وزير الأوقاف السوري يحمّل تركيا وأمريكا مسؤولية انهـ.ـيار الاقتصاد السوري مدافعاً عن الأسد

9 مارس 2021آخر تحديث :
وزير الأوقاف السوري يحمّل تركيا وأمريكا مسؤولية انهـ.ـيار الاقتصاد السوري مدافعاً عن الأسد

تركيا بالعربي

دعا وزير الأوقاف، في حكومة النظام محمد عبد الستار السيد التجار وأصحاب الأموال إلى الوقوف بجانب المواطنين خلال الأزمة الاقتصادية الحالية.

وأهاب السيد بالتجار أن يتحملوا بعض الخسائر لتخفيف آثار الحصار عن العائلات المحتاجة, وفق تعبيره.

وقال خلال ندوة لوزارة الشؤون الاجتماعية نقلتها صحيفة الوطن ورصدتها الوسيلة إن الأزمة ستنتهي والبعض يسأل لماذا الحكومة صامتة.

ودافع السيد عن حكومة النظام ومسؤوليها رغم صمتهم في ظل ما يجري من أزمات معيشية.

واعتبر السيد أن تحميل مسؤولية ما يجري في سوريا للحكومة هو مجافٍ للحقيقة.

وأوضح أن المسؤول عن تجويع الشعب السوري هي دول العدوان على سورية وأدواتها, على حد وصفه.

كما طالب بمحـ.اربة من يجوّع الشعب السوري ابتداء بأميركا وتركيا وإسرائيل، بدل اتهـ.ام الحكومة أنها مقصرة بتوفير احتياجات الناس.

ورأى السيد أنه يتوجب على الأغنياء لعب دور إنساني لأنه لا يوجد غني إلا على حساب جوع الفقير.

وأردف وزير أوقاف النظام أن على الأغنياء الالتزام بالوازع الديني تجاه هذه الأزمة الاقتصادية.

وحسم السيد الجدل بشأن الزواج المدني في سوريا مؤكداً أنه لن يحدث في سوريا التي تعمل بقانون أحوال شخصية متقدم.

وختم السيد بالقول: “ليعلم الجميع أن قانوننا محكوم بالشريعة الإسلامية، وقوانين الكنيسة والمذاهب الأخرى”.

وتشهد مناطق النظام أزمات معيشية واقتصادية خانقة تتمثل بفقدان المواد الرئيسية كالمحروقات وغلاء الأسعار.

وكالات

اقرأ أيضاً: تصريح عاجل للرئيس أردوغان حول عودة السوريين لبلدهم

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاتحاد الأوروبي إلى تقديم الدعم المالي والتقني من أجل عودة طوعية للسوريين إلى بلادهم.

جاء ذلك خلال مباحثات أجراها أردوغان مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الجمعة، عبر اتصال مرئي، بحسب بيان لدائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وأفاد البيان أن المباحثات بين الزعيمين تناولت العلاقات الثنائية بين تركيا وألمانيا وقضايا إقليمية.

وأكد أردوغان أن تركيا هي الدولة الوحيدة التي تقدم الحماية والمساعدة الفعلية لملايين السوريين المحتاجين لمساعدات إنسانية في بلادهم.

وشدد على أهمية استمرار العملية السياسية في سوريا بشكل فعال.

وقال أردوغان: “ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يقدم الدعم المالي والتقني من أجل عودة السوريين إلى بلادهم بشكل طوعي”.

وأكد خلال الاتصال على الأهمية الكبيرة لمواصلة الاتصالات المنتظمة والحوار بشأن عدد من القضايا.

وعلى صعيد آخر، شدد أردوغان على أن تركيا تواصل بشكل حازم كفاحها لمواجهة جائحة كورونا، وأنها بدأت مرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي وتحت الرقابة.

ولفت الرئيس التركي إلى أن بلاده تواصل برنامج تطعيم المواطنين ضد الوباء بوتيرة سريعة.

وأعرب عن ثقته بأن تبدأ حركة سياحية آمنة في أبريل/ نيسان المقبل، وذلك نظرًا للتطورات الإيجابية في مكافحة وباء كورونا.

وتطرق إلى مسألة تحديث اتفاقية الهجرة الموقعة بين تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس/ آذار عام 2016، مشيرًا أن أنقرة تواصل موقفها البناء بقضايا شرق البحر المتوسط وبحر إيجة.

وفيما يخص الشأن الليبي، أكد أردوغان على أولوية أن تشرع الحكومة الليبية الجديدة بأداء مهامها فور منحها الثقة.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.