“اغتـ.ــ.ـيالك احتمال وارد”.. تهـ.ـديد صريح من إسرائيل لزعيم ميليـ.ـشيا “حزب الله” اللبناني

20 سبتمبر 2020آخر تحديث : الأحد 20 سبتمبر 2020 - 6:47 صباحًا
Omar
أخبار العرب والعالم
الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله
الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله

تركيا بالعربي

تلقى رئيس “حزب الله” اللبناني حسن نصر الله، تهـ.ـديدًا صـ.ـريحًا ومباشرًا من الجيش الإسرائيلي بالقـ.ـتل والاغـ.ـتيال خلال الفترة المقبلة.

وقال قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي، أمير برعام، إن هناك إمكانية لاغـ.ـتيال الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني حسن نصر الله “في ظل ظروف معينة”، لم يحددها.

وسُـ.ـئل “برعام” وهو قائد المنطقة الشمالية التي تشمل الحدود مع لبنان وسوريا، خلال مقابلة مع صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية، نشرتها مساء الجمعة: “هل يجب أن يكون (نصر الله) هدفًا للاغـ.ـتيال؟”، ليجيب: “نعم في ظل ظروف معينة”، مستدركًا أنه “في الوقت الحالي هذا ليس مناسبًا، لكن الأمور يمكن أن تتغير”.

وتابع القائد العسكري: “يحتاج (نصر الله) دائمًا إلى معرفة أن المخبأ مكان جيد، يحتاج إلى البقاء هناك، ويحتاج أيضًا إلى معرفة أنه لا يوجد مكان لا يمكن العثور فيه على شخص”.

وفي ردٍّ على سؤالٍ حول عدم وجود جنود إسرائيليين في المنطقة الحدودية خوفًا من أن يكونوا هدفًا لحزب الله، قال “برعام”: “هناك دوريات مدرعة وليست سيارات جيب عادية”، وتابع “هناك دوريات تدخل وتخرج، ليس علي أن أتصرف كالأحمق، يريد (نصر الله) قتل جندي إسرائيلي، ولا أنوي السماح له بذلك”.

ودعا “برعام” نصر الله إلى “التصرف بعقلانية، وألا يعترف بأثر رجعي بأنه أخطأ في تقييم الرد الإسرائيلي كما حدث له عام 2006”.

وقال القائد العسكري إنه “يعمل قدر المستطاع من أجل منع التصعيد، خاصة وأن آلاف المتنزهين الإسرائيليين يتجولون في الشمال والأعمال مزدهرة هناك”.

ويتصاعد التوتر على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، منذ فترة؛ إثر تسجيل خروقات برية وجوية وبحرية من الجانبين.

وتقع مناطق جنوبي لبنان، المحاذية للحدود مع إسرائيل، تحت سيطرة “حزب الله” المدعوم من إيران.

المصدر : الدرر الشامية

اقرأ أيضاً: إلى السوريين في تركيا.. هذه طريقة الحصول على مخصصات الفحم

حسان كنجو – خاص/تركيا بالعربي

رصدت تركيا بالعربي جدلاً واسعاً في منصات التواصل الإجتماعي، حول الآلية التي سيحصل بها السوريون في الولايات التركية على مخصصاتهم الشتوية من مادة الفحم المخصص للمدافئ.

وتحدثت مصادر عن علاقة وطيدة بين الهلال الأحمر التركي وبين الكوادر المشرفة على عملية التوزيع، مشيرة إلى أنه وفي هذه الحالة سيحصل أصحاب كرت الهلال الأحمر على مستحقاتهم قبل غيرهم، إلا أن منشورات أخرى نفت المعلومة وأكدت أن عملية التسجيل متاحة للجميع وفي آن واحد.

بدورها تركيا بالعربي تواصلت مع مختار أحد أحياء مدينة أنطاكيا للوقوف على هذا الموضوع والتأكد من سير العملية هذا العام في ظل وباء كورونا، وقد أكد المختار في حديثه لـ تركيا بالعربي، أنه “لم يتم إبلاغهم بأي أوامر أو إجراءات جديدة والوضع سيبقى على ما هو عليه كما في العام الماضي”.

وعن طريقة التوزيع، قال المختار: “بالطبع عملية التوزيع لن تحتاج للتسجيل، بل ستعتمد لجان التوزيع على (العنوان المثبت في إدارة النفوس) أولاً، وعن طريق السؤال عن عدد العائلات السورية في المبنى الذي يتم التوزيع فيه ثانياً (طبعاً أتكلم هنا عن عملية التوزيع الخاصة بالسوريين)”.

وتابع: “يتم منح كل أسرة (أياً كان عدد أفرداها نحو نصف طن من الفحم موزعة على (20 كيس/شوال) في كل كيس نحو 25 كيلوغراماً، أي ما يقارب بين 450 – 500 كغ من الفحم في المجمل يتم توزيعها لكل أسرة”.

واكد: “أعيد وأكرر.. لا حاجة لأي شخص للقدوم إلي أو التسجيل… لجان التوزيع المرسلة من البلدية هي من تتابع الموضوع وهي المسؤولة عن المنح، ويتم إخبارهم بعدد العائلات في كل مبنى عند التوزيع”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.