نظام الأسد يدفع بعائلة سورية كاملة للانتـ.ـحار

18 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ 5 أيام
نظام الأسد يدفع بعائلة سورية كاملة للانتـ.ـحار

تركيا بالعربي


حاولت عائلة سورية من مدينة حماة الانتـ.ـحار حـ.ـرقًا نتيجة الفقر والعوز، بعد أن أصبح تأمين مأوى لهم في ظل أزمة السكن التي تشهدها المدينة أمرًا صـ.ـعبًا للغاية.

وبحسب صحيفة “المدن” السورية، فإن إحدى الأسر السورية التي تقيم جنوبي الثكنة بمدينة حماة، حاولت الانتـ.ـحار للهروب من الواقع المزري الناتج عن صعـ.ـوبة المعيـ.ـشة بعد ارتفاع الأسعار وعدم وجود مأوى لهم.

وأضافت الصحيفة أن العائلة تنقلت بين عدة بيوت، وفي كل مرة يتم رفع إجاراتها ما يضطرهم إلى الانتقال منها، حتى استأجروا مؤخرًا بيتًا بـ100 ألف ليرة سورية، قرابة خمسين دولار، في الوقت الذي يعمل فيه رب الأسرة بسوق الخضار براتب ستين ألف ليرة فقط.

ووجد الأب أن الخيار الأنسب بشراء سطح بناء، وتشييد غرفة عليه بعد أن باع كل ما يملك من أغراض، حتى وصل به الحال لبيع مقتنيات زوجته وابنته من الفضة، وسعى بجد ونشاط لتجهيزها قبل حلول الشتاء.



ليتفاجأ بما لم يكن بحسبانه، حيث قدمت دورية الشرطة الخاصة بالبلدية وهـ.ـدمت الغرفة بحجة مخالفة القوانين الخاصة بالبناء وعدم الترخيص.

وبمجرد رؤية الأب لمشهد هدم الغرفة بعد أن توسل إليهم بعدم الهـ.ـدم؛ ذهب إلى أسرته وأشعل جرة غاز في الغرفة التي تجلس بها العائلة، إلا أن الجيران أخـ.ـمدوا الحـ.ـريق، وأسعفوا العائلة إلى المستشفى.

وتحدثت مصادر من المدينة للصحيفة أن أسعار العقارات بيعًا وإيجارًا بات حلمًا للعائلات، فقد أصبح سعر أصغر بيت قرابة أربعين مليون ليرة سورية.

هذا وتشهد مناطق سوريا الواقعة تحت سيطرة الأسد ارتفاعًا ملحوظًا بحالات الانتـ.ـحار والقـ.ـتل، نتيجة الأوضاع المعيشية الصـ.ـعبة والأزمات المتلاحقة من وقود وخبز وغاز وغيرها، علاوة على فرض الضرائب والإتاوات وقلة فرص العمل.

المصدر : الدرر الشامية

اقرأ أيضاً: الهجرة التركية تكشف عن عدد السوريين في تركيا وفي كل ولاية

أصدرت دائرة الهجرة التركي بياناً رسمياً جديداً حول أعداد السوريين في الولايات التركية جاء فيه : غازي عنتاب احتلت المرتبة الثانية حيث بلغ العدد السوريين الموجودين في ولاية غازي عنتاب 452,420 سوري بينما أحتلت اسطنبول المرتبة بأعداد السوريين في تركيا.

وبحسب البيان الذي نشره موقع تلفزيون غازي عنتاب وأطلعت عليه تركيا بالعربي فقد بلغ عدد السوريين المقيمين في تركيا 3,627,481 نسمة، وعدد السوريين الذين يعيشون في إسطنبول 511,498 نسمة وهذا الرقم يضع إسطنبول في المرتبة الأولى، ثم تليها غازي عنتاب.

بينما احتلت ولاية هاتاي المرتبة الثالثلة بعدد 436,384 نسمة من السوريين.

وتابع بيان دائرة الهجرة لقد زاد عدد السوريين الذين يسكنون في المدن التركية 50 ألف شخص واصبح العدد الإجمالي 3 مليون 624 الف شخص.

ورغم انتشار فيروس كورونا ونزوح عدد كبير من السوريين الى أوربا زاد عدد السوريين 50 ألفاً.

وأضاف البيان فان عدد السوريين الموجودين في تركيا بتاريخ 2019 كانت 3 مليون 576 الف، بينما وصل العدد بتاريخ 1 تشرين الأول 2020 إلى 3 مليون 624 شخص .

وبحسب رئيس مركز الهجرة واللاجئين السيد متين جورابتر يعود زيادة عدد النازحين السوريين في تركيا إلى سببين:

الأول لا زالت تركيا تسمح بالعبور من المعابر الحدودية للسوريين.

والسبب الثاني يعود ان السوريين الذين لم يكونوا مسجلين في دائرة الهجرة بدؤوا بالتسجيل وبدأت الأعداد تتضح بشكل أدق .

ترتيب المدن ال 10 الأوائل:

١-ولاية إسطنبول 511.498 نسمة .

٢- ولاية غازي عنتاب 452.420 نسمة .

٣- ولاية هاتاي 436.384 نسمة.

٤- ولاية اورفا 422.054 نسمة.

٥-ولاية اضنه 249.477 نسمة.

٦ – ولاية مرسين 218.737 نسمة.

٧ – ولاية بورصا 177.436 نسمة.

٨ – ولاية ازمير 147.047 نسمة.

٩ – ولاية قونيا 116.450 نسمة.

١٠ – ولاية كلس 109.117 نسمة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.