أهمية المناطق الزراعية و إنتاجها في ولاية إزمير

13 يناير 2021آخر تحديث : منذ 4 أيام
أهمية المناطق الزراعية و إنتاجها في ولاية إزمير

تركيا بالعربي- ترجمة وتحرير: عبادة كنجو



بلغت الأراضي الزراعية في إزمير مليون و 700 ألف طن على مساحة 429 ألف فدان خضرواتي الإنتاج وتبلغ مساحتها 123 ألف دونما 291 ألف طن شتاء يتم إنتاج الخضار.

وتحـ .ـتل إزمير المرتبة الأولى في إنتاج القرنبيط والبروكلي والسبانخ والخرشوف والكثير من أنواع الخضار الأخرى.

و يستمر حصاد الخضروات الشتوية في جميع أنحاء المدينة، و على الرغم من هطول الأمطار في بعض الأحيان، فإن العمل الذي يبدأ في الساعات الأولى من الصباح يستمر طوال اليوم، العمال الذين يشاركون في الحصاد قبل الظهر يواصلون الحصاد في فترة ما بعد الظهر.

وأعلنت الصادرات بأن خضار ولاية إزمير يتم تصديره الى جميع بلاد العالم وخاصةً أوروبا.



“ليس هناك تضييق في منطقة الإنتاج”

و في حديث لوكالة الأناضول، قال (مصطفى أوزن) مدير مقاطعة إزمير للزراعة والغابات، إن المدينة تتمتع بإمكانيات زراعية كبيرة.

وأكد أن الزراعة مستمرة لمدة 12 شهراً في إزمير، وقال إن للمدينة مكانة مهمة في تلبية الحاجة إلى أنواع الخضار الشتوية.

و في إشارة إلى أن هناك زيادة في المنتجات المشتراة من مساحة الوحدة نتيجة لتكامل التكنولوجيا مع الزراعة، و أوضح أوزن أنه تم إجراء دراسات مهمة في هذا المجال في إزمير.

وأوضح أوزن أنه على الرغم من السلبيات التي شهدها العام الماضي إلا أن هناك زيادة في الإنتاج الزراعي بجميع أنواعه.

وأضاف: “ندخل عام 2021 دون هذه السلبيات، ونتوقع موسمًا خصباً للغاية من حيث الإنتاج الزراعي، ولا يوجد انكماش في مساحة الإنتاج رغم وجود تأخير بسبب الموسم”.

وأشار إلى أن القضايا الزراعية جذبت اهتمامًا كبيرًا في الوباء، و لا يوجد شيء اسمه نقص في الغذاء أو الإنتاج.

وقال كاراتيكي عامل الزراعة منذ ما يقرب من 20 عامًا، إن “الإنتاج يلبي توقعاتنا هذا العام و نحن سعداء بالدورة في الوقت الحالي”.

اقرأ أيضاً: تركيا تنتصر للسوريين مجدداً وقرارا جديد

أفادت مصادر إعلامية بأن المجلس الأعلى لمراقبة البث في تركيا، فرض عقوبة على قناة “خبر ترك” التلفزيونية بتهمة نشر خطاب الكراهية ضد اللاجئين السوريين المتواجدين في تركيا.
وقالت المصادر إن المجلس الأعلى فرض غرامة مالية بحق قناة “خبر ترك” بسبب بثها لبرنامج “تيكي تك” الذي تضمّن خطابًا عنصريًا على لسان مقدّمه المذيع “فاتح ألتايلي”.

وأطلق “ألتايلي” في منتصف الشهر الجاري تصريحات عنصرية ضد اللاجئين السوريين قال فيها إن اللاجئين السوريين أصبحوا أصحاب تركيا والأتراك هم الضيوف.

وأضاف أن السوريين سيطردون الأتراك من تركيا، لأنهم أحرار للغاية وليس لديهم أي التزامات بشأن أي موضوع.

يذكر أن السلطات التركية اتخذت في وقت سابق عدة إجراءات صارمة ضد الجهات التي تنشر الخطاب العنصري ضد اللاجئين السوريين بتركيا.

