خريطة السيطرة بين أذربيجان وأرمينيا

28 سبتمبر 2020آخر تحديث : الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 6:44 مساءً
Osman
أخبار العرب والعالم
الجيش الأذري
الجيش الأذري

واصلت القوات الأذرية تقدمها في منطقة قره باغ المتنازع عليها مع أرمينيا، وسيطرت على مواقع استراتيجية فيها، وسط إنذار الحـ.ـرب المتصاعد بين الدولتين.

وقالت وزارة الدفاع الأذرية، إنها دمرت 22 دبابة، و15 وحدة من منظومات الدفاع الجوي “أوسا”، و18 طائرة مسيرة، وقـ.ـتلت أكثر من 550 جنـ.ـديا من الجـ.ـيش الأرمني منذ صباح أمس الأحد.

فيما أعلنت أرمينيا، ارتفاع عدد القـ.ـتلى من جنودها إلى 31 عسكريا منذ بدء التصعيد أمس.

واتهمت أرمينيا، تركيا بالتدخل المباشر في الهجـ.ـمات التي تشنها قوات أذرية على نظيرتها الأرمينية.

وقالت وزارة الخارجية الأرمنية في بيان إن تركيا لها “وجود مباشر على الأرض”.

وأضافت أن خبراء عسكريين أتراك “يقاتلون جنبا إلى جنب” مع أذربيجان، مشيرة إلى أن أذربيجان تستخدم أيضا أسلـ.ـحة تركية بما في ذلك طائرات بدون طيار ومقـ.ـاتلات حـ.ـربية.

فيما أشارت وزارة الدفاع الأذرية إلى أن الجـ.ـيش الأرمني استهدف في ساعات الصباح، مناطق سكنية في مدينة ترتر.

وقالت: “نحذر أرمينيا للمرة الأخيرة من عواقب مواصلة استهداف المناطق السكنية، سنتخذ التدابير اللازمة وسنقوم بالرد”.

وذكرت وكالة ديمير أوران “DHA” التركية، إنه مع استمرار التوتر المتزايد بين أذربيجان وأرمينيا، فإن الجـ.ـيش الأذري حقق تقدما ملحوظا.

Ei8CPEvXgAElh1S - تركيا بالعربي
خريطة السيطرة

ونقلت عن زعيم آرتساخ (ناغورنو قره باخ) أرايك هاروتيونيان (المعيّن من أرمينيا)، إنهم خسروا كافة المواقع جنوب قره باغ، مشيرا إلى مقـ.ـتل العشرات من القوات الأرمنية.

وأضاف المسؤول الأرمني، أن أذربيجان استخدمت في هجـ.ـومها مقـ.ـاتلات “أف16” ومسيّرات بيرقدار التركية، مؤكدا أن تركيا تقف ميدانيا إلى جانب أذربيجان.

وعلى الرغم من إعلان وقف إطلاق النار بعد توتر بين البلدين في تموز/ يوليو الماضي، فقد بدأت القوات الأرمنية بهجـ.ـوم على مواقع أذرية بنيران المدفعية مساء السبت الماضي، فيما رد الجـ.ـيش الأذري على الهجـ.ـمات أمس الأحد.

وأعلنت وزارة الدفاع الأذرية أمس، أن اشتباكات عنيفة مع أرمينيا بدأت على خط الجبهة بأكمله، متهمة أرمينيا بأنها تسعى لشن حـ.ـرب جديدة مخطط لها في المنطقة.

بدوره قال الرئيس الأذري، إلهام علييف، إن بلاده تدافع عن أراضيها، وإن إقليم “قره باغ” تابع لها.

وأوضح أن أرمينيا تحاول التمركز بشكل غير قانوني في أراضيي أذربيجان المحتلة، مشددا على أن بلاده لديها ما يكفي من القوة لشن الحـ.ـرب على أرمينيا.

وتابع: “ليس لدينا أهداف في أراضي أرمينيا، لكنهم يهدفون لاحتلال أراضينا، هدفهم السياسي محاولة إضعاف أذربيجان باحتلال جديد”.

