كان يحمل 250 ألف ليرة تركية.. سلب بالعنف لصائغ ذهب في إزمير

16 سبتمبر 2020آخر تحديث : الأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 12:02 مساءً
كان يحمل 250 ألف ليرة تركية.. سلب بالعنف لصائغ ذهب في إزمير

تركيا بالعربي -ترجمةوتحرير: لمى الحلو

قالت مصادر اعلاميه تركية ،إن 4 لصوص قاموا بسرقة 250الف ليرة من متجر صائغ مجوهرات، وذلك عن طريق تهـ .ـديده ومحاولة طـ .ـعنه بسـ .ـكين في ولاية إزمير.

وبحسب ما نشره موقع DHA وترجمته تركيا بالعربي فإن “الحادث وقع في حوالي الساعة 00.30 في Kazımdirik Mahallesi 364/11 Sokak. Ö.FG، حيث علم أن صاحب متجر للمجوهرات كان يتحدث مع شخص آخر عبر الهاتف قبل إغلاق المحل، وقد كان قد أخذ 150 ألف ليرة معه في المساء كما تلقى من شقيقه (Ö.FG) مبلغ 100 ألف ليرة أيضاً، ليصبح المبلغ بالكامل 250 ألف ليرة تركية وضعها في حقيبته لنقلها إلى المنزل”.

وأضافت: “عند وصوله إلى مقربة من منزله، اعترض طريقه 4 أشخاص كانوا داخل سيارة، وقام أحدهم بوضع السكين على رقبته وطالبوه بالمال، وقاموا بسلب الحقيبة منه، ليدخل الصائغ في شجار معهم قبل أن يصـ .ـاب بجـ .ـرح في رقبته”.

وذكرت: “طارد الصائغ المشـ .ـتبه بهم ومع ذلك فقد أثرهم، ليقوم بإبلاغ الشرطة وفريق الإسعاف، حيث تم إرسال فرق الشرطة والطواقم الطبية إلى المنطقة، وقد نُقل إلى مستشفى كلية الطب بجامعة إيجة بواسطة سيارة إسعاف، وقد علم أن الشرطة تمكنت من اعتـ .ـقال أحد المشـ .ـتبه بهم”.

اقرأ أيضاً: إلى السوريين في تركيا.. هذه طريقة الحصول على مخصصات الفحم

حسان كنجو – خاص/تركيا بالعربي

رصدت تركيا بالعربي جدلاً واسعاً في منصات التواصل الإجتماعي، حول الآلية التي سيحصل بها السوريون في الولايات التركية على مخصصاتهم الشتوية من مادة الفحم المخصص للمدافئ.

وتحدثت مصادر عن علاقة وطيدة بين الهلال الأحمر التركي وبين الكوادر المشرفة على عملية التوزيع، مشيرة إلى أنه وفي هذه الحالة سيحصل أصحاب كرت الهلال الأحمر على مستحقاتهم قبل غيرهم، إلا أن منشورات أخرى نفت المعلومة وأكدت أن عملية التسجيل متاحة للجميع وفي آن واحد.

بدورها تركيا بالعربي تواصلت مع مختار أحد أحياء مدينة أنطاكيا للوقوف على هذا الموضوع والتأكد من سير العملية هذا العام في ظل وباء كورونا، وقد أكد المختار في حديثه لـ تركيا بالعربي، أنه “لم يتم إبلاغهم بأي أوامر أو إجراءات جديدة والوضع سيبقى على ما هو عليه كما في العام الماضي”.

وعن طريقة التوزيع، قال المختار: “بالطبع عملية التوزيع لن تحتاج للتسجيل، بل ستعتمد لجان التوزيع على (العنوان المثبت في إدارة النفوس) أولاً، وعن طريق السؤال عن عدد العائلات السورية في المبنى الذي يتم التوزيع فيه ثانياً (طبعاً أتكلم هنا عن عملية التوزيع الخاصة بالسوريين)”.

وتابع: “يتم منح كل أسرة (أياً كان عدد أفرداها نحو نصف طن من الفحم موزعة على (20 كيس/شوال) في كل كيس نحو 25 كيلوغراماً، أي ما يقارب بين 450 – 500 كغ من الفحم في المجمل يتم توزيعها لكل أسرة”.

واكد: “أعيد وأكرر.. لا حاجة لأي شخص للقدوم إلي أو التسجيل… لجان التوزيع المرسلة من البلدية هي من تتابع الموضوع وهي المسؤولة عن المنح، ويتم إخبارهم بعدد العائلات في كل مبنى عند التوزيع”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.