صحفية تركية تدافع عن السوريين وتطالب بإلغاء تصنيفهم ضمن (الحماية المؤقتة)

2020-09-24T12:45:26+03:00
2020-09-25T20:03:09+03:00
أخبار تركيا
24 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
صحفية تركية تدافع عن السوريين وتطالب بإلغاء تصنيفهم ضمن (الحماية المؤقتة)

تركيا بالعربي – ترجمة: حسان كنجو


اعتبرت صحفية تركية أن وضع السوريين ضمن بند (الحماية المؤقتة) في تركيا، يخلق تصورًا للزمانية في كلا المجتمعين ويؤخر التماسك الاجتماعي والاندماج، داعيةً الحكومة التركية لإعادة النظر في أوضاعهم

وقالت الصحفية التركية (نورجان بايسال) في تصريحات لموقع (أحوال) التركي وفق ما ترجمته تركيا بالعربي: “على الرغم من أن اللاجئين السوريين يعيشون في هذا البلد منذ ما يقرب من 10 سنوات ، إلا أنهم ما زالوا يتمتعون بوضع الحماية المؤقتة. هذا الوضع يخلق تصورًا للزمانية في كلا المجتمعين ويؤخر التماسك الاجتماعي والاندماج. وهذا الوضع “المؤقت” يضع اللاجئين السوريين في خطر دائم بالعودة”.

وأضافت: “مع كل أزمة اقتصادية وتزايد في البطالة ، يتم وضع السوريين على اللوح المستهدف، يزداد التصور بأن السوريين يأتون ويأخذون وظائفنا وخطاب الكراهية يزداد في أوقات الأزمات الاقتصادية حتى في المقاطعات التي يتركزون فيها بشكل كبير يحاول المجتمعان العيش بعيدًا عن بعضهما البعض”.

وذكرت: “في المرة الأخيرة التي ذهبت فيها إلى غازي عنتاب في يناير ، لاحظت أن كلا المجتمعين كانا يعيشان دون الاقتراب من بعضهما البعض قدر الإمكان، وتتعطل هذه الحياة الموازية بسبب التجمعات الإجبارية مثل المستشفيات والمدارس وتبدأ المشاكل في تلك المرحلة”.



وتابعت: “يظهر التجار السوريون على أنهم لا يدفعون الضرائب ، ويظهر الشباب السوري على أنهم يدخلون الجامعات دون امتحان ، ويظهر السوريون وكأنهم يتلقون راتباً شهرياً من هذا البلد. وينسب المواطن التركي حتى ارتفاع فاتورة المياه في منزله إلى السوريين”.

واستطردت قائلة: “مع ذلك ، بما أن اللاجئين السوريين يخضعون لوضع الحماية المؤقتة ، فليس لديهم تصاريح عمل. لذلك يتم توظيفهم في المناطق العشوائية كقوة عاملة رخيصة، حاليًا ما يقرب من 1.4 مليون عامل سوري يدخلون سوق العمل في تركيا 1 من كل 30 ألف سوري لديه تصريح عمل فقط، أي يعملون في وظيفة رسمية، أما البقية غير مسجلة ، وتعمل في ظروف قاسية، كما أن حصول الأطفال السوريين على التعليم يمثل مشكلة كبيرة. حتى لو تم تسجيل الأطفال الذين لا يتحدثون اللغات في المدارس ، فغالبًا لا يمكنهم الاستمرار. لهذا السبب ، هناك عمالة مكثفة للأطفال بين الأطفال السوريين”.

تضيف: “مع تفاقم الأزمة الاقتصادية ، يزداد الفقر بين اللاجئين عمقًا. لقد رأيت الفقر بين السوريين الذين يعيشون في مخيم (نزب – عنتاب) الذي زرته في يناير في أماكن قليلة جدًا حتى الآن تم بناء الخيام بدعم من المجتمع المدني، ولم يكن بها كهرباء ولا ماء. كانوا يكسبون عيشهم من بيع الحديد الذي يجمعونه من القمامة. والآن نعزو ارتفاع فاتورة المياه إلى أولئك الأشخاص الذين لا يستطيعون الوصول إلى الماء بدلاً من سؤال الدولة … بالطبع تحميل المسؤولية لهم أسهل ولكن ذلك معدوم الضمير وجبان”.

