السوريون يكرّمون كاتبين تركيين على دورهما في تصحيح المفاهيم الخاطئة عن السوريين في تركيا

16 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
السوريون يكرّمون كاتبين تركيين على دورهما في تصحيح المفاهيم الخاطئة عن السوريين في تركيا

اجتمع رئيس الائتلاف الوطني السوري الدكتور نصر الحريري، مع الكاتبين التركيين، بكر بيرات أوزيبيك، وفائق تانريكولو، بحضور منسق اللجنة السورية التركية المشتركة أحمد بكورة، من خلال دائرة تلفزيونية مغلقة، وكرّمهما بمناسبة إصدار كتاب يعالج قضايا اللاجئين السوريين في تركيا، ويفند الانطباعات الخاطئة التي تدور حولهم.


وأكد رئيس الائتلاف الوطني على عمق العلاقة التاريخية بين الشعبين السوري والتركي، وتقدم بالشكر لتركيا على استضافتها للسوريين، وقال: “عندما تخلى الجميع عن الشعب السوري، وتُرك وحيداً أمام مطرقة النظام المجرم، وقفت تركيا إلى جانب هذا الشعب”.

ولفت إلى ضرورة إدراك الأسباب العميقة التي دفعت الشعب السوري لترك وطنه، مؤكداً على أن وجود السوريين في تركيا مؤقت، لكنه فرصة كبيرة لبناء علاقات مستقبلية ذات بعد إستراتيجي، مضيفاً أن معظم السوريين يؤكدون رغبتهم في العودة إلى بلادهم بعد تحقيق الحل السياسي.

وتحدث الحريري عن أوضاع السوريين في تركيا، وعن نجاحاتهم في مختلف المجالات ولا سيما الجانب التعليمي وسوق العمل، وشدد على أهمية إصلاح النظرة الخاطئة لدى بعض أفراد الشعب التركي تجاه اللاجئين السوريين في تركيا، وقال: “علينا أن نفوت الفرصه على من يحاول أن يستغل وجود السوريين لأغراض سياسية ويسعى لضرب العلاقة الحميمة بين المجتمعين الشقيقين”.

وقدّم الشكر للناشطين والمثقفين الأتراك عامة، والكتاب خاصة على المحاولات الدائمة لتصحيح المفاهيم الخاطئة، واستعرض نشاط دائرة شؤون اللاجئين في الائتلاف الوطني، واللجنة السورية المشتركة، وعملهما في متابعة أوضاع السوريين في تركيا وباقي البلدان المستضيفة للاجئين السوريين.



من جهته تحدث الكاتب فائق تانريكولو عن فكرة الكتاب، ولفت إلى أنه قضى فترة طويلة خارج البلاد وهو يعلم معنى اللجوء، وقال: “كان من السهل علي أن أرى الصعوبات التي يواجهها السوريون في تركيا”.

فيما عرض الكاتب التركي بكر بيرات أوزيبيك مراحل إعداد الكتاب، وأوضح أنهما استمرا لمدة أربع سنوات في محاربة الأفكار الخاطئة حول السوريين، وأكد على أن الشعبين السوري والتركي ينتميان إلى ثقافة واحدة وتاريخ مشترك.

وكان الكاتبان قد أصدرا كتاباً تحت عنوان “الهجرة في تركيا من الماضي إلى الآن”، تطرقا فيه إلى أسباب هجرة السوريين من بلادهم، ومعاني الهجرة عبر التاريخ، ودور تركيا في استقبال العديد من الملل والأديان.

وعرض الكتاب المفاهيم الخاطئة حول السوريين في تركيا، وعمل على تحليل هذه المفاهيم وإظهار الحقيقة، وحاول تقديم بعض الإجابات عن التساؤلات الشائعة.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.