تحالف تركي – بريطاني على الأبواب ومصدر يكشف عن مفاجئة قادمة

9 مارس 2021آخر تحديث :
جندي تركي
جندي تركي

تركيا بالعربي

خلال اتصال هاتفي بينهما وفق بيان دائرة الاتصال في الرئاسة التركية..

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عددا من القضايا الثنائية والملفات الإقليمية.

وذكر بيان دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، الإثنين، أن أردوغان وجونسون بحثا هاتفيا قضايا التجارة والسياحة والدفاع والزراعة ومكافحة كورونا وخطوات تعزيز العلاقات وملفات إقليمية.

وحسب البيان، أشار أردوغان إلى أن اتفاقية التجارة الحرة المبرمة بين تركيا وبريطانيا نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي، تعد نقطة تحول في العلاقات الثنائية، من شأنها تسهيل بلوغ هدف الوصول إلى 20 مليار دولار في التبادل التجاري.

وأعرب أردوغان لجونسون عن ترحيبه بجهود بريطانيا حيال قضية قبرص ويؤكد أن حل الدولتين سيخلق وضعية رابح-رابح في الجزيرة المقسمة منذ 1974.

وشدد على استمرار تركيا في موقفها البناء ببحري شرق المتوسط وإيجة كما في قضية قبرص، وأنها تحافظ على موقفها الهادئ وتصميمها على مواصلة المحادثات الاستكشافية، رغم الإجراءات والخطابات الاستفزازية لليونان.

كما أعرب عن ثقته بأن موسم السياحة سينطلق بين البلدين في أبريل/ نيسان المقبل دون معوقات وبشكل آمن.

وأبلغ أردوغان جونسون باستعداد بلاده استضافة منتدى “اللسان العذب” التركي البريطاني خلال النصف الثاني من العام الجاري بمجرد أن تسمح ظروف كورونا.

ومنتدى “اللسان العذب” تأسس في مارس/ آذار 2011 خلال قمة الرئيس أردوغان ورئيس الوزراء البريطاني آنذاك ديفيد كاميرون بلندن.

ويهدف المنتدى الذي ينعقد سنويا إلى مواصلة تعزيز العلاقات الثنائية وإثرائها في مجالات الإعلام والأوساط الأكاديمية والسياسة والاقتصاد والثقافة والأعمال والعلوم الإنسانية والحوار المدني.

وتشارك حكومتا البلدين في المنتدى على أعلى مستوى.

اقرأ أيضاً: تصريح عاجل للرئيس أردوغان حول عودة السوريين لبلدهم

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاتحاد الأوروبي إلى تقديم الدعم المالي والتقني من أجل عودة طوعية للسوريين إلى بلادهم.

جاء ذلك خلال مباحثات أجراها أردوغان مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الجمعة، عبر اتصال مرئي، بحسب بيان لدائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وأفاد البيان أن المباحثات بين الزعيمين تناولت العلاقات الثنائية بين تركيا وألمانيا وقضايا إقليمية.

وأكد أردوغان أن تركيا هي الدولة الوحيدة التي تقدم الحماية والمساعدة الفعلية لملايين السوريين المحتاجين لمساعدات إنسانية في بلادهم.

وشدد على أهمية استمرار العملية السياسية في سوريا بشكل فعال.

وقال أردوغان: “ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يقدم الدعم المالي والتقني من أجل عودة السوريين إلى بلادهم بشكل طوعي”.

وأكد خلال الاتصال على الأهمية الكبيرة لمواصلة الاتصالات المنتظمة والحوار بشأن عدد من القضايا.

وعلى صعيد آخر، شدد أردوغان على أن تركيا تواصل بشكل حازم كفاحها لمواجهة جائحة كورونا، وأنها بدأت مرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي وتحت الرقابة.

ولفت الرئيس التركي إلى أن بلاده تواصل برنامج تطعيم المواطنين ضد الوباء بوتيرة سريعة.

وأعرب عن ثقته بأن تبدأ حركة سياحية آمنة في أبريل/ نيسان المقبل، وذلك نظرًا للتطورات الإيجابية في مكافحة وباء كورونا.

وتطرق إلى مسألة تحديث اتفاقية الهجرة الموقعة بين تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس/ آذار عام 2016، مشيرًا أن أنقرة تواصل موقفها البناء بقضايا شرق البحر المتوسط وبحر إيجة.

وفيما يخص الشأن الليبي، أكد أردوغان على أولوية أن تشرع الحكومة الليبية الجديدة بأداء مهامها فور منحها الثقة.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.