أمريكا تضع شرطًا أمام “الأسد” لإعادة تأهيله دوليًّا

2020-10-23T21:59:21+03:00
2020-10-24T09:55:57+03:00
أخبار العرب والعالم
23 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
أمريكا تضع شرطًا أمام “الأسد” لإعادة تأهيله دوليًّا

تركيا بالعربي


نشرت صحيفة “نيوزويك” الأمريكية مقالًا لمحلل شؤون الشرق الأوسط في جامعة “نورث إيسترن” “يوني ميماني” رأى فيه أنّ نظام الأسد بات منبوذًا دوليًا، وفوق ذلك يرزح تحت وطأة العـ.ـقوبات الأمريكية والأوروبية، ما يجبره على إعادة حساباته بما يتعلق بالواقع الجيوسياسي لمنطقة الشرق الأوسط.

ويؤكد الكاتب في مقاله، الذي حمل عنوان “الأسد ليس جاهزًا لإعادة تأهيله دوليًا”، أن تعنت الأسد بموقفه من المفاوضات مع إسرائيل بمبدأ إعادة الأراضي مقابل التطبيع يعوق إعادة تأهيل النظام دوليًا.
وتوقع الكاتب أن يكون ملف تطبيع العلاقات بين نظام الأسد وإسرائيل هو ورقة مساومة لرفع العقوبات الدولية من دون شروط مسبقة، داعيًا إلى عدم حدوث هذا الأمر.

وشدد المقال على ضرورة ألا يحدث تطبيع علاقات مع الأسد ونظامه طالما بقي أكثر الطغاة تعطشًا للدماء على كرسي السلطة، في إشارة إلى بشار الأسد.
وأوضحت الصحيفة أن نظام الأسد أظهر مدى تشبثه بالسلطة من خلال تشريد 6.2 مليون نازح داخليًا، وأربعة ملايين لاجئ فروا باتجاه تركيا، بالإضافة لقتل 400 ألف سوري حتى العام 2019، حسب تصريحات للمبعوث الأممي إلى سوريا.
وبين الكاتب أن قدرة نظام الأسد على المضي قدمًا في النزاعات الإقليمية مع الجانب التركي تتطلب منه عملًا ضخمًا.

وبحسب المقال لو أراد النظام الامتثال للقانون الدولي لكان لزامًا عليه التخلص من جميع أسلحته الكيميائية أثناء توقيعه على معاهدة حظر الأسلحة الكيماوية، لكنه فشل في تحقيق ذلك، وهو ما جعله يفشل بأن يكون طرفًا فاعلًا بحسن نية في المجتمع الدولي، وفوق كل هذا استخدم السلاح الذكور ضد شعبه.



وأضاف أن النظام الذي يقوم باستخدام هذا النوع من السلاح ضد شعبه كوسيلة للمحافظة على كرسي السلطة يستدعي من المجتمع الدولي نبذه وليس إصدار عفو عنه بعد كل جرائمه.

وكان رأس النظام بشار الأسد، قد أدلى خلال مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية أن استئناف المحادثات مع الجانب الإسرائيلي ممكن حينما تكون إسرائيل مستعدة لإعادة الأراض السورية المحتلة.

الجدير ذكره أن نظام الأسد حاول خلال الفترة الماضية استغلال قضية المعتقلين الأمريكيين لديه من أجل وضع عدة شروط لإطلاقهم، أبرزها رفع العقوبات عنه والإفراج عن الأموال المجمدة، لكن ذلك قوبل برفض من الولايات المتحدة على لسان “بومبيو” الذي أكد أن بلاده لن تغير سياساتها تجاه النظام.

المصدر : الدرر الشامية

اقرأ أيضاً: الهجرة التركية تكشف عن عدد السوريين في تركيا وفي كل ولاية

أصدرت دائرة الهجرة التركي بياناً رسمياً جديداً حول أعداد السوريين في الولايات التركية جاء فيه : غازي عنتاب احتلت المرتبة الثانية حيث بلغ العدد السوريين الموجودين في ولاية غازي عنتاب 452,420 سوري بينما أحتلت اسطنبول المرتبة بأعداد السوريين في تركيا.

وبحسب البيان الذي نشره موقع تلفزيون غازي عنتاب وأطلعت عليه تركيا بالعربي فقد بلغ عدد السوريين المقيمين في تركيا 3,627,481 نسمة، وعدد السوريين الذين يعيشون في إسطنبول 511,498 نسمة وهذا الرقم يضع إسطنبول في المرتبة الأولى، ثم تليها غازي عنتاب.

بينما احتلت ولاية هاتاي المرتبة الثالثلة بعدد 436,384 نسمة من السوريين.

وتابع بيان دائرة الهجرة لقد زاد عدد السوريين الذين يسكنون في المدن التركية 50 ألف شخص واصبح العدد الإجمالي 3 مليون 624 الف شخص.

ورغم انتشار فيروس كورونا ونزوح عدد كبير من السوريين الى أوربا زاد عدد السوريين 50 ألفاً.

وأضاف البيان فان عدد السوريين الموجودين في تركيا بتاريخ 2019 كانت 3 مليون 576 الف، بينما وصل العدد بتاريخ 1 تشرين الأول 2020 إلى 3 مليون 624 شخص .

وبحسب رئيس مركز الهجرة واللاجئين السيد متين جورابتر يعود زيادة عدد النازحين السوريين في تركيا إلى سببين:

الأول لا زالت تركيا تسمح بالعبور من المعابر الحدودية للسوريين.

والسبب الثاني يعود ان السوريين الذين لم يكونوا مسجلين في دائرة الهجرة بدؤوا بالتسجيل وبدأت الأعداد تتضح بشكل أدق .

ترتيب المدن ال 10 الأوائل:

١-ولاية إسطنبول 511.498 نسمة .

٢- ولاية غازي عنتاب 452.420 نسمة .

٣- ولاية هاتاي 436.384 نسمة.

٤- ولاية اورفا 422.054 نسمة.

٥-ولاية اضنه 249.477 نسمة.

٦ – ولاية مرسين 218.737 نسمة.

٧ – ولاية بورصا 177.436 نسمة.

٨ – ولاية ازمير 147.047 نسمة.

٩ – ولاية قونيا 116.450 نسمة.

١٠ – ولاية كلس 109.117 نسمة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.