خبير روسي يكشف الحقيقة: هذا الأمر سيستمر على سوريا ما دام بشار الأسد في الحكم

17 فبراير 2021آخر تحديث :
خبير روسي يكشف الحقيقة: هذا الأمر سيستمر على سوريا ما دام بشار الأسد في الحكم

تركيا بالعربي – وكالات

رأى مدير مركز قضايا الأمن والتنمية في كلية السياسة العالمية، بجامعة موسكو الحكومية “لومونوسوف”، فلاديمير بارتنيف، اليوم الثلاثاء، أنه لا أمل من انتظار رفع عقوبات الاتحاد الأوروبي عن سوريا مع وصول الإدارة الجديدة في الولايات المتحدة إلى السلطة.

وأرجع بارتنيف ذلك لأن الأوروبيين أنفسهم، لن يخاطروا بإقامة حوار مع واشنطن، بسبب خلافاتهم حول الصراع السوري.

قال بارتنيف، خلال ندوة عبر الإنترنت: “في حالة الاتحاد الأوروبي. من ناحية، يجب أن تبدو مواقف الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أقرب، أما من الناحية النظرية، فقد يعتقد الأوروبيون أن موقف الولايات المتحدة يتراجع، وقد يصبحون أكثر حرية في تنفيذ مواقفهم الخاصة”.

وتابع بقوله “النهج الأوروبي منفصل ومستقل تجاه سوريا. وظهرت التلميحات في عام 2019”.

واستمر بارتنيف بقوله “ومع ذلك، أنا مقتنع بأنه لا ينبغي توقع رفع العقوبات الأوروبية، وكذلك أي إجراء يهدف إلى تجاوز العقوبات الأمريكية. لقد انتظر الأوروبيون وقتًا طويلاً لتغيير الإدارة في واشنطن لإقامة حوار وهناك مخاوف الآن بسبب الخلافات حول الصراع السوري”.

ووفقًا لبارتنيف، لن يقوم أي شخص في الولايات المتحدة بإلغاء قانون قيصر الذي تم تقديمه في عام 2020، والذي يوفر المخاطر لجميع اللاعبين الآخرين، مشيرا إلى أن سوريا نفسها ترى بوصول الإدارة الأمريكية الجديدة ليس فرصة وحسب، بل سبباً للإشادة بموقفها من الحوار مع الإدارة الأمريكية، مضيفا بأن دمشق تتوقع من إدارة بايدن سحب القوات الأمريكية وإنهاء احتلال البلاد، أي أن خطاب الجانب السوري صارم للغاية.

يذكر أنه في أواخر عام 2019، وقع الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، على ما أصبح يعرف بقانون قيصر، والذي دخل حيز التنفيذ في الأول من حزيران / يونيو عام 2020، ويشمل عقوبات تمس جميع مجالات الاقتصاد السوري تقريباً. وتم إدراج ما يقرب من 90 شخصية وكياناً قانونيا سورياً في قوائم العقوبات بموجب هذا القانون.

ويستهدفُ “قانون قيصر”، بالإضافة إلى الحكومة السورية، جميع الأفراد والشركات الذين يقدمون التمويل أو المساعدة لسوريا كما يستهدفُ عددًا من الصناعات السورية بما في ذلك تلك المُتعلِّقة بالبنية التحتية والصيانة العسكرية وإنتاج الطاقة، بزعم “ارتكاب ممارسات لا إنسانية “.

المصدر: سبوتنيك الروسية

اقرأ أيضاً: “الفيزا” إلى تركيا للسوريين المقيمين في دولة خارج بلده

إن حصول السوريين خارج سوريا والمقيمين في بلدان أوروبا أو بلدان عربية على “الفيزا” إلى تركيا يختلف بالنسبة للسوريين المقيمين خارج بلدهم ففرصة حصولهم على الفيزا السياحية إلى تركيا تكون أفضل بكثير، وأغلب المتقدمين يحصلون عليها بعد أن يتقدموا للسفارة التركية في البلد المقيمين فيه بالأوراق المطلوبة” بحسب ما أفادنا به المحامي أسامة عبد الرحمن.

الأوراق المطلوبة من السوريين المقيمين في بلد آخر للحصول على “فيزا” إلى تركيا:

– بيان راتب من الشركة التي يعمل بها مقدم الطلب.

– كشف حساب بنكي لآخر ثلاثة أشهر.

– جواز سفر صالح لمدة لا تقل عن 6 أشهر.

– صورتان شخصيتان.

– صورة عن الإقامة في البلد التي يقيم فيها مقدم الطلب.

– حجز طائرة وفندق (وهمي أو حقيقي).

– طلب “الفيزا” والذي يمكن للشخص الحصول عليه من موقع السفارة التركية.

وفي حال كان هناك دعوة مقدمة من شركة فعليه إرفاق الدعوة ضمن ملف طلبه، وإن كان هناك دعوة موجهة من شخص فيجب على مقدم الطلب إرفاق صورة عن جواز سفر وعنوان الداعي في تركيا.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.