ماذا يجري… لافروف يلتقي “الجربا” في موسكو وهذا أبرز مادار بينهما

23 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
ماذا يجري… لافروف يلتقي “الجربا” في موسكو وهذا أبرز مادار بينهما

تركيا بالعربي


تحاول روسيا استقطاب أحزاب شمال شرق سوريا للتحرك في وجه الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة وتثبيت حضورها.

وفي ظل نشاط واشنطن في شرق الفرات، سواء عسكرياً أم سياسياً أم اقتصادياً، فإن موسكو لا تقف مكتوفة الأيدي، ولديها حراكها المماثل معها، يتمثل في استقبال ممثلي عن “الأحزاب الكردية” ورعاية توقيع الاتفاقيات.

وآخر التحركات الروسية هو استقبال رئيس ما يسمى “تيار الغد”، “أحمد الجربا”، إضافة إلى ممثلين من “جبهة السلام والحرية” للقاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وبحسب مصدر مطلع على الزيارة لأورينت. نت فإن القيادي في “المجلس الوطني الكردي” محمد إسماعيل، وعضو الهيئة الرئاسية “للمجلس الوطني الكردي” وسكرتير حزب “يكيتي الكردستاني” سليمان أوسو، يزوران روسيا برفقة “الجربا”.



وأشار المصدر إلى أن أشخاصاً من الوفد موجودون حالياً في كردستان العراق، وبعضهم الآخر سيغادر إلى موسكو من تركيا.

من جهته أكد سليمان أوسو زيارة وفد رفيع المستوى من “جبهة السلام والحرية”  إلى روسيا للقاء لافروف.

وأرجع أوسو، في حديث لموقع “باسنيوز”، أمس الإثنين، هدف الزيارة للمناقشة مع وزير الخارجية الروسية الوضع السوري الراهن، للوصول إلى حل على قاعدة قرارات الأمم المتحدة، ومناقشة الوضع السوري بشكل عام و”الكوردي”.

وكانت أربعة مكونات سياسية في شرق الفرات، أعلنت في 29 من تموز الماضي، عن تشكيل “جبهة السلام والحرية”، المكونة من “المجلس الوطني الكردي” و”تيار الغد السوري” و”المجلس العربي في الجزيرة والفرات” و”المنظمة الآثورية الديمقراطية”.

وتأتي الزيارة الحالية بعد أسبوعين من احتضان موسكو لتوقيع اتفاقية بين ميليشيا “قسد” و”حزب الإرادة الشعبية” الذي يترأسه قدري جميل رئيس منصة موسكو في “هيئة التفاوض السورية العليا”.

ووقعت ميليشيا “قسد” و”حزب الإرادة” اتفاقية اعتبرت أن “الإدارة الذاتية لشمالي وشرقي سوريا، ضرورة موضوعية وحاجة مجتمعية متعلقة بظروف البلد، وحاجات المنطقة التي أنتجتها الأزمة”، في إشارة إلى اعتراف بكيان كردي على حساب المكونات الأخرى.

وفي ظل ترحيب موسكو بتوقيع الاتفاقية، اعترضت تركيا “ضد الأجندات الانفصالية للكيانات غير الشرعية”، وطالبت موسكو بالالتزام باتفاق “أستانا” الذي يحارب التصدي للأجندات الانفصالية التي تهدد وحدة الأراضي السورية.

وتأتي زيارة الوفد بعد أيام من زيارة المبعوث الأمريكي الخاص بالملف السوري، جيمس جيفري، إلى شرق الفرات خلال اليومين الماضيين ولقائه بسياسيين في المنطقة.

المصدر : اورينت

اقرأ أيضاً: إلى السوريين في تركيا.. هذه طريقة الحصول على مخصصات الفحم

حسان كنجو – خاص/تركيا بالعربي

رصدت تركيا بالعربي جدلاً واسعاً في منصات التواصل الإجتماعي، حول الآلية التي سيحصل بها السوريون في الولايات التركية على مخصصاتهم الشتوية من مادة الفحم المخصص للمدافئ.

وتحدثت مصادر عن علاقة وطيدة بين الهلال الأحمر التركي وبين الكوادر المشرفة على عملية التوزيع، مشيرة إلى أنه وفي هذه الحالة سيحصل أصحاب كرت الهلال الأحمر على مستحقاتهم قبل غيرهم، إلا أن منشورات أخرى نفت المعلومة وأكدت أن عملية التسجيل متاحة للجميع وفي آن واحد.

بدورها تركيا بالعربي تواصلت مع مختار أحد أحياء مدينة أنطاكيا للوقوف على هذا الموضوع والتأكد من سير العملية هذا العام في ظل وباء كورونا، وقد أكد المختار في حديثه لـ تركيا بالعربي، أنه “لم يتم إبلاغهم بأي أوامر أو إجراءات جديدة والوضع سيبقى على ما هو عليه كما في العام الماضي”.

وعن طريقة التوزيع، قال المختار: “بالطبع عملية التوزيع لن تحتاج للتسجيل، بل ستعتمد لجان التوزيع على (العنوان المثبت في إدارة النفوس) أولاً، وعن طريق السؤال عن عدد العائلات السورية في المبنى الذي يتم التوزيع فيه ثانياً (طبعاً أتكلم هنا عن عملية التوزيع الخاصة بالسوريين)”.

وتابع: “يتم منح كل أسرة (أياً كان عدد أفرداها نحو نصف طن من الفحم موزعة على (20 كيس/شوال) في كل كيس نحو 25 كيلوغراماً، أي ما يقارب بين 450 – 500 كغ من الفحم في المجمل يتم توزيعها لكل أسرة”.

واكد: “أعيد وأكرر.. لا حاجة لأي شخص للقدوم إلي أو التسجيل… لجان التوزيع المرسلة من البلدية هي من تتابع الموضوع وهي المسؤولة عن المنح، ويتم إخبارهم بعدد العائلات في كل مبنى عند التوزيع”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.