إحصائية جديدة… نسبة كبيرة من الأجانب في تركيا يقيمون في منازلهم الخاصة

28 ديسمبر 2020آخر تحديث :
علم تركيا في مدينة اسطنبول
علم تركيا في مدينة اسطنبول

تركيا بالعربي- ترجمة وتحرير: عبادة كنجو

قال رئيس مجلس إدارة شركة “نيفيتا” التركية لبيع العقارات(فاروق آقبال) إن أكثر من مليون ونصف المليون أجنبي يعيشون في تركيا، نصفهم يقيمون بمنازلهم الخاصة.

وبحسب ما ترجمت تركيا بالعربي، أضاف آقبال أن الأرقام التي قدمها، تستند إلى نتائج بحث أجرته الشركة.

وبيّن أن قانون المعاملة بالمثل، الذي دخل حيز التنفيذ عام 2013، أتاح للأجانب إمكانية اقتناء عقارات في تركيا.

وأشار أن القانون كان نقطة تحول في مبيعات العقارات للأجانب، وأعطى دفعة قوية لقطاع مبيعات العقارات للمقيمين منهم في تركيا.

وأوضح أن عدد المساكن التي بيعت لمواطنين أجانب مقيمين في تركيا بلغ 216 ألف مسكن منذ يناير/ كانون الثاني 2013.

وذكر أن مبيعات المساكن للأجانب، التي كانت في حدود 12 ألفا سنويا عام 2013، تجاوزت المتوسط السنوي البالغ 40 ألفا في السنوات الثلاث الماضية.

وأردف: “تحولت تركيا الآن إلى منافس لإيطاليا وإسبانيا وفرنسا في مجال جذب الأجانب الذين باتوا يرون في قطاع العقارات التركي وسيلة للاستثمار والإقامة بالبلاد”.

وتابع: “وفقا لأحدث بيانات مؤسسة الإحصاءات التركية، فإن عدد الأجانب الذين يقيمون في تركيا بلغ مليونا و531 ألف أجنبي. فيما بلغ متوسط عدد الأفراد الذين يقيمون في كل منزل 3.3 فردا”.

واستطرد: “عدد المنازل التي بيعت لمواطنين أجانب نحو 216 ألفا، يسكن فيها نحو 750 ألف مقيم أجنبي. وباختصار، فإن نصف الأجانب المقيمين في تركيا يقيمون بمنازلهم الخاصة”.

مواطنو إيران والعراق الأكثر شراءً للمنازل بتركيا

وأفاد آقبال، بأنه في السنوات الأخيرة، تسارعت وتيرة شراء الأجانب لمنازل بتركيا، لأسباب مثل حوافز الجنـ .ـسية، وارتفاع سعر الصرف، وجاذبية الاستثمار العقاري، وأسعار المنازل مقارنة بأوروبا ودول مماثلة.

وذكر أن عدد المنازل التي بيعت لمواطنين أجانب خلال العام الماضي بلغ 45 ألفا و483 منزلا، فيما يتوقع أن ينخفض هذا العدد إلى نحو 40 ألفا هذا العام، بسبب تأثيرات وباء كورونا.

وأردف: “بالنظر إلى أكثر الجنـ .ـسيات إقبالاً على شراء العقارات في تركيا، نرى في المقدمة المواطنين الحاملين للجنسيتين الإيرانية والعراقية”.

واستدرك: “نحن نعلم أن مواطني هذين البلدين يشترون تلك العقارات والمنازل في الغالب للإقامة”.

وتابع: “إضافةً إلى إيران والعراق، نرى إقبالا ملحوظا على شراء المنازل والعقارات في تركيا من قبل مواطنين من بلدان في الشرق الأوسط”.

واستطرد: “كما تعلمون، فإن العائلات في تلك البلدان تتكون عادة من عدد أكبر من الأفراد وهو ما يدفعها إضافة إلى أسباب أخرى للتوجه إلى تركيا من أجل شراء منازل تتكون من أعداد أكبر من الغرف”.

وأوضح أن المواطنين الأجانب يقبلون بالدرجة الأولى على مدينة إسطنبول لشراء العقارات.

وأضاف أن مدينة أنطاليا (جنوب) تأتي في المرتبة الثانية، ثم أنقرة وبورصة ويالوفا، إضافة إلى مدن مطلة على البحر الأسود مثل صامصون وطرابزون.

– 7 آلاف أجنبي حصلوا على الجنسية التركية

كما أكد آقبال، أنه بعد التغييرات التي أدخلت في لائحة تنفيذ قانون الجنسية التركية لعام 2018، ازدادت طلبات المواطنين الأجانب للحصول على الجنسية التركية.

وذكر أن عدد المواطنين الأجانب الحاصلين على الجنسية التركية منذ 19 سبتمبر/ أيلول 2018، تجاوز 7 آلاف، معظمهم من المواطنين الإيرانيين والأفغان والعراقيين.

اقرأ أيضاً: تركيا ترفع الحد الأدنى لأجور العاملين 21 بالمئة لعام 2021

صافي دخل العامل الذي يتقاضى الحد الأدنى من الأجر خلال العام الجديد، سيكون ألفين و825 ليرة و90 قرشا.

أعلنت وزيرة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية التركية زهراء زمرد سلجوق، رفع الحد الأدنى لأجور العاملين 21.56 بالمئة لعام 2021.

وأوضحت سلجوق في مؤتمر صحفي بحضور ممثلي قطاع العمال وأرباب العمل، أن صافي دخل العامل الذي يتقاضى الحد الأدنى من الأجر خلال العام الجديد، سيكون ألفين و825 ليرة و90 قرشا.

وأضافت أن تطبيق التعرفة الجديدة للحد الأدنى لأجور العمال سيبدأ اعتبارا من يناير/ كانون الثاني 2021.

وأشارت إلى أن قيمة الزيادة للعام الجديد بلغت 500 ليرة تركية.

ولفتت إلى أن الزيادة الممنوحة للعمال تزيد 7 بالمئة على نسبة التضخم المعلنة خلال نوفمبر الماضي، والبالغة 14 بالمئة.

وتابعت قائلة: “عندما حددنا نسبة الزيادة أخذنا بعين الاعتبار التوازن الاقتصادي والتأثيرات السلبية لجائحة كورونا، والحكومة التركية عملت على حماية العامل”.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.