سوري يروي قصة “دفـ.ـنه حياً” على يد ميليـ.ـشيا حزب الله أثناء عبوره إلى لبنان

20 يونيو 2021آخر تحديث : الأحد 20 يونيو 2021 - 5:23 مساءً
سوري يروي قصة “دفـ.ـنه حياً” على يد ميليـ.ـشيا حزب الله أثناء عبوره إلى لبنان

تركيا بالعربي

حصلت أورينت نت على شهادة جديدة، لسوري تعرض للموت وهو على قيد الحياة على يد ميليـ .ـشيا حزب الله على الحدود مع لبنان، وذلك بعد أن تم اختـ .ـطافه والاستـ .ـيلاء على نقوده وممتلكاته.

على الحدود

وقال محمد خالد الإبراهيم صاحب القصة (ما حدث معي لا أكاد أصدقه حتى مع نفسي، وأكثر ما أستغربه هو عودتي حياً ووصولي إلى بر الأمان مع عائلتي، حدث ذلك عندما قررت السفر إلى لبنان كغيري من السوريين سنة 2019، علي أجد عملاً هناك يساعد على تأمين حياة لي ولعائلتي، لقد تركت خلفي زوجتي في منزل نزوحنا في حماة المدينة، وخرجت في رحلتي التي لن أسميها إلا “رحلة الشقي”، وبما أنني لا أملك جواز سفر، فقد كانت رحلتي ستتم بطريقة غير شرعية “تهريب” وقد اتفقت مع أحد المهـ .ـربين من أجل إدخالي إلى لبنان عبر مناطق الهرمل والبقاع لكون تلك المناطق ينشط فيها التهـ .ـريب وترزح تحت انفلات أمني كبير).

وأضاف: (توجهنا إلى منطقة تدعى “الصفصافة” تتبع لمنطقة القصير بريف حمص والتي تسيطر عليها ميليـ .ـشيا حزب الله، ومنها إلى قرية أخرى تدعى المعرية، وهي قرية صغيرة على الحدود مع لبنان، وما إن عبرنا بضع مئات من الأمتار حتى صرخ المهـ .ـرب الذي معي :تخبا أجو العسكر”، وأنا هنا جال في ذهني أن العسكر الذي قصدهم هم الجيش اللبناني، بينما تبين أن من قصدهم كانوا خلفنا من حزب الله، ولكن أين سأختبئ؟ وما كان مني إلا أن استلقيت على الأرض وبعد مضي دقائق قليلة جاء إلي 3 أشخاص مسـ .ـلحين بلباس عسكري عليه شعار الحزب، قاموا باعتقـ .ـالي وأخذي إلى منطقة نائية قريبة من الحدود وهناك بدؤوا بضـ .ـربي بشكل مبرح).

دفنوني حياً

وتابع: (بينما أتعرض للتعـ .ـذيب تم نزع حقيبة من يدي بها مبلغ مالي يصل إلى 3000 دولار أمريكي، منها 350 دولار أمريكي كأجرة للمهـ .ـرب وما تبقى كان من المفترض أن أؤسس به حياتي الجديدة قبل استقدام عائلتي، حيث وبعد أن عثروا على المال قام أحدهم بضربي بأخمص بندقية على رأسي ومن ثم قاموا برميي في حفرة بعمق متر ونصف تقريباً وقاموا بوضع التراب فوقي وغادروا المكان، لافتاً إلى أنه تمكن من الخروج من الحفرة وبقي في مكانه حتى صباح اليوم التالي، حيث بدأ بالسير بالاتجاه الذي قدم منه، ليكتشف نفسه وقد وصل إلى إحدى القرى بريف القصير.

إلى تركيا

وتابع: “سرت لبعض الوقت ووجدت منزلاً أمامه جرار وبعض الأطفال، فعرفت أنه منزل لأحد المدنيين، وهناك سألته بعض الماء وأن أغسل يدي وشرحت له أنني تعرضت للسـ .ـرقة والضـ .ـرب على يد المهـ .ـربين دون أن أذكر له أمر الحزب، حيث أعطاني بعض الماء وبعض النقود طلبتها منه من أجل العودة إلى أسرتي، حيث أرشدني إلى مكان وقوف السرافيس في بلدتهم التي تغادر إلى حمص، ومن هناك ركبت تاكسي إلى منزلي في حماة، وخلال بضعة أيام كنت قد رتبت كل شيء وتوجهت إلى إدلب “تهـ .ـريب” برفقة زوجتي وأطفالي وبعدها إلى تركيا، والآن أحضر للمغادرة إلى ألمانيا).

أورينت نت – حسان كنجو

صاروخ أول صاروخ كروز قادرعلى تدميرأقوى حاملات الطائرات

مدى يتجاوز 220 كيلو متراً

إصابة سفينة عملاقة بدقة عالية

تقرير- محمد عبد الرحمن

الصاروخ “أتماجا” أي الصقر ومن إنتاج شركة روكتسان التركية المعروفة بإنتاج مختلف أنواع الصواريخ الموجهة وغير الموجهة والليزرية.

والصاروخ أرض بحر قادر على إصابة الهدف من على بعد 220 كلم فعال ضد الأهداف الثابتة والمتحركة، ويمكن أن يحمل رؤوسا شديدة الانفجار يصل وزنها إلى 250 كيلوغراما.

