الكشف عن خطة بشار الأسد للترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة

6 مارس 2021آخر تحديث :
بشار الأسد
بشار الأسد

تركيا بالعربي

بخطة خبيثة.. بشار الأسد يبدأ حملته الدعائية للترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة

شرع نظام الأسد باتخاذ عدة خطوات خبيثة لإعادة تنصيب، بشار الأسد، رئيساً لسوريا، متجاوزاً الجهود الدولية لتحقيق الحل السياسي، ومتناسياً آلاف المجازر بحق الشعب السوري الذي هُجِّر أكثر من نصفه خارج البلاد وداخلها.

ووفقاً لتقرير نشره موقع “العربي الجديد” فإن نظام الأسد بدأ بوقت مبكر بالتحضير لمشروعه الخبيث، عبر دفع “كومبارسه” للخروج والمطالبة بتوليته لفترة ثالثة.

وأضاف أن أول تلك المشاهد هو قيامه بعقد اجتماعات مع العشائر السورية الموالية في حماة، الذين أطلقوا العنان لأوصاف المديح للأسد، حتى أن بعضهم وصفه بـ”شيخ العشيرة”.

كما قامت “رابطة خريجي العلوم السياسية” بإقامة ندوات تسويقية للادعاء أن هناك مطالبات شعبية بترشح رئيس النظام الحالي لولاية رئاسية ثالثة، عبر إقامة ندوات في معظم مناطق سيطرة النظام تحت عنوان “الأسد خيارنا”.

وأضاف المصدر أن القائمين على الندوات هم شخصيات أمنية وعسكرية وحزبية موالية، أبرزهم اللواء “حسن حسن” و”حيان سليمان” وعضو مجلس الشعب “محمد خير عكام”، وغيرهم..

وأوضح الموقع أن عناصر ميليشيا الدفاع الوطني التابعة للنظام رفعوا صوراً للأسد ممهورة بعبارات التأييد، وأن أطرافاً أخرى تتهيأ لإطلاق رسالة لجمع 2.5 مليون توقيع من سوريين وتسليم الرسالة للأسد.

واستخدم النظام الأطفال لإيصال رسالته، وإيهام العالم أن الشعب السوري يريد بقاءه، فعقد جلسة ما يسمى “برلمان الأطفال” التابع لمنظمة “طلائع البعث” التابعة لحزب البعث، والتي تعتبر كل طلاب المرحلة الابتدائية في مناطق النظام منضوين تحت سلطتها، وأطلق على جلسة الأطفال عنوان: “أملنا بشار.. “.

وتحدث نشطاء سوريين للموقع عن الإرهاب الذي يمارسه النظام بحق السوريين وعن وقاحته في وصف السوريين بالإرهاب، وهو الذي قصف مدنهم وهجرهم ونهب ممتلكاتهم واعتقل أبناءهم وقتلهم تحت التعذيب.

وأشاروا إلى أن نظام الأسد لم يكتف بكل هذه الجرائم، بل سلم البلاد لإيران وروسيا، ومنحهم ثرواتها واستثماراتها ومعاملها ومنشآتها الحيوية، وهو يحاول أخيراً خداع العالم عبر تلك المسرحية التي تنفذها ميليشياته الأمنية.

ويسعى نظام الأسد لتحييد أكثر من 60 بالمئة من الشعب السوري، من المهجرين والنازحين والذين يقيمون خارج مناطق سيطرته عن تلك الانتخابات، ليتسنى له إيهام العالم أن من تبقى من السوريين داخل البلاد يرغبون بإعادة تنصيبه لولاية رئاسية ثالثة.

اقرأ أيضاً: أردوغان يدعو الاتحاد الأوروبي لدعم عودة السوريين الطوعية

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاتحاد الأوروبي إلى تقديم الدعم المالي والتقني من أجل عودة طوعية للسوريين إلى بلادهم.

جاء ذلك خلال مباحثات أجراها أردوغان مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الجمعة، عبر اتصال مرئي، بحسب بيان لدائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وأفاد البيان أن المباحثات بين الزعيمين تناولت العلاقات الثنائية بين تركيا وألمانيا وقضايا إقليمية.

وأكد أردوغان أن تركيا هي الدولة الوحيدة التي تقدم الحماية والمساعدة الفعلية لملايين السوريين المحتاجين لمساعدات إنسانية في بلادهم.

وشدد على أهمية استمرار العملية السياسية في سوريا بشكل فعال.

وقال أردوغان: “ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يقدم الدعم المالي والتقني من أجل عودة السوريين إلى بلادهم بشكل طوعي”.

وأكد خلال الاتصال على الأهمية الكبيرة لمواصلة الاتصالات المنتظمة والحوار بشأن عدد من القضايا.

وعلى صعيد آخر، شدد أردوغان على أن تركيا تواصل بشكل حازم كفاحها لمواجهة جائحة كورونا، وأنها بدأت مرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي وتحت الرقابة.

ولفت الرئيس التركي إلى أن بلاده تواصل برنامج تطعيم المواطنين ضد الوباء بوتيرة سريعة.

وأعرب عن ثقته بأن تبدأ حركة سياحية آمنة في أبريل/ نيسان المقبل، وذلك نظرًا للتطورات الإيجابية في مكافحة وباء كورونا.

وتطرق إلى مسألة تحديث اتفاقية الهجرة الموقعة بين تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس/ آذار عام 2016، مشيرًا أن أنقرة تواصل موقفها البناء بقضايا شرق البحر المتوسط وبحر إيجة.

وفيما يخص الشأن الليبي، أكد أردوغان على أولوية أن تشرع الحكومة الليبية الجديدة بأداء مهامها فور منحها الثقة.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.