على وقـ.ـع أزمة صـ.ـواريخ “إس-400”.. تركيا تصعد وتوجه تحـ.ـذيراً شـ.ـديد اللهجة إلى واشنطن

8 مارس 2021آخر تحديث :
على وقـ.ـع أزمة صـ.ـواريخ “إس-400”.. تركيا تصعد وتوجه تحـ.ـذيراً شـ.ـديد اللهجة إلى واشنطن

تركيا بالعربي

وجهت تركيا، اليوم الاثنين، تحذيرًا شديد اللهجة للولايات المتحدة، على خلفية أزمة منظومة صـ .ـواريخ “إس 400” الروسية.

وقال المتحدث باسم الرئيس التركي، إبراهيم قالن، لوكالة “بلومبرغ”: “اشترت تركيا منظومات “إس 400″ الصـ .ـاروخية الروسية بعدما رفضت واشنطن تزويد أنقرة بأنظمة الدفاع الجوي باتريوت”.

وأضاف: “إذا أتت إلينا دولة أخرى بموقف متطرف وأعلنت أنها تريد فرض شروطها بطريقتها أو لن يكون هناك أي حل فهذا يأتي بنتائج عكسية”.

واعتبر “قالن” أنه يتعين على الولايات المتحدة أن تأخذ في الاعتبار جدية موقف تركيا من أنظمة “إس 400” وأن تتفهم أن قرار الحصول عليها لم يتم اتخاذه بين ليلة وضحاها.

كما كشف متحدث الرئاسة التركية أن واشنطن منعت توريد 30 طائرة هليكوبتر هجـ .ـومية تركية الصنع من طراز (ATAK) إلى باكستان، وذلك بسبب العـ .ـقوبات الأمريكية المفروضة على أنقرة نتيجة شراء الأخيرة لمنظومة “إس 400” الروسية.

وأوضح قالن أن هذا الإجراء الأمريكي “من المحتمل أن يؤدي هذا إلى حقيقة أن هذه الصفقة ستذهب إلى الصين، وستكون الولايات المتحدة هي الخاسـ .ـرة”.

وشدد “قالن” أن علاقات بلاده مع واشنطن يجب أن تقوم على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.

وأشار إلى أن العلاقات التركية الأمريكية يمكن أن تعمل بطريقة بناءة للغاية، كما يمكن للبلدين معالجة القضايا ذات الاهتمام المتبادل بشكل مشترك.

يذكر أن شراء تركيا لأنظمة (إس-400) الروسية للدفاع الجوي تسبب بتوترات بين أنقرة وواشنطن، واستبعاد تركيا من البرنامج الأمريكي الخاص بمقـ .ـاتلات (إف-35) الحديثة. كما فرضت الولايات المتحدة عقـ .ـوبات اقتصادية على تركيا بسبب شرائها الأنظمة الروسية.

وتقول الولايات المتحدة إن صواريخ (إس-400) ليست متوافقة مع أنظمة الحلف، وتمثل تهديدًا لقدرات طائرات (إف-35)، التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن، على التخفي، لكن تركيا تنفي هذا وتقول إن الصـ .ـواريخ لن يتم دمجها في دفـ .ـاعات الحلف.

المصدر: الدرر الشامية

اقرأ أيضاً: أردوغان يدعو الاتحاد الأوروبي لدعم عودة السوريين الطوعية

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاتحاد الأوروبي إلى تقديم الدعم المالي والتقني من أجل عودة طوعية للسوريين إلى بلادهم.

جاء ذلك خلال مباحثات أجراها أردوغان مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الجمعة، عبر اتصال مرئي، بحسب بيان لدائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وأفاد البيان أن المباحثات بين الزعيمين تناولت العلاقات الثنائية بين تركيا وألمانيا وقضايا إقليمية.

وأكد أردوغان أن تركيا هي الدولة الوحيدة التي تقدم الحماية والمساعدة الفعلية لملايين السوريين المحتاجين لمساعدات إنسانية في بلادهم.

وشدد على أهمية استمرار العملية السياسية في سوريا بشكل فعال.

وقال أردوغان: “ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يقدم الدعم المالي والتقني من أجل عودة السوريين إلى بلادهم بشكل طوعي”.

وأكد خلال الاتصال على الأهمية الكبيرة لمواصلة الاتصالات المنتظمة والحوار بشأن عدد من القضايا.

وعلى صعيد آخر، شدد أردوغان على أن تركيا تواصل بشكل حازم كفاحها لمواجهة جائحة كورونا، وأنها بدأت مرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي وتحت الرقابة.

ولفت الرئيس التركي إلى أن بلاده تواصل برنامج تطعيم المواطنين ضد الوباء بوتيرة سريعة.

وأعرب عن ثقته بأن تبدأ حركة سياحية آمنة في أبريل/ نيسان المقبل، وذلك نظرًا للتطورات الإيجابية في مكافحة وباء كورونا.

وتطرق إلى مسألة تحديث اتفاقية الهجرة الموقعة بين تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس/ آذار عام 2016، مشيرًا أن أنقرة تواصل موقفها البناء بقضايا شرق البحر المتوسط وبحر إيجة.

وفيما يخص الشأن الليبي، أكد أردوغان على أولوية أن تشرع الحكومة الليبية الجديدة بأداء مهامها فور منحها الثقة.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.