فضـ.ـائح أمنية تهز أحد أفرع مخابرات الأسد في دمشق وتطيح بعدد من عناصره

20 سبتمبر 2020آخر تحديث : الأحد 20 سبتمبر 2020 - 6:43 صباحًا
Omar
أخبار العرب والعالم
حاجز للجيش النظامي في سوريا
حاجز للجيش النظامي في سوريا

تركيا بالعربي

عاقب فرع أمن الدولة التابع للنظام في المربع الأمني بمنطقة كفرسوسة بدمشق خلال الأيام الماضية، عددًا من عناصره بعد كشفه قضايا تزوير بطاقات أمنية.

وأفادت مصادر محلية، بأن رئيس الفرع أصدر قرارًا بنقل 6 عناصر تابعين للفرع من أبناء ريف دمشق، لإحدى القطع العسكرية التابعة للنظام في حلب، وتحويلهم إلى عناصر بقوات النظامن بعد سحب بطاقاتهم الأمنية التابعة للفرع.

وأضافت المصادر، أن العناصر خدموا بالفرع المذكور لعدة سنوات وتم سجنهم والتحقيق معهم بتهمة تقاضيهم رشاوي مقابل إصدار بطاقات غير نظامية وتجاوزهم ببعض الأمور كإخراج موافقات أمنية بطرق سرية مقابل المال.
 
وأكدت المصادر أن ضباط الفرع بدأوا بحملة تشديد أمني على العناصر وملاحقة المتورطين ومحاسبتهم بالتزامن مع إصدار قرارات جديدة تخص الأقسام التابعة للفرع وإحالة عناصر للتحقيق بعد اكتشاف عدد من التجاوزات فيه.

وأشارت المصادر إلى أن هذه الحملة تعتبر استكمالًا لحملة شهدها الفرع ذاته في الفترة الماضية والتي طالت عشرات العناصر وبعض الضباط، وكان آخرها كشف قضية ارتكاب فعل اللواط بين العناصر حيث جرى نقلهم على إثرها لثكنات النظام في المحافظات وسحب بطاقاتهم الأمنية.

ونوهت المصادر إلى أن هذه الحملات والقرارات الجديدة وملاحقة المتورطين كانت بأوامر مباشرة من مدير المخابرات العامة اللواء “حسام لوقا”.
 
يذكر أنَّ نظام الأسد يتعامل بشكل مزدوج مع عناصره حيث يقوم بمحاسبة بعضهم بينما يستمر بترقية وتكريم مجرمي الحرب الكبار وتسليمهم مناصب أعلى.

المصدر : الدرر الشامية

اقرأ أيضاً: إلى السوريين في تركيا.. هذه طريقة الحصول على مخصصات الفحم

حسان كنجو – خاص/تركيا بالعربي

رصدت تركيا بالعربي جدلاً واسعاً في منصات التواصل الإجتماعي، حول الآلية التي سيحصل بها السوريون في الولايات التركية على مخصصاتهم الشتوية من مادة الفحم المخصص للمدافئ.

وتحدثت مصادر عن علاقة وطيدة بين الهلال الأحمر التركي وبين الكوادر المشرفة على عملية التوزيع، مشيرة إلى أنه وفي هذه الحالة سيحصل أصحاب كرت الهلال الأحمر على مستحقاتهم قبل غيرهم، إلا أن منشورات أخرى نفت المعلومة وأكدت أن عملية التسجيل متاحة للجميع وفي آن واحد.

بدورها تركيا بالعربي تواصلت مع مختار أحد أحياء مدينة أنطاكيا للوقوف على هذا الموضوع والتأكد من سير العملية هذا العام في ظل وباء كورونا، وقد أكد المختار في حديثه لـ تركيا بالعربي، أنه “لم يتم إبلاغهم بأي أوامر أو إجراءات جديدة والوضع سيبقى على ما هو عليه كما في العام الماضي”.

وعن طريقة التوزيع، قال المختار: “بالطبع عملية التوزيع لن تحتاج للتسجيل، بل ستعتمد لجان التوزيع على (العنوان المثبت في إدارة النفوس) أولاً، وعن طريق السؤال عن عدد العائلات السورية في المبنى الذي يتم التوزيع فيه ثانياً (طبعاً أتكلم هنا عن عملية التوزيع الخاصة بالسوريين)”.

وتابع: “يتم منح كل أسرة (أياً كان عدد أفرداها نحو نصف طن من الفحم موزعة على (20 كيس/شوال) في كل كيس نحو 25 كيلوغراماً، أي ما يقارب بين 450 – 500 كغ من الفحم في المجمل يتم توزيعها لكل أسرة”.

واكد: “أعيد وأكرر.. لا حاجة لأي شخص للقدوم إلي أو التسجيل… لجان التوزيع المرسلة من البلدية هي من تتابع الموضوع وهي المسؤولة عن المنح، ويتم إخبارهم بعدد العائلات في كل مبنى عند التوزيع”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.