“الأتراك العظماء”: كيف توحد تركيا آسيا الوسطى

6 أبريل 2021137 مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 6 أبريل 2021 - 9:18 صباحًا
“الأتراك العظماء”: كيف توحد تركيا آسيا الوسطى

تركيا بالعربي

تحت العنوان أعلاه، كتب فلاديمير كولاغين، في “غازيتا رو”، حول الدعوة إلى تحديث الحضارة التركية، وإعلان الرغبة في تشكيل جيش طوران الموحد.

وجاء في المقال: تسعى تركيا إلى زيادة نفوذها في آسيا الوسطى، كما يتضح من قمة المجلس التركي التي عقدت من يومين.

ففي الـ 31 مارس، شارك رؤساء تركيا وأذربيجان وكازاخستان وقيرغيزستان وأوزبكستان في قمة غير رسمية للمجلس التركي عبر الإنترنت. بالإضافة إليهم، حضر الاجتماع رئيس تركمانستان، وهي ليست جزءا من المنظمة، ورئيس وزراء هنغاريا، التي لها صفة دولة مراقب، فيكتور أوربان، ورئيس كازاخستان السابق نور سلطان نزاربايف.

وقد صدرت عن القمة تصريحات صادحة بما يكفي. فقد دعا رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكايف في خطابه إلى تحديث الحضارة التركية؛ وأعلن زعيم أوزبكستان، شوكت ميرزيويف، عن مرحلة جديدة في تاريخ المنظمة. وقال إن الدول التركية مستعدة لمواجهة أي اختبارات وتهديدات معا.

وفي الصدد، قال كبير الباحثين في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية، فيكتور نادين رايفسكي، لـ”غازيتا رو”، إن النتائج السياسية للقمة ليست مفاجئة. وأضاف: “هذه بالفعل محاولة للتنفيذ العملي لمشروع عموم تركيا”.

كما أحرزت دول المجلس التركي تقدما في التعاون الاقتصادي. فعلى جدول الأعمال إنشاء صندوق الاستثمار والتكامل التركي.

ويمكن اعتبار مسألة إنشاء جيش طوران الموحد، والتي، وفقا للخبراء، يعارضها نزارباييف، مسألة حادة للغاية. ومن الجدير بالذكر أن كازاخستان وقيرغيزستان عضوان في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، وتعدان حليفتين لروسيا. ومع ذلك، فلا تشكل تركيا بعد تهديدا سياسيا مباشرا لمصالح روسيا

وقال الباحث في معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، أمور حاجييف: “اقتراح تحويل المجلس التركي إلى منظمة متكاملة إعلان جدي. ولكن طالما أن تركمنستان لم تنضم إليه، فهذه الفكرة تعرج. في الوقت نفسه، يعترف حاجييف بأن المنافسة الاقتصادية بين روسيا وتركيا “حتمية عمليا”.

وهكذا، فقد أكدت قمة المجلس التركي الأخيرة من جديد ميل المشاركين فيها إلى تكامل أوثق.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

اقرأ أيضاً: وزارة الداخلية التركية تصدر القرارات التنفيذية بشأن عودة القيود

أرسلت وزارة الداخلية التركية، تعميما إلى كافة الولايات حول قرار عودة حظر التجوال التام خلال يومي عطلة نهاية الأسبوع (سبت وأحد) في الولايات المصنفة باللون الأحمر ضمن فئة الأكثر خطورة.

ووفقا للتعميم الذي نُشر في الدقائق الأخير من يوم الإثنين، فسيبدأ حظر تجوال يومي عطلة نهاية الأسبوع في الولايات الأكثر خطورة، اعتبارا من يوم الجمعة المقبلة بدءًا من الساعة التاسعة ليلا وإلى غاية الخامسة فجر يوم الإثنين.

والولايات المعنية بحظر تجول يومي عطلة نهاية الأسبوع، هي الولايات 58 المصنفة ضمن فئة “الأكثر خطورة”، وهي إسطنبول، إزمير، أنقرة، أرضروم، أرتفين، أردهان، أغدير، أماسيا، أوردو، أرزينجان، أكسراي، أديمان، أدرنة،، أنطاليا، أيدن، إيلازيغ، إسبرطة، بورصة، غازي عنتاب، كليس، قيصري، العثمانية، صقاريا، قونيا، مرسين، بالكسير، اسكي شهير، كوجالي، سيواس، سامسون، كيركالي، تيكرداغ، جناق قلعة، موغلا، يالوفا، بيلجيك، كوتاهيا، بولو، دوزجة، كارامان، نيغدا، نيفشهير، كيريكالي، يوزكات، تشانقيري، كاستامونو، كارابوك، بارتين، تشوروم، سينوب، توكات، ملاطيا، غيرصون، طرابزون، غوموش هانة، بايبورت، ريزا.

وأفاد التعميم أن الولايات المصنفة بعالية الخطورة (البرتقالية)، سيبدأ فيها حظر التجوال من الساعة التاسعة مساء يوم السبت وإلى غاية الخامسة فجر يوم الإثنين، وتشمل: أضنة، أغري، أفيون، بينغول، بوردور، مرعش، كرشهير، دنيزلي، مانيسا، تونجالي، قارص، هاتاي.

