صحيفة أمريكية : ألمانيا حـ.ـطمت أحلام نظام الأسد

2020-10-19T00:21:10+03:00
2020-10-19T11:55:18+03:00
أخبار تركيا
19 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ 5 أيام
صحيفة أمريكية : ألمانيا حـ.ـطمت أحلام نظام الأسد

تركيا بالعربي


نشرت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية مقالًا تضمن معلومات حصلت عليها من شاهد أدلى بها أمام محكمة ألمانية، من شأنها تحطيم أحلام نظام الأسد بإعادة علاقاته مع دول العالم إلى سابق عهدها قبل 2011.

ونقلت المجلة أقوالًا لشاهد سوري أرمزت له بالحرف “Z” وشهادات فـ.ـظيعة لما ارتكـ.ـبه نظام الأسد بمعارضيه داخل معتـ.ـقلاته، منها أعمال تسببت بجعل الدمـ.ـاء تجري من المعتـ.ـقلين أنهارًا.

وروى الشاهد أنه رأى ديدانًا تأكل من الجـ.ـثث ذات الرائـ.ـحة المنبـ.ـعثة في كل مكان، وهو ما حرمه من الطعام لعدة أيام، وأنه شاهد جـ.ـثثًا مشـ.ـوهة الوجوه بمواد شبـ.ـيهة بالكيمياء.

واستعرضت المجلة أقوالًا للشاهد الذي كان متعهدًا لدفن المعتـ.ـقلين ممن يقضي تحت التعـ.ـذيب، منذ إحضار الجـ.ـثث من عدة أفرع أمنية، وكيفية الحالة التي تكون عليها حينما يستلمها، ومعلومات أخرى عن مراحل الاعـ.ـتقال والتعـ.ـذيب والقـ.ـتل والدفـ.ـن.



وكانت مهمة الشاهد هي نقل تلك الجثث وأوراق ذاتيتها تبعًا للفرع المخابراتي الذي قام بالقـ.ـتل، حيث كلف بهذا العمل بسبب عدم قدرته على تحمل رائحة الجثـ.ـث.

وشاهد “Z” عدة مرات شاحنات مبردة أربعين قدمًا تحتوي كل منها على 200 إلى 700 جثة برفقة ضابط من الأمن يرافقها إلى المقبرة المخصصة لدفـ.ـنها.

وأوضح الشاهد أن بعض المقابر أصبحت وكأنها نقاط عسكرية تابعة للجيش، بسبب عدم السـ.ـماح للمدنيين بالاقتراب منها، وتحيط بها عدة حواجز، ونقطة تفتـ.ـيش رئيسية يقودها ضابط برتبة عقيد.

أما عن طريقة الدفـ.ـن فتتم بشكل جماعي، إذ يتم رمي الجثـ.ـث بطريقة عشوائية بمقابر جماعية كبيرة تقدر سعتها بنحو خمسين شاحنة كبيرة من الجـ.ـثث.

وتكون الحفر المخصصة للدفـ.ـن بالصحراء، وتتم على أربع دفعات أسبوعيًّا ولمدة ست سنوات متواصلة حضرها الشاهد حتى العام 2017. وتدفن تلك الجـ.ـثث التي تحمل أرقامًا، كما ذكر سابقًا من قِبل الشاهد “قيصر”، دون حضور الأهالي، ودون مراعاة الكرامة للإنسان.

وفيما يتعلق بأشد الأفرع التابعة لنظام الأسد إجرامًا، فقد سمى الشاهد فرع فلسطين والخطيب والمخابرات الجوية، والعسكرية، بحسب المجلة.

وختمت المجلة بالتأكيد على أن محاكمة ضباط الأسد الجارية في ألمانيا ستبدد آمال بشار الأسد في تطبيع علاقاته مع أوروبا، وستبقيه في عزلته.

المصدر : الدرر الشامية

اقرأ أيضاً: الهجرة التركية تكشف عن عدد السوريين في تركيا وفي كل ولاية

أصدرت دائرة الهجرة التركي بياناً رسمياً جديداً حول أعداد السوريين في الولايات التركية جاء فيه : غازي عنتاب احتلت المرتبة الثانية حيث بلغ العدد السوريين الموجودين في ولاية غازي عنتاب 452,420 سوري بينما أحتلت اسطنبول المرتبة بأعداد السوريين في تركيا.

وبحسب البيان الذي نشره موقع تلفزيون غازي عنتاب وأطلعت عليه تركيا بالعربي فقد بلغ عدد السوريين المقيمين في تركيا 3,627,481 نسمة، وعدد السوريين الذين يعيشون في إسطنبول 511,498 نسمة وهذا الرقم يضع إسطنبول في المرتبة الأولى، ثم تليها غازي عنتاب.

بينما احتلت ولاية هاتاي المرتبة الثالثلة بعدد 436,384 نسمة من السوريين.

وتابع بيان دائرة الهجرة لقد زاد عدد السوريين الذين يسكنون في المدن التركية 50 ألف شخص واصبح العدد الإجمالي 3 مليون 624 الف شخص.

ورغم انتشار فيروس كورونا ونزوح عدد كبير من السوريين الى أوربا زاد عدد السوريين 50 ألفاً.

وأضاف البيان فان عدد السوريين الموجودين في تركيا بتاريخ 2019 كانت 3 مليون 576 الف، بينما وصل العدد بتاريخ 1 تشرين الأول 2020 إلى 3 مليون 624 شخص .

وبحسب رئيس مركز الهجرة واللاجئين السيد متين جورابتر يعود زيادة عدد النازحين السوريين في تركيا إلى سببين:

الأول لا زالت تركيا تسمح بالعبور من المعابر الحدودية للسوريين.

والسبب الثاني يعود ان السوريين الذين لم يكونوا مسجلين في دائرة الهجرة بدؤوا بالتسجيل وبدأت الأعداد تتضح بشكل أدق .

ترتيب المدن ال 10 الأوائل:

١-ولاية إسطنبول 511.498 نسمة .

٢- ولاية غازي عنتاب 452.420 نسمة .

٣- ولاية هاتاي 436.384 نسمة.

٤- ولاية اورفا 422.054 نسمة.

٥-ولاية اضنه 249.477 نسمة.

٦ – ولاية مرسين 218.737 نسمة.

٧ – ولاية بورصا 177.436 نسمة.

٨ – ولاية ازمير 147.047 نسمة.

٩ – ولاية قونيا 116.450 نسمة.

١٠ – ولاية كلس 109.117 نسمة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.