صحفيون أتراك ينقذون عائلة سورية احترق منزلها في أضنة

30 نوفمبر 2020آخر تحديث : الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 4:54 مساءً
صحفيون أتراك ينقذون عائلة سورية احترق منزلها في أضنة

تركيا بالعربي – ترجمة: حسان كنجو



قالت مصادر إعلام تركية، إن مجموعة صحفيين أتراك تابعين لوكالة IHA التركية، أنقذوا حياة عائلة سورية اندلعت النيران في منزلهم في منطقة كوزان بولاية أضنة.

وقالت وكالة IHA في خبر لها ترجمته تركيا بالعربي، إن “مراسلو وكالة (İHA)، تدخلوا بشكل مباشر في الحريق الذي نشب في منزل عائلة سورية في منطقة كوزان بولاية أضنة، حيث اندفع الصحفي على وقع صراخ امرأة سورية وأخذ أنبوب إطفاء من التجار المحليين وتدخل في الحريق، فيما قام صحفيون آخرون بإخراج طفل وامرأة كانوا في الداخل إلى الحديقة المجاورة، وعادوا لإطفاء الحريق”.

وأضافت: “وأشار إيمري بوزدمير ، مراسل الوكالة، إلى أنه كان يستمع إلى ضميره في تلك اللحظة وقال: “سمعنا صراخ سيدة ، وكنا خائفين ، وشعور الصحافة كان على الهامش ، وحصلنا على مطفأة الحريق ، وتدخلنا”.

1
1
2
2

اقرأ أيضاً: مراكز الـ PTT تستأنف منح الأموال للسوريين ضمن دعم كورونا

حسان كنجو – خاص/تركيا بالعربي



بعد توقف دام لشهرين تقريباً، عادت رسائل الدعم النقدي المقدمة للسوريين تحت مسمى (دعم الكورونا) تصل من جديد، حيث أكد العديد من السوريين تلقيهم رسائل من مراكز الـ PTT تفيد بصرف مبلغ ألف ليرة تركية لهم.

وقال (أبو علي) وهو لاجئ سوري في مدينة أنطاكيا بإقليم هاتاي لـ تركيا بالعربي، إنه “وفي صباح اليوم تلقى رسالة من مركز البريد التركي PTT، تفيد أن صاحب هذا الرقم الذي أرسلت هذه الرسالة إليه وصاحب رقم الكملك (********99)، قد حصل على مبلغ 1000 ليرة تركية، ضمن الدعم المخصص (لفايروس كورونا)”.

وأضاف: “كانت الرسالة مكتوبة باللغتين العربية والإنجليزية، وعليه توجهت إلى أقرب مركز PTT وقد تطلبت مني عملية صرف الأموال الخطوات التالية:

1 – كود HES
2 – الرسالة التي وصلت إلى هاتفي
3 – الهوية الأصلية الصفراء التي تبدأ بالرقم 99

وتابع: “بعد أن يشاهد الموظف الرسالة ويتأكد من بيانات الهوية، سيتم منح بطاقة صراف آلي تابعة لـ PTT وبداخلها مبلغ 1000 ليرة تركية، حيث وبعد منح البطاقة سيتم إرسال الكلمة السرية الخاصة بالبطاقة إلى الهاتف، ومن ثم يتم سحب الاموال من آلات الصرافة التابعة لفرع PTT”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.