وزير الداخلية التركي يهاتف عائلة أيمن حمامي وينقل لهم رسالة من الرئيس أردوغان

16 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ يومين
وزير الداخلية التركي يهاتف عائلة أيمن حمامي وينقل لهم رسالة من الرئيس أردوغان

تركيا بالعربي

اتصل وزير الداخلية التركي سليمان صويلو بعائلة الشاب السوري أيمن حمامي والذي كان قد قـ.ـتل طـ.ـعـ.ـناً على يد مجموعة عنصرية في ولاية سامسون شمال تركيا.

وقد أبلغ صويلو بحسب ما ترجمت تركيا بالعربي عن الأناضول، أبلغ عائلة الشاب أيمن أنه سيتابع القضية شخصياً.

ونقل الوزير التركي سلام الرئيس اردوغان وقال لهم: بأنه شعر وكأنه فقد واحد من أسرته عند سماع الخبر وأن السوريين أمانة في أعناقنا على هذه الارض وان الاخوة التي تربطنا هي اخوة دينية وانه اعطى تعليمات للوالي ومدير الهجرة بمرافقة العائلة والوقوف معهم.

اقرأ أيضاً: صحيفة “حرييت” التركية تنشر خبراً مزوراً حول قضية مقـ .ـتل الشاب السوري (أيمن حمامي)

رغم أن قضية مقـ .ـتل الشاب السوري (أيمن حمامي) البالغ من العمر 15 عاماً، والذي تم قتـ .ـله على يد (عنصري تركي) قبل يومين عبر طعـ .ـنه 3 طعنات في قلبه، إلا أن بعض وسائل الإعلام التركية المحسوب بعضها على المعارضة، حاولت تزييف الحقائق عبر نشر إشاعات مفادها أن الشاب قتـ .ـل بالسـ .ـكين نعم… ولكن في شجار بين مجموعتين من السوريين وليس على يد تركي.

صحيفة “حرييت “التركية التي تعد أبرز وأشهر وسائل الإعلام المقروءة في تركيا، نشرت في عددها الصادر يوم أمس الثلاثاء 15 أيلول 2020، وفي زاوية صغيرة في الصفحة الثالثة من العدد خبراً يفيد بأن الشاب (أيمن حمامي) قتـ .ـل خلال شجار سوريين بين بعضهم.

رغم أن الخبر الذي نشرته الصحيفة وضعت اسم كاتبه عليه ويدعى (HAKAN AKGUN) والذي فيما يبدو أنه كاتب في (وكالة أنباء ديميروران) المعروفة اصطلاحاً باسم (DHA)، إلا أنه كان من المفترض أن تتبع الصحيفة الرواية الحقيقية وبحسب ما جاء في أقوال الشهود وضبط الشرطة والأشرطة المصورة التي انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي للعراك، لا أن تنقل خبراً تمت كتابته وفق (خيال الكاتب) لا أكثر.

وجاء في نص الخبر الذي أنتجه الكاتب ما يلي: “في سامسون.. في منطقة وزير كوبري… خلال ساعات المساء من اليوم السابق ، اندلع نقاش بين مجموعتين سوريتين لسبب غير معروف. الجدل تطور إلى معركة بالسـ .ـكاكين، وفي القتال طُـ .ـعن (أيمن حمامي) البالغ من العمر 16 عامًا على يد شخص لم يتسن معرفة اسمه، أصـ .ـيب حمامي بجـ .ـروح خطيرة ، وفقد حياته في المستشفى الذي نقل إليه رغم كل التدخلات. وفتحت الشرطة تحقيقا للعثور على أي مشـ .ـتبه بهم متورطين في الشجار”.

الخبر كما ورد في الصحيفة
الخبر كما ورد في الصحيفة
الصفحة التي ورد بها الخبر
الصفحة التي ورد بها الخبر
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.