طفلة سورية حلمت بالسير على أقدامها للمدرسة فتحقق ذلك في تركيا (قصة إنسانية)

13 مارس 2021آخر تحديث :
طفلة سورية حلمت بالسير على أقدامها للمدرسة فتحقق ذلك في تركيا (قصة إنسانية)

تركيا بالعربي

طفلة سورية حلمت بالسير على أقدامها للمدرسة .. فتحقق ذلك في تركيا (قصة إنسانية)

بدأت السورية شيماء الجلود (12 عامًا)، المقيمة في مدينة سعرد جنوب شرقي تركيا، لأول مرة بعد سبع سنوات تحقيق حلمها في الذهاب إلى المدرسة على قدميها بعد حصولها على ساق صناعية.

فقبل سبع سنوات، تسبب قصف نفذته قوات رئيس النظام السوري بشار الأسد ضد مواقع مدنية في محافظة دير الزور السورية (شرق) في إصابة شيماء بجروح بالغة أدت إلى بتر ساقها من تحت الركبة، وفقدانها لـ8 من أقاربها بينهم والدتها وإخوتها.

اضطرت شيماء للجوء إلى تركيا مع أبيها عبد السلام، حيث انتشرت قصتها على مواقع التواصل الاجتماعي، ما دفع منظمة الأطباء الدوليين التركية (AID) إلى المسارعة في مساعدة الفتاة السورية للحصول على ساق صناعية.

وبعد حصولها على الساق الصناعية واستعادتها القدرة على المشي، سارعت شيماء الجلود بكل سعادة بالتسجيل بإحدى المدارس حيث تقيم في سعرد، لتشق طريقها بخطى ثابتة نحو المستقبل.

– تحقق الحلم

وقالت شيماء للأناضول إن حلمها بالذهاب إلى المدرسة تحقق بعد حصولها على ساق اصطناعية، معربة عن رغبتها الشديدة في مواصلة التعليم والدراسة لتصبح معلمة في المستقبل.

وأضافت: كنت أواجه صعوبة في الذهاب من وإلى المدرسة. لم أستطع حتى صعود الدرج بدون مساعدة أحد. بفضل فاعلي الخير والمحسنين حصلت على طرف اصطناعي.

وأردفت “أستطيع بعد اليوم قضاء احتياجاتي دون طلب المساعدة من الآخرين. يمكنني الذهاب إلى المدرسة والتجول في الحديقة مع أصدقائي”.

وعبرت الفتاة السورية عن سعادتها الكبيرة لحصولها على طرف اصطناعي، مشيرة أن فقدانها ساقها قبل سبع سنوات تسبب لها بحزن كبير.

من جانبه، قال محمد فاروق سوزكون، منسق مركز التعليم المؤقت في ولاية سعرد، إن التعليم المباشر بدأ في المركز حيث يجري توفير التعليم للطلاب السوريين، مشيرًا أن شيماء التحقت بالمدرسة وبدأت بالفعل تلقي التعليم مع أقرانها.

وذكر سوزكون أن مركز التعليم المؤقت قدم مساعدات مختلفة لأسرة شيماء الجلود عقب لجوئها إلى تركيا قبل عامين.

وأضاف أنه بعد انتشار قصة شيماء على وسائل التواصل الاجتماعي هرعت منظمة الأطباء الدوليين التركية من أجل مد يد العون للفتاة السورية وتوفير ساق صناعية لها.

وتابع القول: الحمد لله بدأت شيماء بالذهاب إلى المدرسة. كان هذا أكبر حلم لها. الآن يمكنها تلبية احتياجاتها والذهاب من وإلى المدرسة بمفردها. سعادتها الغامرة أسعدتنا أيضًا. شيماء بدأت الآن بتعلم اللغة التركية متسلحة بروح تنضح عزمًا وتصميمًا.

بدوره، أعرب والد الفتاة عبد السلام الجلود عن سعادته الكبيرة عندما رأى ابنته قادرة على الذهاب إلى المدرسة بمفردها لأن هذا كان حلمًا بالنسبة لها، شاكرًا تركيا حكومة وشعبًا وكل من ساهم في مد يد العون لابنته.

المصدر: الأناضول

اقرأ أيضاً: أردوغان يدعو الاتحاد الأوروبي لدعم عودة السوريين الطوعية

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاتحاد الأوروبي إلى تقديم الدعم المالي والتقني من أجل عودة طوعية للسوريين إلى بلادهم.

جاء ذلك خلال مباحثات أجراها أردوغان مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الجمعة، عبر اتصال مرئي، بحسب بيان لدائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وأفاد البيان أن المباحثات بين الزعيمين تناولت العلاقات الثنائية بين تركيا وألمانيا وقضايا إقليمية.

وأكد أردوغان أن تركيا هي الدولة الوحيدة التي تقدم الحماية والمساعدة الفعلية لملايين السوريين المحتاجين لمساعدات إنسانية في بلادهم.

وشدد على أهمية استمرار العملية السياسية في سوريا بشكل فعال.

وقال أردوغان: “ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يقدم الدعم المالي والتقني من أجل عودة السوريين إلى بلادهم بشكل طوعي”.

وأكد خلال الاتصال على الأهمية الكبيرة لمواصلة الاتصالات المنتظمة والحوار بشأن عدد من القضايا.

وعلى صعيد آخر، شدد أردوغان على أن تركيا تواصل بشكل حازم كفاحها لمواجهة جائحة كورونا، وأنها بدأت مرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي وتحت الرقابة.

ولفت الرئيس التركي إلى أن بلاده تواصل برنامج تطعيم المواطنين ضد الوباء بوتيرة سريعة.

وأعرب عن ثقته بأن تبدأ حركة سياحية آمنة في أبريل/ نيسان المقبل، وذلك نظرًا للتطورات الإيجابية في مكافحة وباء كورونا.

وتطرق إلى مسألة تحديث اتفاقية الهجرة الموقعة بين تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس/ آذار عام 2016، مشيرًا أن أنقرة تواصل موقفها البناء بقضايا شرق البحر المتوسط وبحر إيجة.

وفيما يخص الشأن الليبي، أكد أردوغان على أولوية أن تشرع الحكومة الليبية الجديدة بأداء مهامها فور منحها الثقة.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.