اقرأ أيضاً: أزمة كبيرة تواجه السوريين في تركيا

يكتفي العديد من اللاجئين السورييّن في #تركيا بتسجيل مواليدهم في تركيا بهدف تحصيل وثيقة “الكيملك” للمولود الجديد دون إكمال تسجيله في #سوريا.
ويضطر قسم آخر من اللاجئين في تركيا إلى التعامل مع “السماسرة” بقصد تثبيت ولاداتهم في سوريا مقابل مبالغ مالية قد تصل إلى ما يقارب 200 دولار أميركي، فيما قد يضطرون إلى دفع مبالغ إضافية في حال لم يثبتوا زواجهم في سوريا من قبل.

ويتطلب تسجيل المولود السوري الجديد في تركيا إلى صورتين عن وثائق “الكيملك” للوالدين، بالإضافة لإحضار شهادة الولادة التي يحصل عليها والدا الطفل من المستشفى، فضلاً عن توفير عنوان ثابت لمكان الإقامة، ومن ثم مراجعة مديرية الهجرة التركية بعد حجز موعد.

ويبدو أن المشكلة تتفاقم مع ازدياد أعداد مواليد السورييّن بشكل يومي، فيما لا توجد إحصاءات موثقة حديثة تبيّن أعداد مواليد السورييّن اليومية.

وكان مدير قسم الهجرة والاندماج التركية، “محمد مراد أردوغان”، قال في أواخر عام 2018: إن «تركيا تشهد في كل يوم ولادة 395 طفلاً سورياً بينهم 50 طفلاً فقط في ولاية #أورفا جنوبي البلاد».

وأفادت دراسة صدرت عن مركز أبحاث الهجرة في الجامعة التركية الألمانية، في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أن «معدل مواليد السورييّن السنوي يقدر بنحو 100 ألف مولود جديد، بينما سُجل 103 آلاف مولود سوري جديد في تركيا في عام 2019 وحده، في حين تجاوزت أعداد مواليد السورييّن في تركيا منذ عام 2011 النصف مليون مولود سوري.

ولا تقتصر المشاكل في مسألة تثبيت مواليد السورييّن سواءً في تركيا أو في سوريا، بل تمتد إلى عدم تثبيت بعض اللاجئين مواليدهم في تركيا لأسباب كثيرة منها “عدم بلوغ الزوجة السن القانوني”، مما يعرض زوجها وذويها للمساءلات القانونية، بحيث يضطروا لمراجعة مراكز طبية غير رسميّة عند حلول موعد الولادة.

ويأتي ذلك مع وجود أكثر من 3.6 مليون لاجئ سوري مُسجل في تركيا، معظمهم يعيشون في المناطق الجنوبية من البلاد، وفق إحصائيات مديرية الهجرة التركية الأخيرة.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اقرأ أيضاً: تركيا ترفع الحد الأدنى لأجور العاملين 21 بالمئة لعام 2021

صافي دخل العامل الذي يتقاضى الحد الأدنى من الأجر خلال العام الجديد، سيكون ألفين و825 ليرة و90 قرشا.

أعلنت وزيرة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية التركية زهراء زمرد سلجوق، رفع الحد الأدنى لأجور العاملين 21.56 بالمئة لعام 2021.

وأوضحت سلجوق في مؤتمر صحفي بحضور ممثلي قطاع العمال وأرباب العمل، أن صافي دخل العامل الذي يتقاضى الحد الأدنى من الأجر خلال العام الجديد، سيكون ألفين و825 ليرة و90 قرشا.

وأضافت أن تطبيق التعرفة الجديدة للحد الأدنى لأجور العمال سيبدأ اعتبارا من يناير/ كانون الثاني 2021.

وأشارت إلى أن قيمة الزيادة للعام الجديد بلغت 500 ليرة تركية.

ولفتت إلى أن الزيادة الممنوحة للعمال تزيد 7 بالمئة على نسبة التضخم المعلنة خلال نوفمبر الماضي، والبالغة 14 بالمئة.

وتابعت قائلة: “عندما حددنا نسبة الزيادة أخذنا بعين الاعتبار التوازن الاقتصادي والتأثيرات السلبية لجائحة كورونا، والحكومة التركية عملت على حماية العامل”.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.