ليست تصميم ولا تعديل… قصة صورة تجمع بين “أردوغان” و “السيسي”

12 مارس 2021آخر تحديث :
ليست تصميم ولا تعديل… قصة صورة تجمع بين “أردوغان” و “السيسي”

تركيا بالعربي

نشر الكاتب الصحفي، سليم عزوز، صورة جمعت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالمصري عبد الفتاح السيسي، مشيراً إلى أنها ليست فوتوشوب كما يعتقد البعض.

فالصورة حقيقية، ولم تجمعهما بعدها صورة أخرى، حسبما ذكر الكاتب سليم عزوز في مقاله اليوم الخميس، لموقع الجزيرة مباشر.

وأشار عزوز إلى أن الصورة كان من الممكن أن تكون في مائدة عشاء دعا إليها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عام 2018 في الأمم المتحدة، لكن أردوغان لم يحضر حينها.

ليست تصميم ولا تعديل... قصة صورة تجمع بين "أردوغان" و "السيسي"
ليست تصميم ولا تعديل… قصة صورة تجمع بين “أردوغان” و “السيسي”

ولكن ما قصة الصورة؟

أردوغان والسيسي في صورة واحدة، هي صورة حقيقية ولكنها اليتيمة وربما تكون الأخيرة، وقصتها تعود إلى زمن الرئيس المصري الراحل محمد مرسي.

كانت الصورة خلال زيارة السيسي لتركيا حين كان وزيراً للدفاع في عهد الرئيس مرسي، وتحديداً في 13 مايو/أيار 2013، حسبما ذكر الكاتب سليم عزوز في موقع الجزيرة مباشر.

اللقاء اليتيم كان بهدف التعاون العسكري بين أنقرة والقاهرة، في وقت كانت فيه الدعوة لمظاهرات ضد الرئيس مرسي تحضيراً لـ 30 يونيو، يتم طبخها وإعدادها على قدم وساق.

هي صورة لم يبثها الإعلام المصري، لكنها انتشرت في الصحافة التركية، واكتفى الإعلام المصري آنذاك فقط بالإشارة إلى الزيارة،

جريدة “النهار” اللبنانية، نشرت تلك الصورة ضمن تقرير ليس بالقديم، عن إمكانية المصالحة بين النظامين؛ التركي والمصري.

لماذا الزيارة؟

ويقول مراقبون إن زيارة السيسي لتركيا، ربما تكون بتكليف من الرئيس المصري محمد مرسي، خاصة وأن تركيا تعد مثالاً للحكم المدني المنتخب الذي قطع صلته بالحكم السابق وبالانقلابات العسكرية.

وربما تكون استجابة السيسي، وفق سليم عزوز ضمن خطة الخـ.داع التي اعتمدها، وهو ما عمل عليه وخطط له للانـ.قـ.لاب والوصول إلى سدة الحكم.

واعتقد الكاتب أن الصورة يتيمة وربما تبقى يتيمة وفقاً لحسابات الحاضر حسب قوله.

واستمر حكم مرسي لمدة عام كامل، قبل أن يقوم الجيش بقيادة الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي الذي كان حينها وزيراً للدفاع في 3 يوليو/ تموز 2013 بالانقلاب على الرئيس المُنتمي لـ “الإخوان المسلمين”.

مدى بوست

اقرأ أيضاً: تصريح عاجل للرئيس أردوغان حول عودة السوريين لبلدهم

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاتحاد الأوروبي إلى تقديم الدعم المالي والتقني من أجل عودة طوعية للسوريين إلى بلادهم.

جاء ذلك خلال مباحثات أجراها أردوغان مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الجمعة، عبر اتصال مرئي، بحسب بيان لدائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وأفاد البيان أن المباحثات بين الزعيمين تناولت العلاقات الثنائية بين تركيا وألمانيا وقضايا إقليمية.

وأكد أردوغان أن تركيا هي الدولة الوحيدة التي تقدم الحماية والمساعدة الفعلية لملايين السوريين المحتاجين لمساعدات إنسانية في بلادهم.

وشدد على أهمية استمرار العملية السياسية في سوريا بشكل فعال.

وقال أردوغان: “ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يقدم الدعم المالي والتقني من أجل عودة السوريين إلى بلادهم بشكل طوعي”.

وأكد خلال الاتصال على الأهمية الكبيرة لمواصلة الاتصالات المنتظمة والحوار بشأن عدد من القضايا.

وعلى صعيد آخر، شدد أردوغان على أن تركيا تواصل بشكل حازم كفاحها لمواجهة جائحة كورونا، وأنها بدأت مرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي وتحت الرقابة.

ولفت الرئيس التركي إلى أن بلاده تواصل برنامج تطعيم المواطنين ضد الوباء بوتيرة سريعة.

وأعرب عن ثقته بأن تبدأ حركة سياحية آمنة في أبريل/ نيسان المقبل، وذلك نظرًا للتطورات الإيجابية في مكافحة وباء كورونا.

وتطرق إلى مسألة تحديث اتفاقية الهجرة الموقعة بين تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس/ آذار عام 2016، مشيرًا أن أنقرة تواصل موقفها البناء بقضايا شرق البحر المتوسط وبحر إيجة.

وفيما يخص الشأن الليبي، أكد أردوغان على أولوية أن تشرع الحكومة الليبية الجديدة بأداء مهامها فور منحها الثقة.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.