لواء تركي: لن تستطيع اليونان مواجـ.ــ.ـهة الجيش التركي لعشر سنوات!

2020-09-19T12:40:46+03:00
2020-09-19T13:58:42+03:00
أخبار العرب والعالم
19 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
لواء تركي: لن تستطيع اليونان مواجـ.ــ.ـهة الجيش التركي لعشر سنوات!

تركيا بالعربي


قال اللواء البحري التركي المتقاعد، فخري إرينيل، أنّ اليونان بكل قدراتها العسكرية ستكون في وضع لن يسمح لها بمواجهة الجيش التركي لعشر سنوات. فيما لو دخلت في صراع عسكري الآن.

ولفت إرينيل إلى أن القوات البحرية التركية ستتسلم نهاية العام الجاري، أكبر سفينة حربية مصنّعة بإمكانات وقدرات محلية في تركيا،
في إشارة إلى سفينة “تي جي غي أناضول – TCG Anadolu” البرمائية، فضلًا عن حاملة الطائرات المحلية أيضًا “أناضول” والتي ستدخل
الخدمة كذلك نهاية العام الجاري.

معتبرًا أن دخول السفينة الحربية محلية الصنع إضافة لحاملة الطائرات سيعزز من مكانة تركيا العالمية في مجال تصنيع السفن الحربية
ذات الفاعلية.

وعن إمكانيات تركيا العسكرية البحرية، أشار اللواء التركي المتقاعد إلى أن تركيا الآن بصدد التجهيز لبناء 6 فرقاطات حربية مزودة بأنظمة
دفاع جوي بنيها صواريخ محلية الصنع.



مضيفًا أن القوات البحرية استلمت وبصدد استلام العديد من الفرقاطات، والطرّادات، والغواصات السغرة، وطائرات بدون طيار يتم إنتاجها.

وشدّد إرينيل على أن اليونان مقابل هذه القدرات التركية ستكون طيلة العشر سنوات القادمة أضعف من الآن، وستعاني من “شيخوخة”
ديموغرافيًّا، ولن تقوى على مواجهة الجيش التركي حتى عشر سنوات.

وعلى صعيد آخر، رأى إرينيل أن اليونان التي تنطلق من دافع الدعم الفرنسي لها، لا تدرك أنها ستكون الخاسر الأكبر من أي صراع سيقع
في حوض المتوسط.

وأضاف قائلًا “نجد فرنسا الآن تقوم بتحريض اليونان للاستمرار في التصعيد عسكريًّا، أما الاتحاد الأوروبي فإنه لولا قضية اللاجئين التي
ستصدرها له اليونان، فلن يكون منشغلًا بها وأزماتها في شرق المتوسط”.

مستبعدًا في الوقت ذاته أن يفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات كبيرة ضد تركيا، بل ستكون إن صدرت عبارة عن عقوبات أحادية لا تحمل
تأثيرًا حقيقيًّا.

اقرأ أيضاً: إلى السوريين في تركيا.. هذه طريقة الحصول على مخصصات الفحم

حسان كنجو – خاص/تركيا بالعربي

رصدت تركيا بالعربي جدلاً واسعاً في منصات التواصل الإجتماعي، حول الآلية التي سيحصل بها السوريون في الولايات التركية على مخصصاتهم الشتوية من مادة الفحم المخصص للمدافئ.

وتحدثت مصادر عن علاقة وطيدة بين الهلال الأحمر التركي وبين الكوادر المشرفة على عملية التوزيع، مشيرة إلى أنه وفي هذه الحالة سيحصل أصحاب كرت الهلال الأحمر على مستحقاتهم قبل غيرهم، إلا أن منشورات أخرى نفت المعلومة وأكدت أن عملية التسجيل متاحة للجميع وفي آن واحد.

بدورها تركيا بالعربي تواصلت مع مختار أحد أحياء مدينة أنطاكيا للوقوف على هذا الموضوع والتأكد من سير العملية هذا العام في ظل وباء كورونا، وقد أكد المختار في حديثه لـ تركيا بالعربي، أنه “لم يتم إبلاغهم بأي أوامر أو إجراءات جديدة والوضع سيبقى على ما هو عليه كما في العام الماضي”.

وعن طريقة التوزيع، قال المختار: “بالطبع عملية التوزيع لن تحتاج للتسجيل، بل ستعتمد لجان التوزيع على (العنوان المثبت في إدارة النفوس) أولاً، وعن طريق السؤال عن عدد العائلات السورية في المبنى الذي يتم التوزيع فيه ثانياً (طبعاً أتكلم هنا عن عملية التوزيع الخاصة بالسوريين)”.

وتابع: “يتم منح كل أسرة (أياً كان عدد أفرداها نحو نصف طن من الفحم موزعة على (20 كيس/شوال) في كل كيس نحو 25 كيلوغراماً، أي ما يقارب بين 450 – 500 كغ من الفحم في المجمل يتم توزيعها لكل أسرة”.

واكد: “أعيد وأكرر.. لا حاجة لأي شخص للقدوم إلي أو التسجيل… لجان التوزيع المرسلة من البلدية هي من تتابع الموضوع وهي المسؤولة عن المنح، ويتم إخبارهم بعدد العائلات في كل مبنى عند التوزيع”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.