بعد نهب ممتلكاتهم.. خفر السواحل اليوناني يرمي بعشرات المهاجرين ليلقوا مصيرهم في البحر

29 سبتمبر 2020آخر تحديث : الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 4:25 مساءً
بعد نهب ممتلكاتهم.. خفر السواحل اليوناني يرمي بعشرات المهاجرين ليلقوا مصيرهم في البحر

تركيا بالعربي – ترجمة: حسان كنجو

قالت مصادر إعلام تركية، إن خفر السواحل التركي أنقذ عشرات المهاجرين الذين أجبرهم خفر السواحل اليوناني على العودة إلى المياه الإقليمية التركية، مشيرة إلى أن العشرات كانوا على متن قوارب مطاطية وتركوا في وسط البحر ليلقوا مصيرهم.

وبحسب خبر نشرته وكالة الأناضول التركية وترجمته تركيا بالعربي، فإن “فرق خفر السواحل التركي، أنقذت 87 طالب لجوء كانوا عالقين في البحر على متن قوارب مطاطية قبالة سواحل قضاء مرمريس التابع لولاية موغلا جنوب غربي البلاد.

وأفاد مراسل الأناضول، أن “فرق خفر السواحل تلقت بلاغًا، بوجود مجموعة متكونة من 16 طالب لجوء، على متن قارب مطاطي، أجبرتهم اليونان على العودة إلى المياه الإقليمية التركية، قبالة سواحل “غوكتشا بورنو” في مرمريس، وقد قامت الفرق التركية بإنقاذهم ونقلتهم إلى البر”.

وتابعت: “أنقذت فرق خفر السواحل 71 طالب لجوء آخرين، إثر تلقي بلاغ بوجودهم على متن 3 قوارب مطاطية قبالة سواحل “بوز بورون” بالولاية، وأنقذتهم ونقلتهم إلى البر، وعقب استكمال الإجراءات الرسمية بحق طالبي اللجوء أُحيلوا إلى مديرية الهجرة في الولاية”.

اقرأ أيضاً: عمدة عنتاب تشيد بالسوريين: هم معنا في كل ميادين الحياة

تركيا بالعربي – ترجمة: حسان كنجو

أشادت عمدة غازي عنتاب (فاطمة شاهين) بالسوريين الموجودين في ولايتها، مشيرة إلى أنهم باتوا جزءاً من كل شيء هناك وأنهم توسعوا ودخلوا جميع ميادين الحياة جنباً إلى جنب مع الأتراك.

وقال شاهين في لقاء أجرته مع وكالة (سبوتنيك) الروسية: “‘السوريون موجودون في النظام في كل نقطة من الحياة في الجامعات والتجارة والصناعة والمتنزهات التقنية، هناك عدد كبير من الشبان بينهم مئات الآلاف من السوريين في غازي عنتاب”.

وأضافت رداًَ على سؤال الصحفي حول مشاركة السوريين في مهرجان TEKNOFEST المقام حالياً في الولاية: “يوجد ثلاثة آلاف طالب في المهرجان يوجد هنا أيضًا سوريون هنا في حدائق التقنية، كما أنهم موجودون في الحياة التجارية والصناعية”.

وذكرت: “لقد أنشأنا نموذج غازي عنتاب في جميع أنحاء المدينة، وقد دخل جميع أطفالنا حياتهم التعليمية، حالياً لدينا حوالي 100 ألف طالب سوري. يحصلون على التعليم مع أطفالنا. يدخلون المسابقات معا. هناك تكامل كامل. لم نسمح بتقسيم البشر هنا، إنهم يدرسون ويعملون ويعيشون معًا في نموذج غازي عنتاب. هذا النموذج ، الذي نسميه “نموذج التعايش” ، يمكننا من خلاله إدارة النظام من خلال ضم السوريين”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.