“رسم كاريكاتير” يثير ضجة واسعة بين الموالين لـ”نظام الأسد”.. ما قصته؟

21 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
“رسم كاريكاتير” يثير ضجة واسعة بين الموالين لـ”نظام الأسد”.. ما قصته؟

تركيا بالعربي


أثارت الطريقة التي طرحت بها الأذراع الإعلامية لـ”نظام الأسد” المشكلة الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد وعجز الحكومة عن مواجهتها، سخرية على مواقع التواصل.

وتداولت مواقع موالية للأسد صورة كاريكاتورية تظهر النظام وحكومته بشكل رجل رث الثياب، وقد بدت عليه ملامح الإرهاق والعجز، ويلاحقه عدد كبير من الأطفال حديثي الولادة بعد أن خرجوا من غرفة في مستشفى وهم يصرخون “بابا”، في إشارة لكثرة الإرهاق الذي يعانية الرجل الذي كتب الرسام عليه اسم الدولة.

وانتشرت الصورة التي رسمها “ياسين خليل” قبل أيام في صحيفة “تشرين” الموالية، وأعيد نشرها على بعض الصفحات لاحقًا، ما أثار ضجةً واسعة وموجة سخرية بين السوريين وخصوصاً الموالين منهم.

وتضمن الرسم تحميل المسؤولية بشكل رئيسي لارتفاع معدلات الإنجاب، حيث تحدثت الصحيفة المذكورة عن أن نسبة الولادات كانت قبل الأزمة السورية تقدر بنصف مليون طفل سنوياً.



إلا أن الصحيفة تجاهلت أن سوريا التي كان تعداد سكانها يقارب 25 مليون نسمة انخفض إلى ما يقارب عشرة ملايين نسمة في مناطق سيطرة النظام، بعد أن تم تهجير ما يزيد عن نصف السكان، بحسب إحصائيات دولية. 

يذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد ترزح تحت وطأة أزمة اقتصادية فرضتها الولايات المتحدة بعد تسريب أحد المنشقين عن النظام -وهو ما عرف بـ”قيصر”- آلاف الصور لمعتقلين قضوا تحت التعذيب في سجون أفرع مخابرات الأسد، حيث طفت الأزمات على السطح، وبات العجز ظاهرًا في جميع مناحي الحياة.

المصدر : الدرر الشامية

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.