اقرأ أيضاً: الشرطة التركية توزع منشورات باللغة العربية على أصحاب المحلات السورية في مرعش

تركيا بالعربي – ترجمة: حسان كنجو

قالت مصادر إعلام تركية، إن الشرطة التركية في ولاية كهرمان مرعش، قامت بتوزيع منشورات (توعوية) باللغة العربية على المطاعم السورية والمحلات في الولاية، وذلك في ظل الدعوات المستمرة للالتزام بفايروس كورونا.

وبحسب خبر نشره موقع (KANAL 46) التركي وترجمته تركيا بالعربي، فإن “في كهرمان مرعش ، وزع عناصر شرطة المجتمع (TDP) كتيبات باللغتين التركية والعربية ، وقد تضمن كل كتاب 14 قاعدة يجب اتباعها ضد وباء كورونا، ضمن نطاق المشروع (دعونا نلتزم بالأقنعة والمسافة الاجتماعية) للاجئين السوريين والتجار والمواطنين”.

وأضاف: “شدد عناصر TDP على ضرورة اتباع قواعد الأقنعة والمسافة الاجتماعية والنظافة، وقد قامت فرق مديرية الشرطة بفرع شرطة كهرمان مرعش (TDP) بتذكير التجار بالإجراءات المتخذة ضد الوباء في نطاق إجراءات فيروس كورونا (كوفيد -19)”.

وذكرت: “حذرت فرق إدارة فرع الشرطة المجتمعية التجار والمواطنين في الطرق والشوارع بخصوص هذا الأمر، وقد أوضح مسؤولو TDP، أنهم ملزمون بارتداء أقنعة ضد الوباء ، مشيرين إلى أنه لا ينبغي للتجار السماح للمواطنين بالتسوق بدون أقنعة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

  • سوري مغترب في سوريا

    المقال يفند مشكلة لكنه لم يتطرق إلى الحل.
    يستطيع اي شخص عاقل او غير عاقل تحديد المشكلة.
    لكن نحن بحاجة إلى عاقل لإيجاد الحل.
    هل هناك آلية لإيجاد حلول للتعامل مع السوريين الذين يتحدثون العربية وفرض عليهم الإقامة في تركيا؟؟
    لو ان البحث عن حل بدأ من بداية الازمة لكنا وصلنا إلى حلول كثيرة لكن على ما يبدو أنه حتى الآن لم تستطع تركيا انشاء فريق عمل مؤلف من ٥ أشخاص لإيجاد حلول للسوريين في تركيا.
    واكتفت تركيا بالتعامل مع سوريين من مفرزات الحركة التصحيحية بقيادة حافظ الحيوان وحزبه الذي سعى لزيادة الجهل في المجتمع السوري.
    هؤلاء الذين يمثلون الشعب السوري في المحافل الدولية وبكل بساطة تستطيع أن تذهب إلى قراهم وتسأل عن بيت فلان وسيخبرك الجيران عن سمعتهم.
    وللأسف تركيا تعتمد عليهم بالتعامل من حلالهم مع الشعب السوري، سواء كانوا قادة فصائل او وزراء في حكومة تسمى نفسها مؤقتة منذ ٩ سنوات.
    الجانب المشرق بالمقال أن الادارة التركية على الطريق الصحيح وستجد الحل بكل تأكيد حتى لو قابلت بعض العثرات.
    وفقكم الله أيها الأتراك حكومة وشعبا.

    • سوري

      كم طيارة بيرقدار لمدة شهر قادرة على انهاء جيش ابو شحاطة حاجة تلعبوا بالسوريين