واشنطن تعتبر سوريا من أخطـ.ـر البلدان على العاملين في المجال الإنساني

20 أغسطس 2021آخر تحديث : الجمعة 20 أغسطس 2021 - 7:49 مساءً
بايدن سوريا
بايدن سوريا

تركيا بالعربي

واشنطن تعتبر سوريا من أخطـ.ـر البلدان على العاملين في المجال الإنساني

أفادت الأمريكية في دمشق، بأن سوريا تعد واحدة من أخطـ .ـر الأماكن في العالم بالنسبة للعاملين في المجال الإنساني.

وأوضحت السفارة في بيان لها بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني أمس الخميس، أنه قُتـ .ـل أكثر من 270 عاملاً في المجال الإنساني في سوريا منذ عام 2011.

وأضاف البيان، أنه في اليوم العالمي للعمل الإنساني نشكر أولئك الذين يخـ .ـاطرون بحياتهم كل يوم لمساعدة الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إليها.

وأكدت السفارة على أنه يجب مواصلة هذا العمل الحيوي الإنساني لأن أكثر من 13 مليون سوري يعتمدون على المساعدات الإنسانية.

ولفت البيان إلى أنه منذ بداية الأزمة قدمت الولايات المتحدة ما يقرب من 13.5 مليار دولار من المساعدات الإنسانية وقالت “سنظل رائدين في الاستجابة الإنسانية لسوريا”.

الجدير بالذكر أن فريق منسقو الاستجابة قال في بيان له الشهر الماضي، إن الاعتداءات والاستهداف المتكررة الذي يتعرض له العاملون في المجال الصحي والطبي وعمال الإغاثة في شمال غرب سوريا من قبل قوات النظام، تشكل انتهـ .ـاكاً للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

اقرأ أيضاً: تركيا تكشف عن أول منظومة مضادة للصواريخ الموجهة والتي يمكنها تحييد الأهداف بدقة عالية من مسافات بعيدة

خاص تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

أعلنت شركة متكسان التركية للصناعات الدفاعية (Meteksan) تطوير منظومة مضادة للصواريخ تعمل بتقنية الليزر، يمكنها تحييد الصواريخ الموجهة المزودة بمستشعرات بصرية-إلكترونية، وكذلك المزودة بمستشعرات الأشعة تحت الحمراء.

وتم الكشف عن المنظومة التي أطلق عليها اسم “نازار” لأول مرة، بمعرض إسطنبول الدولي الخامس عشر للصناعات الدفاعية آيدف İDEF، الذي انطلقت فعاليات الثلاثاء السابع عشر من سهر أب اغسطس من العام الجاري 2021.

وفي تصريحات قال أوزغور جانقارا المدير العام لشركة متكسان إن الصواريخ الموجهة من الجيل الثالث والرابع، المزودة بمستشعرات بصرية-إلكترونية وكذلك بمستشعرات الأشعة تحت الحمراء، أصبحت تمثل تهديداً كبيراً للقواعد العسكرية والأهداف المدنية الاستراتيجية، خلال السنوات الأخيرة.

وأضاف أنه بالتوازي مع التطور الكبير في أنظمة الصواريخ في العالم، يبذل الخبراء الأتراك جهوداً كبيرة في سبيل اتخاذ التدابير التكنولوجية اللازمة للتصدي لمثل هذه الصواريخ، وأن مشروع منظومة نازار يعد من أهم الجهود المبذولة في هذا المجال.

يمكن لمنظومة نازار تحييد الصواريخ المعادية على مسافات أبعد من المنظومات الأخرى المستخدمة حالياً لدى القوات المسلحة التركية، علاوة على أن مقاومة الصواريخ لها ستكون أقل نظراً لأن المنظومة تعمل بتقنية الليزر ولا تزال مقاومة الصواريخ ضد هذه التقنية ضعيفة وبالتالي ستكون منظومة نازار ذات تأثير كبير.

ومن مميزات المنظومة أيضاً التكلفة المنخفضة، وأنها ستكون مثبتة فوق مركبة متحركة يمكن نقلها في أي وقت إلى الموقع المراد حمايته.

وبخصوص مدى المنظومة فإنه يبلغ تأثيرها ضعف مدى المنظومات المستخدمة حالياً، أي يمكنها تحييد الصواريخ المعادية من مسافات أبعد بكثير من المنظومات الأخرى، وبذلك يصبح لدى تركيا “درع واقي” أفضل بكثير من الدروع الموجودة حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.