كثير من الجنسيات العربية التى احتضنتهم تركيا ومنحتهم بفضل الله الأمن والآمان وكانهم من أهل البلد ومنها مصر أيضا وأصبحت تركيا بلد الحريات والدفىء وقبلة للطلاب والاستثمار، نزح إليها آلاف من الخبرات فى مجالات مختلفة الهاربين من بلدانهم ولكن للأسف بدون عمل نظرا للقوانين رغم أنه يمكن أن يفيدونا الاقتصاد التركى فأنا تخصصي فى حل الازمات والمشاكل وتطوير الشركات ووجدت آلاف من الورش والمصانع الصغيرة والقوى العاملة المنيزة العربية فى مجالات مختلفة التى لا تستطيع عمل تكتلات أو الاتحاد أو رفع الانتاجية، فهل من الممكن توحيد هذه التشتتات لخدمة الدولة التى أصبحوا من نسيجها ويحبونها ويروا اولادهم براعم لها، وكذلك حتى يتم أنشأت اجيال تخدم التبادلات مع الدول الأخري وإغراء مواطنى هذه الدول للافتنان بالتجربة التركية ومحاولة التقرب لما يفيد فتح اسواق فى هذه الدول، وخصوصا أن هؤلاء الأشخاص يناموا إلى الجهتين ويعملوا اللهجه.