مسؤول أمريكي يهـ.ـدد بـ”عواقب” عندما تهـ.ـاجم مصالح واشنطن

4 يوليو 2021آخر تحديث : الأحد 4 يوليو 2021 - 12:37 مساءً
OBK
أخبار العرب والعالم
مسؤول أمريكي يهـ.ـدد بـ”عواقب” عندما تهـ.ـاجم مصالح واشنطن

تركيا بالعربي

أظهرت الغارات الجوية التي وجهتها أمريكا ضد منشآت تستخدمها الميليـ .ـشيات المدعومة من إيران في المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا”، الآلية التي تتبعها أمريكا ضد الهجـ .ـمات العسكرية علي قواتها في المنطقة.

وقال مسؤول أمريكي تحفظ على ذكر اسمه، لصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، اليوم الجمعة 2 من تموز، “تقع على عاتقنا مسؤولية إثبات أن مهـ .ـاجمة الأمريكيين لها عواقب، سواء تسببت تلك الهجـ .ـمات في وقوع إصـ .ـابات أم لا، إذا ما هاجـ .ـمتنا  فسوف نرد”.

وأضاف المسؤول أن هذه الرسالة، التي تم نقلها إلى إيران عبر القنوات الدبلوماسية، تمثل تحولًا في السياسة الأمريكية عن عهد ترامب.

وأظهر قرار الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بشن غـ .ـارات جوية ضد الميليـ .ـشيات المدعومة من إيران في العراق وسوريا، كيف تخطط الإدارة الأمريكية التعامل مع الهجـ .ـمات على القوات والمنشآت الأمريكية في المنطقة، بينما قال مسؤولون أميركيون إن الانتقام كان ممنوعًا من قبل إدارة ارئيس الأسبق، دونالد ترامب.

عهد ترامب

في عهد الرئيس الأسبق، دونالد ترامب، الذي كان يأمل في سحب القوات الأمريكية من الشرق الأوسط، وضعت واشنطن خطًا أحمرًا مختلفًا يقضي بأن قتل الأفراد الأمريكيين من شأنه أن يؤدي إلى رد عسكري أمريكي.

يعتقد كبار المسؤولين في إدارة بايدن أن السياسة لم تفعل شيئًا يذكر لردع موجة الهجـ .ـمات الصـ .ـاروخية غير المميتة على المنشآت الأمريكية في العراق، والتي زادت بشكل كبير في عامي 2019 و2020 بعد انسحاب إدارة ترامب من الاتفاق النووي الإيراني، وبدأت في فرض العديد من العـ .ـقوبات على اقتصاد طهران.

تثير السياسة الجديدة، المصممة لردع الهجـ .ـمات “المميتة وغير المميتة”، تساؤلات حول ما الذي سيوقف الضـ .ـربات المتبادلة من الخروج عن نطاق السيـ .ـطرة، وكيف تعمل مثل هذه المناوشات على تعزيز هدف إدارة بايدن النهائي المتمثل في سحب القوات الأمريكية في الشرق الأوسط.

بايدن يدافع عن سلطته لشن غـ.ـارات جوية في العراق وسوريا

استهدفت الضربات الأمريكية الثلاث التي نفذتها طائرات سـ .ـلاح الجو ، في 27 من حزيران الماضي، مخازن أسـ .ـلحة تتبع لكتائب “حزب الله” وكتائب “سيد الشهداء” في سوريا، بحسب البنتاغون.

وردت الجهات المستهدفة (كتائب “حزب الله” العراقي وكتائب “سيد الشهداء”)، في 28 من حزيران،  بهجـ .ـمات صـ .ـاروخية على القوات الأمريكية، لكنها لم تسفر عن أي قـ .ـتلى أو جـ .ـرحى.

وكانت الميليشيات نفذت خمس هجـ .ـمات بطائرات من دون طيار على منشآت أمريكية، وعلى مزرعة للـ “CIA” في مدينة أربيل.

