هجـ .ـوم على سيارة إسعاف من قبل أقارب مصـ .ـابين في ولاية بينغول

28 سبتمبر 2020آخر تحديث : الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 4:39 مساءً
هجـ .ـوم على سيارة إسعاف من قبل أقارب مصـ .ـابين في ولاية بينغول

تركيا بالعربي -ترجمةوتحرير: لمى الحلو

قالت مصادر اعلام تركية ،إن بعض الاشخاص قاموا بالهـ .ـجوم على سيارة إسعاف، وحطـ .ـموا نوافذ السيارة في منطقة كارليوفا في ولاية بينغول.

وبحسب ما نشره موقع DHA وترجمته تركيا بالعربي فإن ” الحـ .ـادث وقع في قرية Ulupınar بقرية Baghisa ، على بعد 45 كيلومترا من Karlıova. بعد ان أبلغ أقارب المريض (ميكائيل تونجال/ Mikail Tungal) ،الذي أصـ .ـيب بجـ .ـروح خـ .ـطيرة نتيجة السقوط من فوق حصان خدمة الطوارئ، هذا وقد قام أقارب المصابين بمـ .ـهاجمة سيارات الإسعاف بالحجارة والعصي زاعمين أنهم وصلوا متأخرين.”

وأضاف: “عند وصول الفريق الطبي إلى مكان الحـ .ـادث، حطم أقارب (تونغال ) نوافذ سيارة الإسعاف و على الرغم من الهـ .ـجوم أحضر الفريق الطبي( تونغال) بصعوبة إلى مستشفى ولاية كارليوفا وتوفي هناك وقد بدأ التحقيق في الحادثة”.

اقرأ أيضاً: عمدة عنتاب تشيد بالسوريين: هم معنا في كل ميادين الحياة

تركيا بالعربي – ترجمة: حسان كنجو

أشادت عمدة غازي عنتاب (فاطمة شاهين) بالسوريين الموجودين في ولايتها، مشيرة إلى أنهم باتوا جزءاً من كل شيء هناك وأنهم توسعوا ودخلوا جميع ميادين الحياة جنباً إلى جنب مع الأتراك.

وقال شاهين في لقاء أجرته مع وكالة (سبوتنيك) الروسية: “‘السوريون موجودون في النظام في كل نقطة من الحياة في الجامعات والتجارة والصناعة والمتنزهات التقنية، هناك عدد كبير من الشبان بينهم مئات الآلاف من السوريين في غازي عنتاب”.

وأضافت رداًَ على سؤال الصحفي حول مشاركة السوريين في مهرجان TEKNOFEST المقام حالياً في الولاية: “يوجد ثلاثة آلاف طالب في المهرجان يوجد هنا أيضًا سوريون هنا في حدائق التقنية، كما أنهم موجودون في الحياة التجارية والصناعية”.

وذكرت: “لقد أنشأنا نموذج غازي عنتاب في جميع أنحاء المدينة، وقد دخل جميع أطفالنا حياتهم التعليمية، حالياً لدينا حوالي 100 ألف طالب سوري. يحصلون على التعليم مع أطفالنا. يدخلون المسابقات معا. هناك تكامل كامل. لم نسمح بتقسيم البشر هنا، إنهم يدرسون ويعملون ويعيشون معًا في نموذج غازي عنتاب. هذا النموذج ، الذي نسميه “نموذج التعايش” ، يمكننا من خلاله إدارة النظام من خلال ضم السوريين”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.