بيان روسي عاجل بشأن التحرك البريطاني بحق أسماء الأسد

14 مارس 2021آخر تحديث :
أسماء الأسد
أسماء الأسد

تركيا بالعربي

وجه البرلماني الروسي دميتري سابلين انتقـ.ـادات شـ.ـديدة اللهجة إلى سلطات المملكة المتحدة، على خلفية الأنباء عن إطلاق الشـ.ـرطة البريطانية تحقـ.ـيقا أوليا بحق السيدة الأولى السورية أسماء الأسد.

وقال سابلين، وهو منسق المجموعة المعنية بالروابط مع سوريا داخل مجلس الدوما الروسي، للصحفيين اليوم الأحد: “مع دخول النزاع المسـ.ـلح في سوريا عامه الـ11، اكتشف البريطانيون أن زوجة رئيس الدولة تحظى بنفوذ في الطبقة الحـ.ـاكمة وتدعم السوريين في صراعهم من أجل بلدهم، وأطلقوا تحقـ.ـيقا بحقها، في تلك اللحظة تحديدا التي تكافح فيها المرأة التي خضعت مؤخرا لعلاج السـ.ـرطان فيروس كورونا”.

وشدد البرلماني على أنه “لا جدوى من الحديث عن أي أخلاق لدى زملائنا الغربيين”، مضيفا: “من الواضح أن ذلك يمثل جزءا من الضغط النفسي على قيادة البلاد قبيل الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها العام الجاري”.

وذكر سابلين بأن وسائل الإعلام الغربية سبق أن نشرت مرارا في مستهل النزاع أخبارا كـ.ـاذـ.ـبة عن هـ.ـروب السيدة الأولى السورية من البلاد، مضيفا: “عندما تبين أنها لا تصغي إلى هذه التلميحات، فرضت عليها عقوبات شخصية، والآن تم إطلاق تحقيق، وأنا على أتم القناعة بأنه سيفضي إلى نتيجة عادية، أي الإقرار بذنبها مع قدر عال من الاحتمالية”.

وأشاد النائب الروسي بالجهود التي بذلتها قرينة الرئيس السوري خلال الحـ.ـرب في رعاية الجـ.ـرحى وعوائل القـ.ـتلى، بالإضافة إلى تنظيم رحلة لأهالي عدد من العسكريين الروس الذين قتـ.ـلوا خلال النزاع إلى بلادها.

ووصف سابلين قرينة الرئيس السوري بأنها “سيدة كريمة وشـ.ـجاعة تؤدي عملا هائلا بدعم من يحتاج إلى ذلك أكثر”.

وتأتي هذه التصريحات على خلفية نشر صحيفة “ذا تايمز” تقريرا مفاده أن أسماء الأسد تواجه ملاحـ.ـقة جنائية محتـ.ـملة في المملكة المتحدة مع إمكانية إسقاط الجنـ.ـسية البـ.ـريطانية عنها، وذلك بتهمة “التحـ.ـريض على ارتكـ.ـاب أعمـ.ـال إرهـ.ـابية” خلال الحـ.ـرب في سوريا.

اقرأ أيضاً: أردوغان يدعو الاتحاد الأوروبي لدعم عودة السوريين الطوعية

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاتحاد الأوروبي إلى تقديم الدعم المالي والتقني من أجل عودة طوعية للسوريين إلى بلادهم.

جاء ذلك خلال مباحثات أجراها أردوغان مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الجمعة، عبر اتصال مرئي، بحسب بيان لدائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وأفاد البيان أن المباحثات بين الزعيمين تناولت العلاقات الثنائية بين تركيا وألمانيا وقضايا إقليمية.

وأكد أردوغان أن تركيا هي الدولة الوحيدة التي تقدم الحماية والمساعدة الفعلية لملايين السوريين المحتاجين لمساعدات إنسانية في بلادهم.

وشدد على أهمية استمرار العملية السياسية في سوريا بشكل فعال.

وقال أردوغان: “ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يقدم الدعم المالي والتقني من أجل عودة السوريين إلى بلادهم بشكل طوعي”.

وأكد خلال الاتصال على الأهمية الكبيرة لمواصلة الاتصالات المنتظمة والحوار بشأن عدد من القضايا.

وعلى صعيد آخر، شدد أردوغان على أن تركيا تواصل بشكل حازم كفاحها لمواجهة جائحة كورونا، وأنها بدأت مرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي وتحت الرقابة.

ولفت الرئيس التركي إلى أن بلاده تواصل برنامج تطعيم المواطنين ضد الوباء بوتيرة سريعة.

وأعرب عن ثقته بأن تبدأ حركة سياحية آمنة في أبريل/ نيسان المقبل، وذلك نظرًا للتطورات الإيجابية في مكافحة وباء كورونا.

وتطرق إلى مسألة تحديث اتفاقية الهجرة الموقعة بين تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس/ آذار عام 2016، مشيرًا أن أنقرة تواصل موقفها البناء بقضايا شرق البحر المتوسط وبحر إيجة.

وفيما يخص الشأن الليبي، أكد أردوغان على أولوية أن تشرع الحكومة الليبية الجديدة بأداء مهامها فور منحها الثقة.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.