عائلة أصلان السورية تروي قصة إندماجهم مع الشعب التركي بطلها إبنتهم جنى (فيديو)

15 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
عائلة أصلان السورية تروي قصة إندماجهم مع الشعب التركي بطلها إبنتهم جنى (فيديو)

تركيا بالعربي / خاص

وجهت عائلة سورية مقيمة في تركيا رسالة شكر إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وإلى الشعب التركي على حسن الضيافة للسوريين والتي بات لها سنوات طويلة.

وروت العائلة السورية قصة اندماجهم مع الشعب التركي متمثلة بقصة طريفة بطلتها ابنتهم جنى قره أصلان، حيث قال والدي الطفلة جنى لموقع تركيا بالعربي أن إبنتهم جنى والبالغىة من العمر 6 سنوات باتت تتقن اللغة التركية بطلاقة وذلك بدعم من جيرانهم الأتراك واللذين قاموا بتعليمها اللغة التركية وباتوا هم وجيرانهم الأتراك أكثر من إخوة.

وقال محمد قره أصلان والمنحدر من منطقة الهامة بريق دمشق لـ موقع تركيا بالعربي ابنتي جنى كانت كل يوم تاخذ مني مبلغ بسيط من المال مع العلم عمر بنتي جنى 6 سنوات، ومن المعروف أن كل طفل بهذا العمر بحب أن يكون له حياة مستقله ويحب يكون عنده عليه توفير نقود “مكمورة” أو جزدان صغير.

وتابع محمد قوله كنت أعطي أبنتي ليرة تركية أو ليرتان كل يوم لأنها تذهب الى روضتها وكانت تحتفظ في بالنقود ولا تصرفهم.

وفي أحد الأيام كان أصحاب المنزل “وهم نفسهم جيراننا الأتراك” في زيارة لدينا ولدي صاحب المنزل شابه تركية عمرها 15 سنة وهي تحبنا كثيرا وتحب ابنتي جنى، وكل يوم تذهب وتلعب معها.

وفي أحد الأيام القريبة طلبت مني ابنتي أمام أهل الطفلة أن أفتح لها المكمورة وأخذت منها المال الذي في داخلها وكان مبلغ بسيط جدا وهو 183 ليرة تركية.

وفي اليوم الثاني رسمت ابنتي لوحة صغيرة كانت تقصد بها الشابة التركية ومعها شيء لم نستطيع فهمها لكنها هي تقول انها باقه من الزهور لصديقتي سلام، وبعدها طلبت مني أن نذهب للسوق لاحضار هدية بسيطة بالمبلغ لصديقتها وهي طبعاً ابنه صاحب المنزل.

وبالفعل اشترينا هدية صغيرة بسيطة ولكن أهل صديقة ابنتي وجدوها ذات قيمة كبيرة وقد سعدوا كثيراً بابنتي ومدحوا بها وبتربيتها.

والدة جنى قالت لـ تركيا بالعربي أنه والحمد لله حتي في مدرستها كانو يحبونها كثيراً لتربيها وتهذيبها مع المعلمة والاصدقاء.

أما صديقتها التركية سلام وضعت الهدية على الجدار في غرفتها وكانت جزءاً من أشيائها الخاصة جدا و وضعت صورت ابنتي وهديتها ع الواتس اب والفيس بوك والانستغرام لانهم يحبون بعضهم كثيرا، مضيفة أن العائلة التركية ذات خلق عظيم ومعاملة جميلة ليس معنا فقط به مع جميع الناس.

وتابعت الأم انا الان افتخر واعتز بابنتي الصغير التي تعلمت من هذه العائلة معنى الحب و والإخلاص لجميع الناس وتعلمت منهم اللغة التركية بكل بساطة وطلاقه، وذلك بمساعدتهم لها لكي تفهم ما تقول وتعلمت منهم الاشياء الجميلة بالتعاون والتقدير والامتنان لكل الناس التي يتعاملون معها بكل شفافية وحب واخلاص وتقدير.

وختمت عائلة جنى قره أصلان قولها بتقديم كل الشكر والاحترام والتقدير والامتنان للشعب التركي المحترم ذات اخلاق عظيمه والشكر لسيادة الرئيس رجب طيب اردوغان لفتح أبوابه لنا لكي نكون شعب واحد مسلمون ولايقرقنا اي عدو… وشكرا

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.