المشكلة ليست في تركيا وانما في فرنسا الدولة الاستعمارية ذات الماضي البغيض في القتل الجماعي والاستيلاء على ثروات الشعوب. فرنسا لاتريد من يتصدى لها ولسياستيها التوسعية ومصالحها الغير مشروعة والصفقات المشبوهة بالمنطقة.هي تخشى من اعاقات اردوغان للتحركات الفرنسية في المطقة.