رجل تركي يفـ.ـ قد قدرته على الضحك والبكاء بشكلٍ مفاجئ

24 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
رجل تركي يفـ.ـ قد قدرته على الضحك والبكاء بشكلٍ مفاجئ

ترجمة وتحرير تركيا بالعربي / سارة ريحاوي


تحدثت مصادر إعلام تركية عن حالة مرضية تعتبر نادرة لرجل تركي فـ.ـ قد قدرته على الضحك والبكاء بشكلٍ مفاجئ بعد خروجه من غرفة العمليات في مدينة اسطنبول .

وقالت صحيفة “هبرلار” التركية في خبرٍ لها ترجمته تركيا بالعربي ، إن المواطن التركي “إنجين أكايا” يبلغ من العمر 43 عاماً وكان قد تعـ.ـ رّض لحـ.ـ ادثٍ أليـ.ـ م تسبب له بنـ.ـ زيف في الدماغ قبل 13 عاماً من الآن .

وأضافت : اكتشف الرجل ذلك بعد مكوثة داخل العناية المركزة لمدة 35 يوماً وخروجه من المستشفى .

مشيرةً إلى أن حياة الرجل تبدلت منذ ذاك الوقت وأصبحت أصعب من وجهة نظره فهو يعيش ردة فعل محايدة لكل شيء .



اقرأ أيضاً: الشرطة التركية توزع منشورات باللغة العربية على أصحاب المحلات السورية في مرعش

تركيا بالعربي – ترجمة: حسان كنجو

قالت مصادر إعلام تركية، إن الشرطة التركية في ولاية كهرمان مرعش، قامت بتوزيع منشورات (توعوية) باللغة العربية على المطاعم السورية والمحلات في الولاية، وذلك في ظل الدعوات المستمرة للالتزام بفايروس كورونا.

وبحسب خبر نشره موقع (KANAL 46) التركي وترجمته تركيا بالعربي، فإن “في كهرمان مرعش ، وزع عناصر شرطة المجتمع (TDP) كتيبات باللغتين التركية والعربية ، وقد تضمن كل كتاب 14 قاعدة يجب اتباعها ضد وباء كورونا، ضمن نطاق المشروع (دعونا نلتزم بالأقنعة والمسافة الاجتماعية) للاجئين السوريين والتجار والمواطنين”.

وأضاف: “شدد عناصر TDP على ضرورة اتباع قواعد الأقنعة والمسافة الاجتماعية والنظافة، وقد قامت فرق مديرية الشرطة بفرع شرطة كهرمان مرعش (TDP) بتذكير التجار بالإجراءات المتخذة ضد الوباء في نطاق إجراءات فيروس كورونا (كوفيد -19)”.

وذكرت: “حذرت فرق إدارة فرع الشرطة المجتمعية التجار والمواطنين في الطرق والشوارع بخصوص هذا الأمر، وقد أوضح مسؤولو TDP، أنهم ملزمون بارتداء أقنعة ضد الوباء ، مشيرين إلى أنه لا ينبغي للتجار السماح للمواطنين بالتسوق بدون أقنعة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.