الأسد يعلن عن زيادات نقدية لعناصر جيشه ممن دافعوا على بقائه في الحكم!

10 مارس 2021آخر تحديث :
بشار الأسد بين جنوده
بشار الأسد بين جنوده

تركيا بالعربي

رفع رأس النظام السوري، بشار الأسد، الهدية النقدية السنوية التي يوزعها على ذوي عناصر جيشه الذين فقـ.دوا حيـ.اتهم في سبيل بقائه بالحكم.

واحتفت وزارة الدفاع التابعة لنظام الأسد بقرار الزيادة واصفة هذه الزيادة بأنها “عطاء من عطاءات الأسد”.

وبحسب نص القرار, ستشمل “الهدية النقدية السنوية” ذوي القتـ.لى وذوي المفقودين وجـ.رحى العجز الكلي من حاملي بطاقة الشرف.

ورفع القرار الذي رصدته الوسيلة قيمة هدية جـ.رحى العجز الجزئي بنسبة 40%، من ستة آلاف ليرة إلى 30 ألف ليرة.

وقال إن الهدية ستوزع عبر الحسابات الجارية والصراف الآلي عن طريق مديريات الشؤون بجميع المحافظات، في 6أيار كل عام.

وبحسب صغيرة فإن هذه الهدية التي احتفى بها النظام وإعلامه لا تتعدى 13 دولاراً أمريكياً وفق سعر صرف السوق السوداء اليوم.

ويحاول الأسد امتصـ.اص غضب مؤيديه من تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية في ظل غلاء الأسعار وعدم قدرتهم على الشراء.

وكالات

اقرأ أيضاً: تصريح عاجل للرئيس أردوغان حول عودة السوريين لبلدهم

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاتحاد الأوروبي إلى تقديم الدعم المالي والتقني من أجل عودة طوعية للسوريين إلى بلادهم.

جاء ذلك خلال مباحثات أجراها أردوغان مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الجمعة، عبر اتصال مرئي، بحسب بيان لدائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وأفاد البيان أن المباحثات بين الزعيمين تناولت العلاقات الثنائية بين تركيا وألمانيا وقضايا إقليمية.

وأكد أردوغان أن تركيا هي الدولة الوحيدة التي تقدم الحماية والمساعدة الفعلية لملايين السوريين المحتاجين لمساعدات إنسانية في بلادهم.

وشدد على أهمية استمرار العملية السياسية في سوريا بشكل فعال.

وقال أردوغان: “ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يقدم الدعم المالي والتقني من أجل عودة السوريين إلى بلادهم بشكل طوعي”.

وأكد خلال الاتصال على الأهمية الكبيرة لمواصلة الاتصالات المنتظمة والحوار بشأن عدد من القضايا.

وعلى صعيد آخر، شدد أردوغان على أن تركيا تواصل بشكل حازم كفاحها لمواجهة جائحة كورونا، وأنها بدأت مرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي وتحت الرقابة.

ولفت الرئيس التركي إلى أن بلاده تواصل برنامج تطعيم المواطنين ضد الوباء بوتيرة سريعة.

وأعرب عن ثقته بأن تبدأ حركة سياحية آمنة في أبريل/ نيسان المقبل، وذلك نظرًا للتطورات الإيجابية في مكافحة وباء كورونا.

وتطرق إلى مسألة تحديث اتفاقية الهجرة الموقعة بين تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس/ آذار عام 2016، مشيرًا أن أنقرة تواصل موقفها البناء بقضايا شرق البحر المتوسط وبحر إيجة.

وفيما يخص الشأن الليبي، أكد أردوغان على أولوية أن تشرع الحكومة الليبية الجديدة بأداء مهامها فور منحها الثقة.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.