طفلة سورية تسمع الأصوات لأول مرة بعد تكفل صيدلاني تركي بمعالجتها (فيديو)

24 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
طفلة سورية تسمع الأصوات لأول مرة بعد تكفل صيدلاني تركي بمعالجتها (فيديو)

ترجمة وتحرير تركيا بالعربي / سارة ريحاوي


تداولت مصادر إعلام تركية فيديو مبهج للطفلة السورية “فاطمة عفاش” البالغة من العمر 10 سنوات وهي تعيش تجربة سماع الأصوات لأول مرة في ولاية كوجايلي التركية .

وقال موقع ” dha” التركي في خبرٍ له ترجمته تركيا بالعربي ، إن الطفلة تعاني من نقص حاد بالسمع منذ ولادتها ولديها أخت تصغرها بسبعة سنوات تعاني من ذات المشكلة .

وكما أفادت المصادر بأن الصيدلاني التركي “جانر غوشمز” تكفل بمعالجتها وتأمين سماعة أذن خاصة لها ، و وعد عائلة الطفلة بتأمين العلاج المبكر لشقيقتها الصغرى بالتعاون مع صاحبة شركة إنتاج السماعات “كوثر أويار” .

اقرأ أيضاً: الشرطة التركية توزع منشورات باللغة العربية على أصحاب المحلات السورية في مرعش

تركيا بالعربي – ترجمة: حسان كنجو



قالت مصادر إعلام تركية، إن الشرطة التركية في ولاية كهرمان مرعش، قامت بتوزيع منشورات (توعوية) باللغة العربية على المطاعم السورية والمحلات في الولاية، وذلك في ظل الدعوات المستمرة للالتزام بفايروس كورونا.

وبحسب خبر نشره موقع (KANAL 46) التركي وترجمته تركيا بالعربي، فإن “في كهرمان مرعش ، وزع عناصر شرطة المجتمع (TDP) كتيبات باللغتين التركية والعربية ، وقد تضمن كل كتاب 14 قاعدة يجب اتباعها ضد وباء كورونا، ضمن نطاق المشروع (دعونا نلتزم بالأقنعة والمسافة الاجتماعية) للاجئين السوريين والتجار والمواطنين”.

وأضاف: “شدد عناصر TDP على ضرورة اتباع قواعد الأقنعة والمسافة الاجتماعية والنظافة، وقد قامت فرق مديرية الشرطة بفرع شرطة كهرمان مرعش (TDP) بتذكير التجار بالإجراءات المتخذة ضد الوباء في نطاق إجراءات فيروس كورونا (كوفيد -19)”.

وذكرت: “حذرت فرق إدارة فرع الشرطة المجتمعية التجار والمواطنين في الطرق والشوارع بخصوص هذا الأمر، وقد أوضح مسؤولو TDP، أنهم ملزمون بارتداء أقنعة ضد الوباء ، مشيرين إلى أنه لا ينبغي للتجار السماح للمواطنين بالتسوق بدون أقنعة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.