وأظهرت الهجمات تطورًا تكنولوجيًا متزايدًا، أثار قلق البيت الأبيض وأثارت سلسلة من المناقشات بين الوكالات حول الرد الأمريكي المناسب الذي بلغ ذروته بضـ .ـربات نهاية الأسبوع الماضي، حسبما قال مسؤولون أمريكيون مطلعون على الأمر.

تضمنت سلسلة الهجـ .ـمات الأخيرة طائرات بدون طيار موجهة وشُغلت باستخدام تقنية الـ ” GPS” المبرمجة مسبقًا.

وقال مسؤولون غربيون ومساعدو الكونجرس المطلعون على الهجمات إن طائرات بدون طيار محملة بالمتفجـ .ـرات اتبعت مسارًا محددًا مسبقًا لإحداثيات محددة، مما يسمح لها بالغوص في أهداف محمية بشدة.

في حين أن سياسة عدم التسامح المطلق التي تنتهجها إدارة بايدن بشأن هجمات الميليـ .ـشيات تخاطر بإثارة المزيد من القتال، إذ يقول المسؤولون الأمريكيون إنهم يحاولون تقليل هذه الاحتمالية من خلال الأهداف التي يختارونها والتواصل الدبلوماسي بعد وقوعها.

يهتم المسؤولون الأمريكيون بشكل خاص بالأحداث التي وقعت في آذار  2019، عندما قصفت إدارة ترامب ما وصفته بمواقع الميليشيات في العراق، في أعقاب هجوم صاروخي أدى إلى مقـ .ـتل جندي بريطاني واثنين من أفراد الخدمة الأمريكية.

وردت السلطات العراقية بالقول إن الضـ .ـربة أصـ .ـابت مستودعًا خاليًا في مطار مدني في كربلاء وقتـ .ـلت مدنيًا.

لا تعمل إدارة بايدن على أساس قانوني مختلف لاستخدام العمل العسكري في العراق أو سوريا.

وبحسب الصحيفة، أثارت العمليات الأمريكية غضب العراقيين وزادت من الضغط على الحكومة العراقية في بغداد للمطالبة بانسحاب القوات الأمريكية.

المصدر: عنب بلدي

صاروخ أول صاروخ كروز قادرعلى تدميرأقوى حاملات الطائرات

مدى يتجاوز 220 كيلو متراً

إصابة سفينة عملاقة بدقة عالية

تقرير- محمد عبد الرحمن

الصاروخ “أتماجا” أي الصقر ومن إنتاج شركة روكتسان التركية المعروفة بإنتاج مختلف أنواع الصواريخ الموجهة وغير الموجهة والليزرية.
والصاروخ أرض بحر قادر على إصابة الهدف من على بعد 220 كلم فعال ضد الأهداف الثابتة والمتحركة، ويمكن أن يحمل رؤوسا شديدة الانفجار يصل وزنها إلى 250 كيلوغراما.

كما يمكن للصاروخ الوصول إلى الهدف على المستويين الخطي والعمودي، ويمكن تغيير هدفه حتى بعد إطلاقه، كما أنه مزود بحماية من التشويش الإلكتروني.

تمكن صاروخ “أطمجه” من إحراز نجاح غير مسبوق، في اختباره الأخير قبل دخول ترسانة القوات المسلحة التركية، بتدمير سفينة عملاقة حقيقية.

وجرى الاختبار تحت إشراف وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، وقادة الجيش التركي.تم إطلاق الصاروخ من على متن سفينة “كانالي أدا” الحربية، في البحر الأسود.

وبعد نجاح الصاروخ بإصابة هدفه، هنأ وزير الدفاع التركي، طاقم سفينة قنالي أدا الحربية، للنجاح الذي حققوه.
ومع دخول الصاروخ الجديد ترسانة الجيش التركي، سيستغني الجيش عن صواريخ “هاربون” الأمريكية.

وفي السياق أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نجاح اختبار صاروخ “أطمجه” المضاد للسفن، في آخر اختبار له قبل إدراجه ضمن ترسانة القوات المسلحة التركية.

وقال أردوغان إن الصاروخ محلي الصنع تمكن من إصابة هدفه، موضحا أنه لأول مرة تم وضع سفينة كهدف لصاروخ “أطمجه” محققا إصابة كاملة.