وبشأن المفاوضات الثنائية قال علييف: “أرمينيا تبذل قصارى جهدها لتعطيل عملية التفاوض. يمكنني القول إنهم نجحوا في ذلك. لقد توقفت المفاوضات بسبب موقفهم غير البناء”.

الجـ.ـيش الأذري يسيطر على 7 قرى ومواقع استراتيجية

وأعلن الجـ.ـيش الأذربيجاني السيطرة على بعض المرتفعات من أرمينيا في إطار هجـ.ـومه المضاد الذي أطلقه صباح الأحد.

وقالت وزارة الدفاع الأذربيجانية في بيان الإثنين، إن “استهداف مواقع الجـ.ـيش الأرميني بالصواريخ والمدفعية، أجبره على الانسحاب من بعض مواقع، وبالتالي تم تحرير بعض المرتفعات المحيطة بقرية تاليش”.

وذكرت وسائل إعلامية، أن الجـ.ـيش الأذري تمكن من السيطرة على مواقع عدة في إقليم قره باغ، ووفقا لبيان صادر عن وزارة الدفاع، فإن جـ.ـيشها سيطر على سبع قرى في منطقتي فضولي وجبرائيل التي كانت تسيطر عليها أرمينيا منذ سنوات.

وأفادت الأنباء بأن الجـ.ـيش الأذري تمكن من السيطرة على قمة “موروفداغ” ذات الأهمية الاستراتيجية في المنطقة.

وقالت وزارة الدفاع الأذرية في بيان إن تحرير القمة يتيح للجـ.ـيش مراقبة الطريق البري الذي يربط المناطق المحتلة من قبل أرمينيا.

وتتيح السيطرة على القمة منع نقل المعدات العسكرية إلى منطقتي كلبجر وأغداره المحتلتين من قبل أرمينيا.

خبراء يقيمون التصعيد

ونقلت صحيفة “حرييت” التركية، عن خبراء تقييمهم للتصعيد المتواصل بين أرمينيا وأذربيجان، مشيرين إلى أن الرئيس الأرمني نيكول باشينيان، الذي تولى منصبه قبل عامين بخطاب سلمي، استخدم طوال الفترة الماضية لغة استفزازية.

وقال مدير مركز توبشوباشوف للأبحاث في باكو، رصيف حسينوف، إنه “منذ تغيير السلطة في أرمينيا عام 2018، اتخذ الجيل الجديد من السياسيين المتنكرين في زي الديمقراطيين والليبراليين في الواقع هوية أكثر قومية في كل من خطابهم وأفعالهم”.

وأضاف أن وزير الدفاع الأرمني، ديفيد تونويان، أعلن عن العقيدة الجديدة لبلاده العام الماضي، والقائمة على استراتيجية الحـ.ـرب الجديدة من أجل المزيد من الأراضي.

وأشار إلى أن الأعمال الاستفزازية التي قامت بها القيادة الأرمنية خلال السنوات الماضية، أدت لاندلاع مرحلة جديدة من الأعمال العدائية منذ تموز/ يوليو الماضي.

من جهته قال الأكاديمي في جامعة غيرسون التركية، رامين صاديكوف، إنه خلال اشتباكات الأمس، تم تقسيم بعض الجبهات التي احتلتها أرمينيا في جنوب أذربيجان.

وأضاف، أنه “في الآونة الأخيرة كانت هناك استعدادات كبيرة على الخط الأمامي من كلا الجانبين في المنطقة، ومع وصول الإرهابيين من سوريا وإيران ولبنان إلى المنطقة زادت حدة التوتر”.

وأشار إلى أن الجـ.ـيش الأذري قبل هجـ.ـومه أمس، قام بإجلاء المدنيين إلى مناطق آمنة، ثم بدأ في هجـ.ـماته على المواقع الأرمنية.

من جهته قال الباحث في مركز توبشوباشوف، جاويدان أحمد خانلي، أن النزاع في إقليم قره باغ يهدد امن جنوب القوقاز منذ 30 عاما.

وأشار إلى أن الوضع الراهن في المنطقة بين تركيا وأذربيجان يتطلب تعديلا جديدا في النظام الإقليمي، بعد سياسة أرمينيا الجديدة القائمة على توتير الأوضاع.

المصدر: عربي 21

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.