وبين التعميم استثناء بعض الأماكن من قيود الحظر، وهي: الأفران ومحلات المعجنات، والبقالة وبائعي الخضروات والفواكه والفواكه المجففة، والجزار، وبائعي الزهور، والتي ستفتح خلال أيام الحظر من الساعة 10 صباحا إلى الساعة 5 مساءً.

كما يُستثنى من قيود الحظر أماكن صناعة المواد الصحية كافة والمستلزمات الطبية، والمؤسسات الصحية العامة والخاصة، إضافة إلى الصيدليات، والمؤسسات العامة اللازمة لمواصلة تقديم الخدمات العامة الإلزامية (دور العجزة، دور رعاية المسنين، مراكز التأهيل، مراكز اتصالات الطوارئ).

كما لا تشمل قيود الحظر، محطات وقود، وعيادات بيطرية، ومنشآت كبيرة تعمل بشكل استراتيجي في قطاع الغاز والكهرباء والنفط، ومكاتب لمؤسسة البريد العام، وشركات التوزيع مثل شركات الشحن، ومراكز إيواء الحيوانات والمداجن والمزارع.

وأوضحت الداخلية في التعميم الذي أرسلته إلى المحافظات التركية 81، أنه بالنسبة للولايات المصنفة بالمتوسطة(الصفراء) ومنخفضة الخطورة(الزرقاء)، لا تفرض فيها قيود حظر تجوال يومي عطلة نهاية الأسبوع، وهي: أورفا، أوشاك، باتمان، بِتليس، ديار بكر، ماردين، هكاري، فان، سيرت، موش، إضافة إلى ولاية شرناق جنوب شرق البلاد، الوحيدة المصنفة باللون الأزرق بفئة منخفضة الخطورة.

وفيما يتعلق بعمل المطاعم والمقاهي، ستعمل خلال أيام الحظر، فقط ضمن خدمة التوصيل، ولن يسمح بحضور الأشخاص إليها، ويستمر عملها حتى الساعة الثانية عشر مساء كل يوم.

وأشارت أن قيود حظر التجول اليومي بين الساعة التاسعة مساءً حتى الخامسة صباحا ستستمر في عموم الولايات التركية على مدار الأسبوع.

ويأتي هذا التعميم بالتزامن مع إعلان الرئيس رجب طيب أردوغان، فرض قيود جديدة ضمن نطاق محاربة فيروس كورونا، في ظل عودة ارتفاع أعداد إصابات كورونا في البلاد.

ومن بين القيود التي أعلن عنها الرئيس أردوغان، الإثنين، عودة قرار حظر التجوال الكامل يومي “عطلة نهاية الأسبوع” بداية من هذا الأسبوع، في جميع المدن التركية المصنفة ضمن الفئة الحمراء “شديدة الخطورة”، منها إسطنبول وأنقرة وإزمير.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

القرارات الكاملة الجديدة التي أعلن عنها الرئيس أردوغان والخريطة الجديدة

تركيا بالعربي – ترجمة: حسان كنجو

انتهى الاجتماع الوزاري المنعقد منذ ساعات بين الرئيس التركي (رجب طيب أردوغان) وأعضاء حكومته، والذي تم خلاله مناقشة مسار وباء كورونا والتطرق لآخر التطورات الداخلية والإقليمية في البلاد.

وقال أردوغان في تصريحاته التي ترجمتها تركيا بالعربي: “خلال شهر ‎رمضان المبارك سيُفرض حظر تجول خلال يومي السبت والأحد في جميع أنحاء البلاد ضمن إجراءات الوقاية من ‎كورونا، وسيقتصر عمل المطاعم والمقاهي على خدمة التوصيل والوجبات الجاهزة، كما لن يتم تنظيم فعاليات الإفطار والسحور الجماعية في عموم تركيا خلال شهر رمضان، كما لن يتم تنظيم أية فعاليات أخرى من شانها تجميع الناس وتشكيل الحشود”.

وأضاف: “سيطبق حظر التجول الكامل في الولايات المندرجة ضمن الفئة الحمراء (الأكثر خطورة) يومي السبت والأحد، فيما سيبقى حظر التجول اليومي بين التاسعة مساءً والخامسة صباحاً في جميع الولايات”.

كان أردوغان قد ذكر في خطابه، إن “حكومة بلاده ستضمن تنفيذ البرامج الإصلاحية وفق الجداول الزمنية المحددة، ونعمل على تهيئة جميع الظروف المناسبة للمستثمرين، و ‎#تركيا تحوّلت إلى مركز عالمي لجذب الاستثمارات، حيث تواصل تركيا المضي نحو تحقيق أهدافها المنشودة عبر بنيتها التحتية القوية وقدراتها الإنتاجية المتزايدة ومواردها البشرية النشطة واقتصادها المقاوم للصـ .ـدمات”.

وأضاف: “من الضروري مشاركة جميع الأطياف والشرائح في إعداد الدستور الجديد لتركيا، وباعتمادنا النظام الرئاسي انتقلنا إلى مرحلة متقدمة في تحقيق أهدافنا والنظام الرئاسي أثبت قوته في تركيا ونبذل قصارى جهودنا لصياغة دستور جديد”.

خريطة
خريطة

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.