وأشار إلى أن “السيف الفولاذي للوطن الأزرق -صاروخ أطمجه- تمكن من إصابة سفينة لأول مرة كهدف له، قبل إدراجه ضمن ترسانة الأسلحة اليوم.. نبارك لقواتنا المسلحة والبحرية”.

ونشر الرئيس التركي مقطعا مصورا لصاروخ “أطمجه” قبل الاختبار ولحظة إصابة الهدف.

تركيا تسابق الزمن لإنتاج أول طائرة شبحية من الجيل الخامس

تركيا بالعربي – خاص

ستتفوق على إف 35 الأمريكية

تعتزم تركيا إطلاق أول نموذج للطائرة الشبحية الوطنية في الثامن عشر مارس ألفين وثلاثة وعشرين، و الذي سيتضمن إلكترونيات طيران، وأنظمة تحكم وأنظمة هيدروليكية ، كما سيدار المحرك لأول مرة، وستبدأ الاختبارات بشكل متتالي.

وأشارت مصادر إلى الانتهاء من وضع جدول زمني صارم للغاية لإنجاز المشروع خلال عدة سنوات، بمشاركة 4 آلاف مهندس كمرحلة أولى، وزيادتهم خلال عامين إلى ستة آلاف مهندس.

وخلال هذا العام ستصبح حظيرة الطائرات المعدة خصيصًا للطائرات المقاتلة الشبحية الوطنية، جاهزة تماماً.

وقد تم توفير البنية التحتية للاتصالات الخاصة بالمصنع وأجهزة الكمبيوتر عالية الحوسبة”.

وسيتم تشغيل نفق الرياح الخاص بإنتاج الطائرات الشبحية في نهاية عام 2022.

وبخصوص الطائرة النفاثة الوطنية هورجيت المخصصة للتدريبات والمناورات العسكرية ، ستطير أيضا بحلول ألفين واثنني وعشرين، وقد جرى الانتهاء من الاختبارات الارضية، وتجهيز البنية التحتية لاختبارات الإجهاد الشامل.

تصب صناعات الدفاع التركية جل اهتمامها وتركيزها على الطائرات الوطنية وتسابق الزمن لإنتاجها وفق الجدول الزمني المحدد.

وجدير بالذكر أن الجزء الأكثر أهمية في الطائرات القتالية الوطنية، هو قطع التيتانيوم التي يبلغ طولها 5 أمتار في 3 أمتار، والتي تحمل المحركات، وتعتبر الأصعب في عملية التصنيع.

تعمل صناعات الدفاع التركية منذ عدة أشهر على بناء الجزء الأوسط من طائرة الجيل الخامس، وقد اتخذت احتياطات إضافية لمواجهة أي مشاكل في الإنتاج.

تتكون وحدة الطائرات القتالية الوطنية من 20 ألف قطعة، وسيتم استخدام محرك جاهز في البداية، ومن ثم سيتم دمج المحرك الذي ستطوره شركة TRMotor في الطائرة.

وقد جرى الانتهاء تماما من إنتاج معدات الهبوط التي ستحمل 60 طنًا مع القوة الناشئة أثناء الهبوط، و تم تأسيس شركة مشتركة مع شركات تركية لتطوير أنظمة الطائرة بإمكانيات محلية.
ستمتلك الطائرة راداراً فعالاً للغاية ، من إنتاج شركة أسيلسان عملاق صناعات الدفاع والتكنولوجيا التركية، كما ستحتوي على أجهزة استشعار خارجية وخلايا استشعار حساسة على متن الطائرة، في حين أن أجهزة الكمبيوتر المركزية ستكون من صنع مركز TÜBİTAK للمعلومات وPavotek التي ستقوم بتطوير نظام توزيع الطاقة”.

وباختصار سيكون كل شيء من الألف إلى الياء، بما في ذلك المحرك، محليًا ووطنيًا بأيادي تركية.

وقد بدأت تركيا في هذا السباق الكبير، وبهذه الطائرة ستصبح تركيا من بين الدول التي يمكن أن تنتج الطائرات المقاتلة الشبحية بعد الولايات المتحدة والصين وروسيا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.