رئيس حكومة أسد يورط العائدين إلى سوريا بتصريح كـ.ـاذب

2020-10-22T11:58:26+03:00
2020-10-22T16:48:44+03:00
أخبار العرب والعالم
22 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
رئيس حكومة أسد يورط العائدين إلى سوريا بتصريح كـ.ـاذب

تركيا بالعربي


تسبب رئيس وزراء النظام حسين عرنوس من خلال تصريحات سابقة تتعلق بإعفاء أي سوري ليست لديه القدرة على تصريف 100 دولار من دخول البلاد بتـ.ـوريط العديد من السوريين الذين توجهوا إلى الحدود السورية قادمين من لبنان ليكتشفوا أن ما قاله “عرنوس” كـ.ـذب، وذلك بعد أن أخبرهم الموظف أنه لا يوجد استثناءات وعليهم التصريف إذا أرادوا الدخول.

ونقل موقع “السويداء 24” عن أحد الشبان السوريين قوله: “إن قريبه توجه من لبنان إلى الحدود السورية بعدما سمع تصريح عرنوس عن السماح بإدخال السوريين غير القادرين على تصريف ال 100 دولار”.

وأشار إلى أنه بعد وصوله إلى الحدود السورية طالبه الموظف المسؤول بالتصريف فأخبره بأن وضعه المادي صعب جدا ولا يملك المال، وأنه قدم إلى الحدود للدخول إلى البلاد وفقاً لتعليمات رئيس وزراء نظام أسد، إلّا أن الموظف رفض إدخاله وأكد له استمرار العمل بقرار تصريف المئة دولار وأنه لا يوجد استثناء لأحد.

ولفت إلى أن الموظف طالبه بالتواصل مع ذويه في سوريا لتأمين 100 دولار حتى يتم السماح له بالدخول، الأمر الذي أوقعه وذويه بأزمة مادية وخـ.ـطورة المـ.ـلاحقة القـ.ـانونية حتى يتمكنوا من تأمين المبلغ للسماح له بالدخول.



وكان رئيس وزراء النظام حسين عرنوس قال في ختام جلسة مناقشة البيان الوزاري لحكومته في مجلس الشعب: “إن الحكومة أعطت تعليمات للمنافذ الحدودية بإدخال أي مواطن ليست لديه القدرة على تصريف المئة دولار”.

وذكر عرنوس أن “قرار صرف 100 دولار لا يتضمن عدم عودة المواطن وأن مخـ.ـالفة الإجراء ليست جريمة ولن يحاسب من لم يقم بتصريف المبلغ”، مـ.ـدعيا أنه تم إدخال 24 مواطنا إلى سوريا لم يدفعوا أي مبلغ”.

وكان نظام أسد فرض في يوليو الماضي على كل سوري يريد العودة إلى بلاده تصريف 100 دولار بالسعر الرسمي الذي يحدده المصرف المركزي، وهو أقل بكثير عن سعر الصرف في السوق السوداء.

وبررت وزارة مالية أسد قرارها حينها أنه “تنفيذ لسياسة مصرف سوريا المركزي في حماية الليرة السورية ودعمها وهو إجراء تنظـ.ـيمي هدفه الأساسي تخفيض الضغط على سعر الصرف بالسوق، وتأمين جزء بسيط من احتياجات البلاد من القطع الأجنبي”، على حد قولها.

وفي تصريح سابق لمدير إدارة الهجرة والجوازات التابعة لحكومة الأسد ناجي النمير قال: إن “أي مواطن لا يصرف 100 دولار يعود من حيث أتى، ولا يُسمح له بالدخول ويصبح اسمه عالقاً أي جالس على الحدود يمارس حياته كالمعتاد يأكل ويشرب ريثما يستطيع جلب 100 دولار وعندها يسمح له بالدخول”.

المصدر : اورينت

اقرأ أيضاً: الهجرة التركية تكشف عن عدد السوريين في تركيا وفي كل ولاية

أصدرت دائرة الهجرة التركي بياناً رسمياً جديداً حول أعداد السوريين في الولايات التركية جاء فيه : غازي عنتاب احتلت المرتبة الثانية حيث بلغ العدد السوريين الموجودين في ولاية غازي عنتاب 452,420 سوري بينما أحتلت اسطنبول المرتبة بأعداد السوريين في تركيا.

وبحسب البيان الذي نشره موقع تلفزيون غازي عنتاب وأطلعت عليه تركيا بالعربي فقد بلغ عدد السوريين المقيمين في تركيا 3,627,481 نسمة، وعدد السوريين الذين يعيشون في إسطنبول 511,498 نسمة وهذا الرقم يضع إسطنبول في المرتبة الأولى، ثم تليها غازي عنتاب.

بينما احتلت ولاية هاتاي المرتبة الثالثلة بعدد 436,384 نسمة من السوريين.

وتابع بيان دائرة الهجرة لقد زاد عدد السوريين الذين يسكنون في المدن التركية 50 ألف شخص واصبح العدد الإجمالي 3 مليون 624 الف شخص.

ورغم انتشار فيروس كورونا ونزوح عدد كبير من السوريين الى أوربا زاد عدد السوريين 50 ألفاً.

وأضاف البيان فان عدد السوريين الموجودين في تركيا بتاريخ 2019 كانت 3 مليون 576 الف، بينما وصل العدد بتاريخ 1 تشرين الأول 2020 إلى 3 مليون 624 شخص .

وبحسب رئيس مركز الهجرة واللاجئين السيد متين جورابتر يعود زيادة عدد النازحين السوريين في تركيا إلى سببين:

الأول لا زالت تركيا تسمح بالعبور من المعابر الحدودية للسوريين.

والسبب الثاني يعود ان السوريين الذين لم يكونوا مسجلين في دائرة الهجرة بدؤوا بالتسجيل وبدأت الأعداد تتضح بشكل أدق .

ترتيب المدن ال 10 الأوائل:

١-ولاية إسطنبول 511.498 نسمة .

٢- ولاية غازي عنتاب 452.420 نسمة .

٣- ولاية هاتاي 436.384 نسمة.

٤- ولاية اورفا 422.054 نسمة.

٥-ولاية اضنه 249.477 نسمة.

٦ – ولاية مرسين 218.737 نسمة.

٧ – ولاية بورصا 177.436 نسمة.

٨ – ولاية ازمير 147.047 نسمة.

٩ – ولاية قونيا 116.450 نسمة.

١٠ – ولاية كلس 109.117 نسمة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.