من بينهم الولايات المتحدة ونظام أسد… حزب العدالة والتنمية يعلن قائمة (الأعداد اللدودين) لتركيا

11 مارس 2021آخر تحديث :
من بينهم الولايات المتحدة ونظام أسد… حزب العدالة والتنمية يعلن قائمة (الأعداد اللدودين) لتركيا

تركيا بالعربي – وكالات

عقد المكتب الإعلامي التابع لحزب العدالة والتنمية عن مدينة إسطنبول، قبل أيام اجتماعا بحضور رئيس الحزب الجديد، الذي تسلم منصبه الشهر الماضي، عثمان نوري كاباك تيبيه، وكان ملف أعداء تركيا ومن ضمنهم “نظام أسد” الحاضر الأول على أجندة الاجتماع.

وصرح مسؤول إعلامي في الحزب ممن حضروا الاجتماع لأورينت نت إن الحديث حول أعداء تركيا في الاجتماع جاء بعد ذكر انتقادات رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كيلشدار أوغلو لسياسية تركيا، والذي يقول بشكل مستمر “ماذا نفعل في سوريا والعراق وليبيا”.

وفي رد لرئيس حزب العدالة والتنمية في إسطنبول كاباك تبيه على هذه الانتقادات، قال خلال الاجتماع إن “رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو لا يمكنه وصف وحدات حماية الشعب (ميليشيا قسد) وحزب العمال الكردستاني بالإرهــ .ـابيين، هو شخص يسمي الإرهـ .ـابيين بالأصدقاء”.

وأضاف تبيه أن أوغلو “يعارض عملياتنا لحماية حدودنا مع سوريا والعراق، وينزعج من جهودنا في الحفاظ على حقوقنا شرقي المتوسط، وبالمقابل يفرح عند فرض عقوبات على بلدنا ونزول العملة التركية أمام الدولار”.

واعتبر أن أوغلو “يذهب باستمرار لمسؤولي الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ويشكو من بلدنا لتفرض عقوبات”، مؤكدا أنه يطلب الدعم منهم لإسقاط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وعقب الاجتماع صنف كاباك تبيه أعداء تركيا على الصعيد الخارجي، والتي شملت حسب الترتيب كلاً من “الولايات المتحدة الأمريكية وحزب العمال الكردستاني ومن ثم نظام أسد ونظام حفتر في ليبيا”، مشيراً إلى مواقف حزب الشعب الجمهوري المتضامنة معهم.

وعقب الاجتماع نشر حزب العدالة والتنمية التركي في مجلته الأسبوعية ضمن العدد ” 567″ لهذا الأسبوع، بياناً عن الاجتماع والذي حمل عنوان “أعداء تركيا”، والذي صنف نظام أسد كأبرز الأعداء الحقيقيين لتركيا.

ومن الجدير بالذكر أن سياسة حزب الشعب الجمهوري تناهض وجود اللاجئين السوريين في تركيا، ويعدون أعضاء حزبهم بأنهم سيعيدون السوريين إلى بلادهم بعد تحقيق السلام في الشرق الأوسط، ويحمّلون حزب العدالة والتنمية الحاكم المشاكل الاقتصادية في تركيا بسبب استقبالهم للسوريين.

وصرح كليشدار أوغلو في مرات عديدة بأن “العدالة والتنمية ترك لنا بعد 13 عاما من الحكم 6 ملايين و200 ألف عاطل عن العمل، و8 ملايين شخص أجورهم الشهرية دون 1000 ليرة تركية، وبالمقابل جلب لنا ملايين السوريين”.

ويعد حزب الشعب الجمهوري من أكبر الأحزاب المعارضة في تركيا، ورحب في برامجه الانتخابية الرئاسية السابقة بإجراء محادثات مع نظام أسد تمهيدا لعودة السوريين، وحظي الحزب مؤخرا برئاسة بلديات عدد من المدن التركية الكبرى أبرزها إسطنبول وأنقرة.

وتعتبر تركيا من أبرز الداعمين للمعارضة السورية، سياسياً وعسكرياً، وتدعو إلى إسقاط نظام بشار أسد مراراً بسبب قتـ .ـله واعتقاله وتهجـ .ـيره لملايين السوريين، كما عززت تركيا من وجودها العسكري في الشمال السوري عبر دعمها للفصائل المقاتلة وإدخال آلاف المدرعات العسكرية والجنود.

المصدر/ أورينت نت

اقرأ أيضاً: تصريح عاجل للرئيس أردوغان حول عودة السوريين لبلدهم

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاتحاد الأوروبي إلى تقديم الدعم المالي والتقني من أجل عودة طوعية للسوريين إلى بلادهم.

جاء ذلك خلال مباحثات أجراها أردوغان مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الجمعة، عبر اتصال مرئي، بحسب بيان لدائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وأفاد البيان أن المباحثات بين الزعيمين تناولت العلاقات الثنائية بين تركيا وألمانيا وقضايا إقليمية.

وأكد أردوغان أن تركيا هي الدولة الوحيدة التي تقدم الحماية والمساعدة الفعلية لملايين السوريين المحتاجين لمساعدات إنسانية في بلادهم.

وشدد على أهمية استمرار العملية السياسية في سوريا بشكل فعال.

وقال أردوغان: “ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يقدم الدعم المالي والتقني من أجل عودة السوريين إلى بلادهم بشكل طوعي”.

وأكد خلال الاتصال على الأهمية الكبيرة لمواصلة الاتصالات المنتظمة والحوار بشأن عدد من القضايا.

وعلى صعيد آخر، شدد أردوغان على أن تركيا تواصل بشكل حازم كفاحها لمواجهة جائحة كورونا، وأنها بدأت مرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي وتحت الرقابة.

ولفت الرئيس التركي إلى أن بلاده تواصل برنامج تطعيم المواطنين ضد الوباء بوتيرة سريعة.

وأعرب عن ثقته بأن تبدأ حركة سياحية آمنة في أبريل/ نيسان المقبل، وذلك نظرًا للتطورات الإيجابية في مكافحة وباء كورونا.

وتطرق إلى مسألة تحديث اتفاقية الهجرة الموقعة بين تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس/ آذار عام 2016، مشيرًا أن أنقرة تواصل موقفها البناء بقضايا شرق البحر المتوسط وبحر إيجة.

وفيما يخص الشأن الليبي، أكد أردوغان على أولوية أن تشرع الحكومة الليبية الجديدة بأداء مهامها فور منحها الثقة.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.