياسية والاقتصادية والعس.ـكرية والتكهنات حول زيارة قريبة لأردوغان إلى بغداد إلى رغبة مشتركة في تطوير العلاقات بين الجانبين، وهو ما قدر يمهد الطريق أمام إتمام صفقة الأسـ.ـلحة التي يجري الحديث عنها لا سيما في حال نجاح الجانبين بالتوصل إلى صيغة متقدمة لاستراتيجية القضاء على تنظيم العمال الكردستاني في شمال العراق وهي أولوية تركية كبيرة ستقودها لتسهيل صفقة الأسـ.ـلحة لبغداد لو تعاون الأخيرة في القضاء على التنظيم هناك.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.