هل تفعلها السعودية وتشتري Abakan

11 أغسطس 2021آخر تحديث : الأربعاء 11 أغسطس 2021 - 10:22 صباحًا
Osman
أخبار العرب والعالم
السعودية وصواريخ Abakan
السعودية وصواريخ Abakan

تركيا بالعربي

هل تفعله السعودية وتشتري Abakan

تحت العنوان أعلاه، كتب ميخائيل خوداريونوك، في “غازيتا رو”، حول اهتمام السعودية بالمنظومة الروسية الأولى في العالم لاعتراض الصواريخ الباليستية.

وجاء في المقال: تحدث العديد ممن التقتهم “غازيتا رو” من ذوي الصلة بالمجمع الصناعي الدفاعي الروسي، عن مشاورات ومفاوضات أولية جرت بين ممثلي موسكو والرياض حول إمكانية حصول الجيش السعودي على نظام الدفاع الجوي Abakan.

وثائق “Abakan”، باتت جاهزة. في المنتدى العسكري التقني الدولي “الجيش- 2021″، الذي سيعقد يومي 22 و28 أغسطس في منطقة موسكو، سيتم عرض منظومة صواريخ أباكان للدفاع الجوي بكامل قوتها لأول مرة.

يمكن لسكان الرياض، لو رفعوا رؤوسهم، أن يشاهدوا كل يوم تقريبا الصواريخ الباليستية التكتيكية الحوثية وهي تهاجم عاصمة المملكة. وتطلق صواريخ موجهة مضادة للطائرات من أنظمة الدفاع الجوي الأمريكية باتريوت باتجاه منتجات الحوثيين، من بطاريات نشرت لتغطية المدينة. ولكن، على الرغم من حقيقة أن طواقم باتريوت تتكون من الأمريكيين، أو في حالات نادرة، مع السعوديين، فإن فاعلية أنظمة الدفاع الجوي الأمريكية الصنع ضد صواريخ الحوثيين مشكوك فيها للغاية.

بالنسبة للرياض، هناك قطاع آخر معرض لخطر الصواريخ، من جهة إيران. لكن من أراضي الجمهورية الإسلامية، لم تكن هناك ضربات صاروخية ضد المملكة حتى الآن (وهذا لا يعني على الإطلاق أنها لا يمكن أن تحدث من حيث المبدأ).

السؤال الذي يطرح نفسه: ما العمل؟ لا يمكن الاعتماد على نظام الدفاع الجوي باتريوت. فهو مجمع متعدد الوظائف، مصمم للتعامل مع جميع الأهداف الجوية المتحركة. “باتريوت” بالتأكيد لديه إمكانات مدهشة، ولكن هذا ليس من اختصاصه.

أما أباكان، فأول نظام صاروخي متخصص في العالم مصمم لمحاربة أهداف عالية السرعة على ارتفاعات عالية بمسارات باليستية. قبل “أباكان”، لم يكن أحد في العالم قد صنع أنظمة صاروخية مضادة للجو متخصصة.

ومن ميزات أباكان الأخرى التي لا شك فيها، (في ضوء تخصصه الضيق) هي التكوين الأدنى للوحدات القتالية والمركبات، وكذلك أفراد الطاقم القتالي. على سبيل المثال، وهي في باتريوت، 10 أضعاف مما في أباكان.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.