كما يمكن للصاروخ الوصول إلى الهدف على المستويين الخطي والعمودي، ويمكن تغيير هدفه حتى بعد إطلاقه، كما أنه مزود بحماية من التشويش الإلكتروني.

تمكن صاروخ “أطمجه” من إحراز نجاح غير مسبوق، في اختباره الأخير قبل دخول ترسانة القوات المسلحة التركية، بتدمير سفينة عملاقة حقيقية.

وجرى الاختبار تحت إشراف وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، وقادة الجيش التركي.تم إطلاق الصاروخ من على متن سفينة “كانالي أدا” الحربية، في البحر الأسود.

وبعد نجاح الصاروخ بإصابة هدفه، هنأ وزير الدفاع التركي، طاقم سفينة قنالي أدا الحربية، للنجاح الذي حققوه.
ومع دخول الصاروخ الجديد ترسانة الجيش التركي، سيستغني الجيش عن صواريخ “هاربون” الأمريكية.

وفي السياق أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نجاح اختبار صاروخ “أطمجه” المضاد للسفن، في آخر اختبار له قبل إدراجه ضمن ترسانة القوات المسلحة التركية.

وقال أردوغان إن الصاروخ محلي الصنع تمكن من إصابة هدفه، موضحا أنه لأول مرة تم وضع سفينة كهدف لصاروخ “أطمجه” محققا إصابة كاملة.

وأشار إلى أن “السيف الفولاذي للوطن الأزرق -صاروخ أطمجه- تمكن من إصابة سفينة لأول مرة كهدف له، قبل إدراجه ضمن ترسانة الأسلحة اليوم.. نبارك لقواتنا المسلحة والبحرية”.

ونشر الرئيس التركي مقطعا مصورا لصاروخ “أطمجه” قبل الاختبار ولحظة إصابة الهدف.

تركيا تسابق الزمن لإنتاج أول طائرة شبحية من الجيل الخامس

تركيا بالعربي – خاص

ستتفوق على إف 35 الأمريكية

تعتزم تركيا إطلاق أول نموذج للطائرة الشبحية الوطنية في الثامن عشر مارس ألفين وثلاثة وعشرين، و الذي سيتضمن إلكترونيات طيران، وأنظمة تحكم وأنظمة هيدروليكية ، كما سيدار المحرك لأول مرة، وستبدأ الاختبارات بشكل متتالي.

وأشارت مصادر إلى الانتهاء من وضع جدول زمني صارم للغاية لإنجاز المشروع خلال عدة سنوات، بمشاركة 4 آلاف مهندس كمرحلة أولى، وزيادتهم خلال عامين إلى ستة آلاف مهندس.

وخلال هذا العام ستصبح حظيرة الطائرات المعدة خصيصًا للطائرات المقاتلة الشبحية الوطنية، جاهزة تماماً.

وقد تم توفير البنية التحتية للاتصالات الخاصة بالمصنع وأجهزة الكمبيوتر عالية الحوسبة”.

وسيتم تشغيل نفق الرياح الخاص بإنتاج الطائرات الشبحية في نهاية عام 2022.

وبخصوص الطائرة النفاثة الوطنية هورجيت المخصصة للتدريبات والمناورات العسكرية ، ستطير أيضا بحلول ألفين واثنني وعشرين، وقد جرى الانتهاء من الاختبارات الارضية، وتجهيز البنية التحتية لاختبارات الإجهاد الشامل.

تصب صناعات الدفاع التركية جل اهتمامها وتركيزها على الطائرات الوطنية وتسابق الزمن لإنتاجها وفق الجدول الزمني المحدد.

وجدير بالذكر أن الجزء الأكثر أهمية في الطائرات القتالية الوطنية، هو قطع التيتانيوم التي يبلغ طولها 5 أمتار في 3 أمتار، والتي تحمل المحركات، وتعتبر الأصعب في عملية التصنيع.

تعمل صناعات الدفاع التركية منذ عدة أشهر على بناء الجزء الأوسط من طائرة الجيل الخامس، وقد اتخذت احتياطات إضافية لمواجهة أي مشاكل في الإنتاج.

تتكون وحدة الطائرات القتالية الوطنية من 20 ألف قطعة، وسيتم استخدام محرك جاهز في البداية، ومن ثم سيتم دمج المحرك الذي ستطوره شركة TRMotor في الطائرة.

وقد جرى الانتهاء تماما من إنتاج معدات الهبوط التي ستحمل 60 طنًا مع القوة الناشئة أثناء الهبوط، و تم تأسيس شركة مشتركة مع شركات تركية لتطوير أنظمة الطائرة بإمكانيات محلية.
ستمتلك الطائرة راداراً فعالاً للغاية ، من إنتاج شركة أسيلسان عملاق صناعات الدفاع والتكنولوجيا التركية، كما ستحتوي على أجهزة استشعار خارجية وخلايا استشعار حساسة على متن الطائرة، في حين أن أجهزة الكمبيوتر المركزية ستكون من صنع مركز TÜBİTAK للمعلومات وPavotek التي ستقوم بتطوير نظام توزيع الطاقة”.

وباختصار سيكون كل شيء من الألف إلى الياء، بما في ذلك المحرك، محليًا ووطنيًا بأيادي تركية.

وقد بدأت تركيا في هذا السباق الكبير، وبهذه الطائرة ستصبح تركيا من بين الدول التي يمكن أن تنتج الطائرات المقاتلة الشبحية بعد الولايات المتحدة والصين وروسيا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.